الاتحاد

عربي ودولي

9 قتلى و20 جريحاً باعتداءين ضد مواكب عاشوراء في تلعفر وكركوك

حشود الزوار في النجف الأشرف

حشود الزوار في النجف الأشرف

أكدت مصادر أمنية عراقية مقتل 9 أشخاص على الأقل وإصابة آخرين في هجومين استهدفا تجمعات شيعية خلال إحياء ذكرى عاشوراء في مناطق تقع شمال بغداد رغم الإجراءات الأمنية المشددة وفرض حظر التجوال في 11 مدينة وسط وجنوبي العراق·
وقال مسؤول محلي رفيع المستوى في تلعفر، إن 7 أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب حوالى 20 بسقوط صاروخ كاتيوشا أمس على مواكب للشيعة التركمان بمناسبة عاشوراء· وأوضح قائم مقام تلعفر نجم عبدالله إن الصاروخ ''سقط بينما كانت الحشود تغادر مكان التجمع فور انتهاء عرض سيرة مقتل الإمام الحسين بعد الظهر أمس· وتسكن تلعفر غالبية من التركمان الشيعة وعشائر من العرب السنة· وفي كركوك، أفادت مصادر أمنية ان شخصين قتلا بانفجار عبوة ناسفة مخبأة في سلة مهملات استهدفت تجمعا للشيعة أيضا في ذكرى عاشوراء·
وكانت السلطات العراقية قد فرضت اجراءات أمنية غير مسبوقة في مناطق متفرقة لتأمين 2,5 مليون شيعي أحيوا أمس ذكرى مقتل الإمام الحسين حفيد النبي محمد (صلى الله عليه وسلم)· وفي كربلاء حيث يتجمع الزوار حول محيط ضريح الامام الحسين في ذكرى استشهاده، امتلأت الشوارع والأزقة في المدينة المقدسة لدى الشيعة بالزوار لإحياء ذكرى مقتل الحسين قبل 13 قرنا· وارتدى مئات الرجال ملابس بيضاء اللون وساروا في الشوارع وهم يضربون رؤوسهم بالسيوف تعبيرا عن حزنهم لمقتل الإمام الحسين· وسالت الدماء على ملابسهم في حين ضرب آخرون صدورهم على أصوات قرع الطبول· وسار مسعفون يحملون اسعافات أولية وسط الحشود لعلاج الإصابات في الرأس· وقال مسؤولون إن 25 ألفا بين رجال شرطة وجنود عراقيين نشروا في شتى أنحاء كربلاء· وقال العميد رائد شاكر قائد شرطة كربلاء إن الأوضاع الأمنية في كربلاء تحت السيطرة· وحلقت طائرات هليكوبتر عراقية فوق كربلاء التي فرض فيها حظر تجول كامل على السيارات· وجرى تفتيش الزوار ما يصل إلى عشر مرات قبل وصولهم إلى مرقدي الإمام الحسين والإمام العباس في قلب كربلاء القديمة· وأفاد محافظ كربلاء عقيل الخزعلي ''دخل الى المدينة السبت مليونا زائر بالفعل لإحياء ذكرى عاشوراء''·
وأكد عدم حدوث اي خرق أمني· وانتهت مراسم الزيارة بعد ظهر أمس وبدأ الزوار يعودون الى مناطقهم· وفي مشهد مماثل تجمع مئات آلاف من الشيعة في محيط ضريح الإمام علي بن ابي طالب في مدينة النجف وسط انتشار نحو 22 ألفا من قوات الجيش والشرطة وإغلاق المدينة بشكل كامل· وفي بغداد أحيا آلاف الشيعة في محيط ضريح الامام موسى الكاظم في حي الكاظمية مراسم عاشوراء منذ فجر أمس· كما حضر كبار المسؤولين العراقيين مجلس عزاء أقامه زعيم الائتلاف العراقي الموحد عبد العزيز الحكيم في مكتبه بحي الكرادة في بغداد كما أقيمت مجالس عزاء في المساجد والحسينيات الشيعية في أرجاء البلاد تم خلالها إلقاء محاضرة تناولت سيرة الإمام الحسين وموقعة الطف التي قتل خلالها الحسين·

اقرأ أيضا

زعيم كتالونيا يدعو لمحادثات والحكومة الإسبانية ترفض