عربي ودولي

الاتحاد

«الجارديان»: يد البطش التركية تمتد إلى «مبدعي الرواية»

الاتحاد

الاتحاد

أبوظبي (مواقع إخبارية)

تستهدف السلطات التركية حرية الرأي والتعبير، وتضيّق الخناق على وسائل الإعلام بأشكالها، ولا تستثني يد أنقرة البطش بالمبدعين من الكتاب والروائيين الذين يرصدون ما يعتبرونها ثغرات في المجتمع.
وفي تقرير لها، نقلت صحيفة «الجارديان» البريطانية شهادات عدد من الكتاب التي أكدت أن السلطات وضعت العشرات منهم تحت التحقيق ووجهت لهم اتهامات وهمية بسبب تناول أعمالهم مواضيع خلافية.
وتحت عنوان «تركيا تضع كتابها قيد التحقيق»،
استعرضت «الجارديان» شهادات لروائيين أتراك، من بينهم من وصل إلى منصات جوائز عالمية، وباتوا اليوم في بلدهم محشورين في خانات الاتهامات بأبشع التهم، من بينها الخيانة والتحريض وزعزعة الاستقرار.
ومن بين هؤلاء، إيليف شفق، الروائية التي ترجمت أعمالها إلى أكثر من 30 لغة، حيث وضعت كتبها قيد إعادة التقييم، كما وضعت هي قيد التحقيق، وتقول إنها تلقت المئات من رسائل التهديد.
ولخصت الروائية التركية، المشهد قائلة لـ«الجارديان»: «تركيا بلد يشهد تزايداً خطيراً في جرائم العنف الأسري، وهو أمر لا تكترث له السلطات».

 

اقرأ أيضا

الفلبين تسجل 227 حالة إصابة جديدة بكورونا