الاتحاد

عربي ودولي

السلطة الفلسطينية تدعو إلى إنهاء الاحتلال

رام الله (الاتحاد، وكالات) - دعت السلطة الوطنية الفلسطينية المجتمع الدولي إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين بعد استشهاد 4 فلسطينيين برصاص قواتها وغازها السام المسيل للدموع في الضفة الغربية المحتلة خلال أسبوع واحد.
وقالت السلطة الفلسطينية في بيان أصدرته في رام الله مساء أمس الأول “إن كل واحد من هؤلاء القتلى يشكل فاجعة للعائلات وللأمة الفلسطينية. مقتل هؤلاء الأشخاص ليس وليد مصادفة، بل نتيجة مباشرة وحتمية للاحتلال الإسرائيلي لفلسطين بالقوة”. وأضافت “السبيل الوحيد لوقف هذه الاغتيالات هو وضع حد للاحتلال وعام 2011، هو العام الذي ستحصل فيه فلسطين على حريتها”.
وتابعت: “إن إسرائيل تطلب باستمرار الحفاظ على مصالحها الأمنية. لقد حان الوقت للمجتمع الدولي أن يعير اهتماماً للحاجات الأمنية للفلسطينيين غير المحميين من العنف المستمر لقوات الاحتلال الإسرائيلي، وأن يُحاسب إسرائيل على مواصلة احتلالها العنيف، بأفعال وليس فقط أقوال”. وختمت البيان قائلة “يجب على المجتمع الدولي أن يجعل إسرائيل تدرك أن عنفها لا يمكن الدفاع عنه أخلاقياً ويمثل خطراً على الصعيد السياسي”.
إلى ذلك، نفى رئيس دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات أمس صحة إعلان مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن استئناف مفاوضات السلام غير المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين بوساطة الولايات المتحدة في واشنطن قريباً.
وقال عريقات لإذاعة فلسطين: “إن الحديث عن عقد لقاءات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي في واشنطن قريباً لا أساس له من الصحة على الإطلاق ومجرد أكاذيب”. وأضاف: “لا توجد ترتيبات في هذه المرحلة لعقد لقاءات فلسطينية - إسرائيلية وإذا كانت هناك أي لقاءات قريباً في واشنطن، فسوف تكون فلسطينية - أميركية وليست فلسطينية - إسرائيلية على الإطلاق”.
وذكر عريقات أن السلطة الفلسطينية بصدد تقديم مشروع قرار يطالب بوقف الاستيطان الإسرائيلي إلى مجلس الأمن الدولي طلب المصادقة عليه خلال الأيام القليلة المقبلة.
وأوضح مشروع القرار يتضمن 3 بنود رئيسة أولها اعتبار كل الاستيطان في الأراضي الفلسطينية منذ عام 1967 لاغياً وباطلاً ومخالفاً للقانون الدولي، والثاني الطلب من إسرائيل وقف الاستيطان حتى تعطي عملية السلام الفترات التي تستحقها، والثالث هو الدعوة لتطبيق معاهدة جنيف الرابعة لعام 1949 بشأن حماية المدنيين في زمن الحرب علي الأراضي المحتلة. وخلص عريقات إلى القول “نأمل في أن ينتصر المجتمع الدولي للقانون الدولي ويقول لإسرائيل: إن هذه الإجراءات الإسرائيلية مخالفة فاضحة للقانون الدولي وهي لاغية وباطلة “.

اقرأ أيضا

اتهام سيدة بالتخطيط لتفجير كاتدرائية في لندن