الاتحاد

عربي ودولي

تظاهرة لأهالي معتقلي فتح الإسلام في طرابلس

تظاهر المئات من أهالي المعتقلين الذين يشتبه بانتمائهم الى تنظيم ''فتح الإسلام'' الذي خاض مواجهات مع الجيش اللبناني العام الماضي في مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين في شمال لبنان امس في طرابلس، مطالبين بتسريع التحقيق مع ابنائهم ومحاكمتهم·
ورشق المشاركون النائب مصطفى علوش من ''تيار المستقبل'' بالحجارة، ومنعوه من إلقاء كلمة في التجمع الذي شاركت فيه أحزاب اسلامية· وارتدى معظم الرجال الذين اطلق بعضهم لحاه الزي السلفي التقليدي الابيض ورددوا هتافات منها ''سنية سنية الله يحمي السلفية'' وهم يلوحون برايات كتب عليها ''لا إله إلا الله محمد رسول الله''· ولفت النسوة جباههن بعصبات كتب عليها ''اطلقوا سراح ابنائنا''، فيما حملت فتاة صغيرة لافتة عليها عبارة ''اشتقنا لك يا بابا''·
وقال علوش لوكالة فرانس برس ''تهجمت مجموعة من الفوضويين علي ورمت علي حجارة فيما كنت اهم بإلقاء الكلمة''· واضاف''هؤلاء حولوا قضية محقة الى مناسبة لإلحاق الأذى بالناس''·
ولا يزال حوالى 300 شخص معتقلين منذ نحو عام ونصف العام وبعضهم اكثر من ذلك في سجن رومية يخضعون للتحقيق بدون ان يصدر حتى الان قرار اتهامي بحقهم فيحالون إلى المحاكمة· وبدأ هؤلاء اضرابا عن الطعام احتجاجا على ''تأخر'' بدء محاكمتهم· واكد مصدر امني أن ''اضرابهم عن الطعام ما زال مستمرا''·
والمعتقلون غالبيتهم من اللبنانيين اضافة الى فلسطينيين وسوريين وسعوديين يلاحقون بتهمة ''القتل والانتماء الى مجموعة ارهابية''· وكان اهالي المعتقلين تظاهروا مطلع الشهر الجاري في صيدا جنوب لبنان للسبب نفسه· كما تقوم وفود منهم بجولات على السياسيين والمراجع الدينية طالبة دعمها·
من جهة ثانية، اعلنت قيادة الجيش اللبناني امس عن اعتقال شخص اقدم فجرا على رمي قنبلة يدوية صوتية في محيط مدرسة التفوق في بعل الدراويش في طرابلس في شمال لبنان من دون وقوع اي اصابات· واشارت في بيان الى ان وحدات الجيش وبالتنسيق مع فرع استخبارات الشمال عملت على عزل المكان وتفتيشه، حيث تم توقيف الفاعل وبوشر التحقيق معه لمعرفة ملابسات الحادث·

اقرأ أيضا

مقتل أربعة في انفجار قرب جامعة كابول