الاتحاد

الاقتصادي

دعوات لبيع حصص لندن في «لويدز» و «ار.بي.إس»

لندن (رويترز) - طالبت جماعة ضغط، تمثل دافعي الضرائب، الحكومة البريطانية ببيع حصتها في كل من رويال بنك اوف سكوتلند “ار.بي.اس” و”لويدز” في أسرع وقت ممكن، لأن الاحتفاظ بهما يتيح للساسة المقامرة بأموال الشعب في أسهم البنوك. وقالت ايما بوون، مديرة “تحالف دافعي الضرائب”،: “أفضل نتيجة بالنسبة لدافعي الضرائب هي بوضوح عدم تكبد أي خسائر بسبب هذه الأسهم ولكن لا يمكن ببساطة توقع سعر السهم غداً”. وتابعت “لا ينبغي أن يتعامل الساسة بأموال آخرين في أسواق الأسهم متصورين أنهم ربما يحصلون على سعر أفضل أو أسوأ إذا اشتروا أو باعوا اليوم أو غدا”. وضخت بريطانيا 66 مليار استرليني (106 مليارات دولار) لدعم “ار.بي.اس” و”لويدز” أثناء أزمة الائتمان في 2008. واستحوذت الحكومة على 82% من “أر.بي.اس” و40% من “لويدز”، وتسعى لبيع هذه الأسهم مرة أخرى للقطاع الخاص في نهاية المطاف.
وكان متوسط السعر الذي اشترت به بريطانيا “ار.بي.اس” 49,90 بنس للسهم بينما كان متوسط سعر السهم في “لويدز” 63 سنتاً. وجرى تداول السهم بنصف هذه القيمة تقريباً معظم فترات العام الماضي. وتصاعدت تكهنات ببيع بريطانيا حصة مبدئية من أسهم “ار.بي.اس” بخسارة، وقال محللون إن بيع الحصة ربما يعزز أحجام التداول على السهم مما يزيد من جاذبيته لدى المستثمرين.

اقرأ أيضا

أزمة التجارة تخيم على آفاق النمو العالمي