الاتحاد

عربي ودولي

جيتس: زيادة كبيرة في الهجمات بالعبوات الناسفة

جيتس أثناء تفقده المركبات المقاومة للرصاص

جيتس أثناء تفقده المركبات المقاومة للرصاص

أكدت وزارة الدفاع الأميركية ''البنتاجون'' أمس الأول أن الهجمات على الجنود الأميركيين في العراق بالعبوات المتفجرة التي تزرع على جوانب الطرق وتستخدم فيها ذخائر خارقة للدروع، فاقت خلال الأسبوعين الأولين من يناير الحالي ما وصل منها في ديسمبر الماضي كله·
وقال وزير الدفاع روبرت جيتس لمجموعة من الصحفيين في الطائرة التي أقلته الى تشارلستون في كارولاينا الجنوبية، ''في النصف الأول من يناير الحالي، حصل كثير من الهجمات بالعبوات المتفجرة فاق ما حصل في ديسمبر''· وأوضح مستشاره العسكري الجنرال بيتر شياريللي ''انها عبوات مفخخة بشحنات مفرغة''· ويعتبر الأميركيون أن هذه العبوات المتفجرة القادرة على اختراق المدرعات، إيرانية الصنع·
وكان الجنرال ديفيد بتريوس أرفع ضابط أميركي في العراق، قد قال الاربعاء الماضي إن تدني اعداد هذه الهجمات قد لوحظ خلال الأشهر السابقة، لكن ''هذه السنة، في الأيام العشرة الأخيرة، ازدادت العبوات الناسفة''· وأضاف ''نحن لسنا متأكدين ولا نعرف هل ما يحصل هو اتجاه حقيقي، يجب أن ننتظر ونراقب الوضع بعض الوقت''· وقال جيتس ''العدد كان منخفضاً في ديسمبر لكنه وصل الى نحو مثليه حتى الآن في يناير''· وفي أواخر العام الماضي قال مسؤولون عسكريون أميركيون في العراق إن عدد الهجمات بمتفجرات خارقة للدروع تراجع لكنهم أشاروا الى تحسن نوعية الذخائر التي عثر عليها مع مسلحين شيعة تلقوا تدريباً إيرانياً في جنوب العراق· وتتهم واشنطن طهران بتسليح وتدريب وتمويل مسلحين شيعة في العراق من خلال الحرس الثوري الإيراني·
وتنفي إيران الاتهامات· وكان جيتس قد تفقد أمس الأول انتاج المركبات المقاومة للرصاص في القاعدة البحرية الموجودة قرب تشارلستون بساوث كارولاينا حيث يجري تجهيز الشاحنات وحاملات الجنود· وتبلغ كلفة هذا البرنامج 22 مليار دولار· وشحنت هذه المنشأة 2225 مركبة طراز ام ار ايه بي أو المركبات المقاومة للألغام والمحمية من الكمائن خلال أقل من عام للقوات في العراق وأفغانستان·

اقرأ أيضا

الاحتلال الإسرائيلي يعتقل 17 فلسطينياً من الضفة ويطلق النار في غزة