الاتحاد

الاقتصادي

انطلاق مؤتمر سامينا «ما وراء الاتصال» في مسقط

دبي (الاتحاد) - انطلقت امس في العاصمة العمانية مسقط فعاليات مؤتمر سامينا “ ما وراء الاتصال 2012”، ويستمر ليومين وينظمه مجلس الاتصالات لدول جنوب آسيا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا (سامينا).
ويقام المؤتمر وسط اهتمام متزايد في منطقة سامينا بضرورة مراجعة السياسات التنظيمية الحالية وتوفير فرصة لكبار خبراء الاتصالات وواضعي السياسات في المنطقة لمناقشة ضرورة تطبيق سياسات وطنية في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات بهدف تعزيز النمو المستدام لها بالمنطقة.
وقال بوكار با، رئيس مجلس “سامينا” شهد قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في المنطقة نمواً وتطوراً هائلين، صاحبهما تحولاً كبيراً نحو التقنيات الرقمية، الأمر الذي يؤكد ضرورة وجود سياسات منظمة على المستويين المحلي والإقليمي.
ومن المؤكد أن السياسات المنسقة في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات ستعزز التعاون بين شركات الاتصالات وغيرها من الجهات ذات الصلة، وستدعم كذلك ازدهار وتطور المنظومات الرقمية وتعزز انتشار واستخدام النطاق العريض وتوفر روافد جديدة لتحقيق عائدات لشركات الاتصالات”. ومن جانبه، قال المتحدث الرئيسي في المؤتمر محمد الإسماعيلي، المستشار الفني لهيئة تنظيم الاتصالات بسلطنة عمان” يفرض ظهور تقنيات الجيل الثاني عدداً من التحديات ويؤكد ضرورة توفر مشاركة تنظيمية أكبر من أجل تعزيز وتطوير سياسات منسقة في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات.”
وأضاف” تزايد الفجوة الرقمية والانفجار الكبير في تطبيقات OTT التي تحتاج إلى نطاق عريض، إلى جانب تطورات أخرى قد جعلت من الأهمية بمكان صياغة استراتيجيات وطنية للنطاق العريض لتعزيز توافره وسهولة الوصول إليه اعتماداً على قدرة النطاق العريض على الإسهام في نمو الصناعة والاقتصاد وتوفير فرص التوظيف.
وإدراكاً منها للدور الحيوي الهام للنطاق العريض في تنشيط الاقتصاد وتزايد استخدام العملاء له في الأجهزة المتنقلة، قامت هيئة تنظيم الاتصالات بسلطنة عمان، إلى جانب وزارة النقل والاتصالات، بوضع خطة انتقال طيفي، حيث تم الالتزام بتوفير التمويل وتم الاتفاق على الإطار الزمني للنطاق الطيفي الذي سيتم توفيره للمستهلكين”.

اقرأ أيضا

«المركزي» يتوقع نمو التمويل للقطاعات الاقتصادية