الاتحاد

الرياضي

محمد عمر: «الأجانب» سيضرون حكام الأولى والدوليين الجدد

محمد عمر

محمد عمر

في الوقت الذي بدأت فيه بعض الأصوات تنادي بعودة الحكام الأجانب لإدارة دوري المحترفين لكرة القدم، يرفض الحكم الدولي محمد عمر هذا التوجه حتى لو كان بطريق التبادل، ويقول: منذ زمن طويل ونحن نطالب بالمحافظة على مكتسبات التحكيم الإماراتي بعناصره المواطنة والذي بذلت أجيال متعاقبة الكثير من أجله، حتى يتبوأ المكانة التي يستحقها سواء على الساحة الدولية أو الآسيوية والعربية والخليجية.
أضاف: حتى مسألة تبادل الحكام سوف تضر بالحكام، خاصة حكام الدرجة الأولى والحاصلين حديثا على الشارة الدولية لأنه في تلك الحالة لن تسند إليهم إدارة المباريات المهمة والحساسة، وهناك حكام في الدرجة الأولى يؤهلهم مستواهم للترقي والحصول على الشارة الدولية أمثال عمار الجنيبي وحمد الشيخ وفهد الكسار.
وكشف محمد عمر عن طلب اللجنة استمراره لمدة عام آخر بعقد كحكم محترف، وقال: طلب مني ناصر اليماحي رئيس لجنة الحكام الاستمرار عندما أبلغتهم بقرار الاعتزال نهاية الموسم الماضي، وقال لي: سوف نحرر لك عقدا كمحترف لكي تستمر معنا، ويعقب عمر: لكنني رفضت، ولو كنت أريد الاستمرار لوافقت.
وعن الحكمين الدوليين محمد الجنيبي وعيسى درويش اللذين أعلنا الاعتزال مؤخرا، قال محمد عمر: أنصحهما بالعودة إلى مجال التحكيم لكي يدافعا عن سمعة بلدهما في المحافل الدولية ويساهما مع زملائهما في المحافظة على مكتسبات التحكيم، ووضعي يختلف عن وضعهما لذلك ليس هناك مقارنة فيما يخص قرار الاعتزال.
وتابع موجهاً كلامه إلى لجنة الحكام: إذا كان الحكام قد أخطأوا في التحدث عبر وسائل الإعلام فإن اللجنة قد أخطأت أيضا في عدم دعوتهم للاستماع إلى وجهة نظرهم بعدما هدأت الأمور داخل الشارع الرياضي، فهؤلاء الحكام هم جزء أصيل من الجسد التحكيمي وضحّوا بأشياء كثيرة ويجب المحافظة عليهم وعدم التفريط فيهم بسهولة.
وأضاف: أريد أن يعرف الجميع أن قرار اعتزالي لم يكن مرتبطا أبدا بفوز علي حمد بلقب أفضل حكم في الموسم لأنني قررت الاعتزال منذ فترة وأبلغت اللجنة بذلك وحتى لو فزت باللقب لاعتزلت أيضا، لكن ذلك لا يمنع غضبي من المعايير التي وضعتها اللجنة ولم توضحها للحكام ولم يتم العمل بها في المواسم الماضية.
وعن الفترة القادمة وهل سيعمل في الجانب الإداري بسلك التحكيم، قال: أنا في خدمة بلدي في أي موقع وسوف أكون موجودا لأنني قضيت 16 سنة مع التحكيم غيرت مجرى حياتي واستفدت منها أشياء كثيرة أبرزها الاحترام والتقدير والذي لا يقدر بثمن، كما أن التقدير الذي حصلت عليه من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة عند إدارتي للمباراة النهائية لبطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة هو أفضل وسام وتتويج لمسيرتي التحكيمية.

اقرأ أيضا

43 ميدالية تزين أبطال «جو جيتسو الإمارات»