الاتحاد

الرئيسية

افتتاح أسطوري لـ أولمبياد بكين

حفل الألوان في بكين 2008 يبهر العالم

حفل الألوان في بكين 2008 يبهر العالم

افتتح الرئيس الصيني يو جينتاو أمس في بكين، دورة الألعاب الأولمبية، الأضخم في التاريخ من حيث عدد المشاركة (10624 رياضياً ورياضية) والتي حملت شعار ''عالم واحد، حلم واحد'' على ستاد ''عش الطيور'' الذي يتسع لـ90 ألف متفرج وتابع الحفل حول العالم جمهور قدر بنحو أربعة مليارات نسمة·
وقامت سمو الشيخة ميثاء بنت محمد بن راشد آل مكتوم برفع علم دولة الإمارات في طابور عرض الافتتاح·
وسيرفع الرياضيون المشاركون شعار الألعاب الأولمبية الشهير ''الأسرع الأعلى والأقوى'' في المنافسات التي سيخوضونها على مدى 16 يوما حيث سيتبارون لحصد نحو 900 ميدالية منها 302 ذهبية في 28 لعبة معتمدة رسمياً في الألعاب، وجاء الحفل الافتتاحي مثيراً·
وتشهد الدورة أيضا مشاركة أكبر عدد من الدول (204) علماً بأن اللجنة الأولمبية الدولية استبعدت بروناي في اللحظة الأخيرة لعدم تسجيلها أي رياضي من الفئتين·
وجاءت كلفة الألعاب باهظة وحققت رقما قياسيا ايضا اذ بلغ ما انفقته الصين نحو 28 مليار يورو مقابل 13 مليار يورو في أثينا قبل اربع سنوات·
وستقام المنافسات في 37 منشأة رياضية بينها 31 في بكين شيد 12 منها خصيصاً للحدث· وهي المرة الأولى التي تستضيف فيها الصين الألعاب الأولمبية، فباتت ثالث دولة آسيوية تنال هذا الشرف بعد طوكيو عام 1964 وسيول عام 1988 ·
يذكر أن الصين حديثة العهد نسبياً في الألعاب الأولمبية اذ شاركت للمرة الأولى عام 1984 في لوس انجلوس الأميركية·
وجاء حفل الافتتاح استعراضياً وضخماً ومليئاً بالألوان تناول التاريخ القديم والطويلة للأمة الصينية وحضارتها التي تمتد 5 آلاف سنة الى الوراء· وشارك في الحفل الذي تخللته ألعاب نارية قوامها 29 ألف مفرقعة، و14 ألف شخص واستمر ثلاث ساعات باشراف المخرج السينمائي الصيني الشهير تشانج ييمو الذي رشح لجائزة ''أوسكار'' عن فيلمه ''سر الخناجر الطائرة''·
وسخر المخرج الحفل لتجسيد الفخر بعظمة بلاده التاريخية وتسليط الضوء على الصين القوة الصاعدة التي تثير إعجاباً وقلقاً في جميع أنحاء العالم· ومنذ انطلاق الشعلة الأولمبية من جبل الأولمب في ضواحي اثينا في مارس الماضي، شهدت مسيرتها العديد من التظاهرات حول العالم احتجاجاً على حقوق الإنسان في الصين وأعمال القمع في التيبت·
ولم تؤد هذه المشاكل والدعوات الى عدم حضور حفل الافتتاح احتجاجاً على سياسات الصين القمعية، الى تقليص الحضور لا بل سجلت رقماً قياسياً اذ تابع العرض نحو 90 رئيس دولة أبرزهم الأميركي جورج بوش والفرنسي نيكولا ساركوزي بالإضافة الى 160 وزيرا وشخصيات رياضية كبيرة أمثال رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جوزف بلاتر والرئيس السابق للجنة الأولمبية الإسباني خوان انطونيو سامارانش والحالي البلجيكي جاك روج·
وفي الإطار السياسي أيضا، لم يسر وفدا الكوريتين الجنوبية والشمالية سويا في حفل الافتتاح كما حصل في النسختين الأخيرتين في سيدني عام 2000 وأثينا عام 2004 وأعرب روج عن أسفه لذلك بقوله ''حاولنا أن نقوم بذلك في بكين لكن العوامل السياسية كانت أقوى من العوامل الرياضية''·
واطفئت الأنوار بالكامل ايذانا ببدء حفل الافتتاح الذي استهل على وقع قرع الطبول قبل أن تطلق العديد من المفرقعات النارية داخل الملعب وخارجه· وبدأ توالي لوحات العرض الرائع، ففرش بساط أبيض من الورق بطول نحو 50 متراً ويزن 800 كيلو على أرض الملعب، قبل أن يبدأ نحو 10 أشخاص بحركات راقصة عليه راسمين بأقدامهم لوحة فنية رائعة تمثل الأرض والشمس، في لوحة ترمز الى فن الطباعة والرسم اللذين تميزا بهما الصينيون منذ القدم وتحديدا منذ 1500 عام، كما يجسد اختراع الصين القديمة للورق وهو ما ساعد في تطور الثقافات البشرية بسرعة كبيرة·
وظهرت لوحات أخرى ايضاً أبرزها واحدة اطلق عليها تسمية ''طريق الحرير'' وترمز الى الطريق البحرية التي تربط الصين بباقي دول العالم وكيفية نقل الحرير في الصين القديمة ليس فقط الى الدول المجاورة بل الى سائر أنحاء العالم·
وكان العالم الجغرافي الألماني فرديناند فون ريختهوفن أطلق على الطريق البحرية المؤدية الى الصين اسم ''طريق الحرير'' في القرن التاسع عشر ولا زالت التسمية مستمرة حتى أيامنا هذه·
وكما هو التقليد في الألعاب الأولمبية، كانت اليونان التي تعتبر مهد الألعاب واستضافت آخر نسخة من الألعاب قبل أربع سنوات أول الدول في الدخول الى أرض الملعب·
وكان اليمن أول الدول العربية التي تدخل، فيما كان المغـــرب آخرها وذلك بحسب الأبجدية الصينية·
وقوبل دخول الوفد العراقي المشارك الى أرض الملعب بوابل من التصفيق من الجمهور الغفير·
وسمحت اللجنة الأولمبية الدولية للعراق بالمشاركة قبل أيام من انطلاق هذه التظاهرة الرياضية الضخمة وذلك بعد أن تم تعليق عضويته بسبب تدخل الحكومة العراقية في شؤونه وقيامها بحل الاتحاد في مايو الماضي، قبل أن يتم الاتفاق بين اللجنة الأولمبية الدولية والحكومة العراقية على حل يرضي الطرفين·
وبعد الإنتهاء من استعراض الدول المشاركة، توجه روج ورئيس اللجنة المنظمة الى وسط الملعب حيث القى الأخير كلمة مقتضبة، قبل أن يعلن الرئيس الصيني رسمياً من المنصة الرسمية افتتاح الألعاب رسمياً·
واثر الإعلان عن بدء الألعاب، تلي النشيد الأولمبي بواسطة بعض الأطفال الصغار، ثم القسم الأولمبي، قبل اطلاق سرب غفير من حمامات السلام·
وجاءت اللحظة الأكثر تشويقا في حفل الافتتاح لدى إيقاد الشعلة الأولمبية بواسطة بطل الجمباز الأولمبي السابق لي نيننج·

حاملو الشعلة

1936 في برلين: العداء الألماني فريتس شيلجن·
- 1948 في لندن: العداء البريطاني جون مارك·
- 1952 في هلسنكي: العداء الفنلندي هانيس كوليهماينن حامل ذهبية 5 آلاف متر و10 آلاف متر واختراق الضاحية في دورة ستوكهولم 1912 وذهبية ماراتون دورة انفير عام ·1920
- 1956 في ملبورن: العداء الاسترالي رون كلارك حامل برونزية 10 آلاف متر في دورة طوكيو·
- 1960 في روما: العداء الإيطالي الواعد جانكارلو بيريس·
- 1964 في طوكيو: العداء الياباني يوشينوري ساكاي المولود في 6 اغسطس 1945 (اليوم الذي اطلقت فيه القنبلة النووية على هيروشيما) وتم اختياره للدلالة على اليابان السلمية بعد الحرب العالمية·
- 1968 في مكسيكو: العداءة المكسيكية نورما انريكيتا باسيليو دي سوتيلو التي كانت اول امرأة توقد الشعلة الاولمبية·
- 1972 في ميونيخ: العداء الالماني الواعد جونتر زاهن (18 عاما)·
- 1976 في مونتريال: عداءان شابان كنديان هما الانجلوفونية ساندرا هندرسون (15 عاما) والفرانكوفوني ستيفان بريفونتين (16 عاما)·
- 1980 في موسكو: لاعب كرة السلة الروسي سيرجي بيلوف حامل ذهبية اولمبياد ميونيخ 1972 وبرونزية اولمبياد مكسيكو عام 1968 ومونتريال عام 1976 وموسكو 1980 ·
- 1984 في لوس انجلوس: العداء الاميركي رافر جونسون حامل ذهبية العشاري في اولمبياد روما 1960 وفضية المسابقة ذاتها في دورة ملبورن عام 1956 في روما 1960 وكان اول افرو-اميركي يحمل علم وفد بلاده·
- 1988 في سيول: عداء الماراتون كيم وون تاك والمدرس تشونج سون مان والطالبة في الرقص التقليدي الكوري الجنوبي سوهن مي تشونج وثلاثة كوريين جنوبيين يمثلون العلوم والرياضة والفن·
- 1992 في برشلونة: العداء الاسباني انطونيو ريبولو المشارك في اولمبياد المعاقين
- 1996 في اتلانتا: اسطورة الملاكمة الاميركي محمد علي صاحب ذهبية وزن 80 كيلو في اولمبياد روما 1960 ·
- 2000 في سيدني: العداءة الاسترالية كاثي فريمان حاملة ذهبية سباق 400 متر في اولمبياد سيدني 2000 وفضية السباق ذاته في اتلانتا عام ·1996
- 2004 في اثينا: متسابق الالواح الشراعية اليوناني نيكولاوس كاكلاماناكيس صاحب ذهبية اتلانتا 1996 وفضية اثينا ·2004
- 2008 في بكين: لاعب الجمباز الصيني لي نينج الحائز على ست ميداليات في دورة لوس انجلوس عام 1984 (ثلاث ذهبيات وفضيتان وبرونزية واحدة)·

حضور سياسي غير مسبوق في التاريخ

بكين (ا ف ب) - شهد حفل الافتتاح حضوراً سياسياً غير مسبوق في تاريخ دورات الألعاب الأولمبية الحديثة التي انطلقت عام 1896 بفضل جهود البارون الفرنسي بيار دو كوبرتان·
وحضر نحو 90 رئيس دولة حفل الافتتاح أي أربعة أضعاف العدد الذي كان موجوداً في أثينا قبل أربع سنوات· ويأتي على رأس هؤلاء الرئيس الأميركي جورج بوش الذي انتقد منذ وصوله الصين في مسألة حقوق الانسان، والفرنسي نيكولا ساركوزي (اول رئيس فرنسي يحضر حفل الافتتاح شخصيا) والبرازيلي لويس انياسيو لولا والياباني ياسوو فوكودا، اما الرئيس العربي الوحيد الذي ورد اسمه في اللائحة الرسمية التي وزعت على الصحفيين فهو الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، بالاضافة الى 160 وزيراً·
أما أبرز الغائبين فهم المستشارة الالمانية انجيلا ميركل لتزامن حفل الافتتاح مع إجازتها الصيفية، ورئيس الوزراء البريطاني جوردون براون الذي سيحضر حفل الختام، بالإضافة إلى رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلوسكوني·
ويأتي هذا الحضور الضخم على الرغم من مطالبة العديد من منظمات حقوق الإنسان بمقاطعة حضور الألعاب، لكن البعض فضل عدم إغضاب الصين وقوتها الاقتصادية القادمة وتجلى هذا الأمر في تصريح للرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الذي قال بالحرف الواحد: ''لا يمكن معاداة ربع الإنسانية'' في إشارة إلى عدد سكان الصين المقدر بنحو 3ر1 مليار نسمة·

سباحة مبتورة الساق تحمل علم جنوب أفريقيا

بكين (رويترز) - قال مسؤولون من بعثة جنوب أفريقيا إن السباحة ناتالي دو تويت مبتورة الساق حملت علم جنوب افريقيا في حفل الافتتاح· وقال هاجيرا كاجي رئيس وفد جنوب افريقيا ''كانت ناتالي الاختيار الواضح للفريق الجنوب افريقي وحظي هذا الاختيار بتأييد واسع من المشرفين في بكين''·
ورشحت دو تويت التي نشأت في مدينة كيب تاون لتكون بطلة الاولمبية خلال سنوات صباها لكنها فقدت ساقها اليسرى في حادث دراجة نارية في 2001 بعد عام من فشلها بفارق ضئيل في التأهل لاولمبياد سيدني· وبترت ساق دو تويت (24 عاما) من عند الركبة بعدما بدأت في التسبب لها في مشاكل وتم تركيب ساق صناعية من مادة التيتانيوم·
وعادت بعد ثلاثة أشهر فقط للمنافسات· وكانت دو تويت تنافس في سباقات المتنوع لكنها قررت التركيز على سباحة المسافات الطويلة لأنها لا تتطلب الكثير من حركة الساقين·

المنظمون يعترفون بالأخطاء

بكين (د ب أ)- اعترف منظمو الدورة بوجود بعض الأخطاء· وقال أمين عام اللجنة المنظمة للأولمبياد، وانج واي إن الصين لا تزال دولة نامية وأكد ''لا يمكننا للأسف حل جميع المشكلات''·
وأشار واي إلى وقوع بعض المشكلات الصغيرة خلال الأيام الماضية على الرغم من أن التنظيم الصيني بشكل عام للأولمبياد يعد جيداً· ومن بين المشكلات التي وقعت خلال الأيام الماضية الشكوى المستمرة من الرياضيين الأستراليين المشاركين في منافسات التجديف من عدم وجود أماكن كافية لهم في الحافلات الصينية الصغيرة·
كما أن سائق إحدى المجموعات المشاركة في الأولمبياد أخطأ ذات مرة في طريق العودة إلى القرية الأولمبية· ووقع بعض الارتباك في وحدات التفتيش المرورية إلى المركز الإعلامي حيث جرى منع العديد من الصحفيين أمس الخميس من دخول المركز على الرغم من أن لديهم تصاريح سارية المفعول·

الأرجنتين تشكر برشلونة

بكين (د ب أ-إفي) - توجهت إدارة البعثة الأولمبية الأرجنتينية بالشكر إلى نادي برشلونة الإسباني لكرة القدم بعدما سمح لمهاجمه ليونيل ميسي بالبقاء مع منتخب بلاده في الدورة الألعاب· وقال خيراردو فيرتاين رئيس الوفد الأرجنتيني في تصريحات لوكالة الأنباء الإسبانية (إفي) ''ما قام به برشلونة يعد شرفاً رياضياً·

حقائق عن الشعلة

بكين (أ ف ب) - تعتبر الشعلة الأولمبية رمز الألعاب الأولمبية ويبلغ طول شعلة الدورة الأولمبية في بكين 72 سم ووزنها 985 جراما، وهي مصنوعة من الألومنيوم، وتصميمها مستوحى من الحضارة الصينية القديمة، كما أنها تستخدم وقودا يحافظ على البيئة· تم إيقاد الشعلة الأولمبية في الرابع والعشرين من مارس 2008 في نفس المكان الذي انطلقت منه الأولمبياد القديمة في العاصمة اليونانية أثينا وتحديدا في جبل الاولمبي· وعادت الشعلة بعد ذلك إلى الصين لتبدأ من هناك جولة حول العالم أطلق عليها اسم رحلة التناغم، وقطعت خلالها مسافة تقدر بـ137 ألف كيلو على مدار أكثر من 4 أشهر قبل أن تعود الى بكين مرة أخرى في 6 أغسطس، في اطول رحلة للشعلة في تاريخ الدورات الأولمبية·
وشملت الجولة زيارة أكثر من 20 دولة منهم فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة وروسيا واليابان وكوريا الجنوبية واستراليا، بالإضافة إلى دولة عربية واحدة هي سلطنة عمان، كما زارت الشعلة خلال جولتها قمة جبل إيفرست أعلى قمة جبلية في العالم، قبل أن تعود إلى الصين في أوائل شهر مايو لتبدأ رحلة داخلية زارت فيها كل المدن والمناطق الصينية·

استبعاد بروناي

بكين (ا ف ب) - أعلنت اللجنة الاولمبية الدولية استبعاد بروناي من الدورة وذلك لعدم تسجيلها اي رياضي او رياضية للمشاركة في منافساتها· وقال الناطق باسم اللجنة الاولمبية الدولية ايمانويل مورو ''انه امر مؤسف ومحزن جدا بالنسبة الى الرياضيين الذين استبعدوا بسبب قرار المسؤولين عنهم بعدم تسجيلهم''، مضيفا ''حاولت اللجنة الاولمبية حتى الدقيقة الاخيرة ليتم تسجيلهم لكن دون جدوى''·
وباستبعاد بروناي بات عدد الدول المشاركة في دورة الالعاب الاولمبية في بكين 204 دول·

منع

بكين (د ب أ)- استبعدت اللجنة المنظمة لأولمبياد بكين 2008 محطة ''إس·بي·إس'' التليفزيونية الكورية الجنوبية من حفل افتتاح الأولمبياد، يأتي هذا بعد أن قامت المحطة التليفزيونية ببث بعض اللقطات من البروفة العامة للاحتفال·
واتهم منظمو البطولة المحطة الكورية الجنوبية بأنها اعتدت على حقوق محطات تليفزيونية أخرى بسبب هذا التصرف· وقال أمين عام اللجنة المنظمة للاولمبياد، وانج واي: ''يجب الحفاظ على القواعد'' وأكد: ''نحن بحاجة لمعايير أخلاقية''·

نينج يوقد الشعلة الأولمبية

بكين (ا ف ب) - أوقد بطل الجمباز السابق لي نينج الشعلة الأولمبية في ختام حفل الافتتاح، ويعد لي بطلا قوميا في الصين بعد فوزه بثلاث ميداليات ذهبية، اضافة الى ميداليتين فضيتين وبرونزية في العاب لوس انجلوس عام 1984 وهو أيضا مؤسس شركة تجهيزات رياضية تحمل اسمه·

اقرأ أيضا

الصين ترفع قيوداً كبرى على الاستثمارات الأجنبية بدءاً من 2020