الخميس 29 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

40 قتيلا بهجمات وتفجيرات ارهابية في لاهور وبيشاور

40 قتيلا بهجمات وتفجيرات ارهابية في لاهور وبيشاور
16 أكتوبر 2009 00:15
شهدت باكستان يوماً دامياً جديداً أمس حيث سقط 40 قتيلاً في سلسلة من الهجمات والتفجيرات الإرهابية استهدفت مراكز للشرطة ومبنى سكنيا حكوميا في لاهور وبيشاور. وواصل الجيش في المقابل قصف معاقل «طالبان» في المنطقة القبلية مما أسفر عن سقوط 27 قتيلاً. في وقت اعتمد الرئيس الأميركي باراك اوباما القانون الذي يقضي بمنح باكستان مساعدات بقيمة 7,5 مليار دولار على خمس سنوات. وبدأ اليوم الدامي باقتحام متشددين بين التاسعة والعاشرة صباحا وخلال دقائق فاصلة فرع وكالة التحقيقات الفدرالية في لاهور وأكاديمية لتدريب الشرطة في مانوان وأخرى لقوات النخبة (الكوماندوز) في بديان عند مشارف المدينة. وقال مصدر أمني إن المهاجمين المدججين بالأسلحة والسترات المتفجرة كانوا شبانا صغار السن تتراوح أعمارهم بين 19 و20 عاما. وأضاف ان اشتباكات عنيفة دارت مما أسفر عن سقوط 28 قتيلا بينهم 16 شرطيا ومدنيان و10 مهاجمين معظمهم قاموا بتفجير أنفسهم. وقال مصدر أمني آخر «ان 5 مهاجمين بينهم مراهق على الأقل تسلقوا الجدار الخلفي لأكاديمية الكوماندوز في بيديان مما أدى إلى حصار استمر ثلاث ساعات قبل ان يعلن الجيش سيطرته بالكامل. وأضاف ان الأسر التي تقيم داخل حرم الاكاديمية حبسوا أنفسهم في الداخل لتجنب النيران المتبادلة. بينما قال ضابط آخر «ان مسلحا شابا لا يتجاوز عمره 15 عاما قتل بإطلاق النار على رأسه وعثر على ثماني قنابل في ملابسه»، وأضاف «ان القوات الباكستانية تجنبت كارثة كبرى». وفي بلدة كوهات القريبة من بيشاور شمال غرب باكستان، قال متحدث باسم الشرطة ان 11 شخصا قتلوا من بينهم ثلاثة شرطيين بهجوم انتحاري بشاحنة مفخخة اقتحمت الجدار الخلفي لمركز الشرطة الذي لحقت به اضرار كبيرة. كما استهدف انفجار سيارة مفخخة مبنى سكنيا لموظفين حكوميين في بيشاور مما ادى الى مقتل طفل واصابة 6 اخرين بجروح. وقال وزير الداخلية الباكستاني رحمن مالك للصحافيين «انهم (المتشددون) يخوضون حرب عصابات..كانوا ينشطون اولا في الولاية الحدودية الشمالية الغربية واليوم هم في البنجاب..انهم مأجورون يسعون لزعزعة استقرار باكستان». وواصل الجيش الباكستاني امس قصف معاقل «طالبان» في شمال غرب باكستان مخلفا وفق مصادر أمنية 27 قتيلا. وأوضح ضابط في الجيش «ان هؤلاء الاشخاص قتلوا في قصف على ثلاثة مواقع مختلفة في المنطقة القبلية. في وقت اعتبر محللون ان سلسلة الهجمات الدامية التي أوقعت اكثر من 160 قتيلا في باكستان خلال 11 يوما تظهر ان «طالبان» تزداد قوة وتوسع تمردها. إلى ذلك، أعلن البيت الابيض ان الرئيس الاميركي باراك اوباما اعتمد القانون الذي يقضي بمنح باكستان مساعدة بقيمة 7,5 مليارات دولار على خمس سنوات. وجاء التوقيع بعد جدل استمر لايام حول خطة المساعدة حيث كان وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي زار واشنطن للإعراب عن قلق قسم من الرأي العام والجيش من ان تشكل هذه المساعدة تعديا على سيادة البلاد. وقال المتحدث باسم البيت الابيض روبرت جيبس في بيان «هذا القانون دليل ملموس على الدعم الاميركي الكبير لباكستان كما يظهر تبنيه بالإجماع من قبل حزبي ومجلسي الكونجرس». واضاف «ان القانون يستند الى التزام تعهد به البلدان لتحسين شروط العيش في باكستان وترسيخ الديموقراطية ودولة القانون ومحاربة المتطرفين الذين يهددون باكستان والولايات المتحدة على حد سواء». وأضاف جيبس «ان اوباما يرغب في التعاون مع باكستان على اساس شراكة استراتيجية تقوم على دعم المؤسسات الديمقراطية والشعب الباكستاني»، وقال «ان هذا التشريع يشكل رسميا تلك الشراكة بناء على تعهد مشترك بتحسين ظروف معيشة الشعب الباكستاني من خلال تنمية اقتصادية مستدامة وتعزيز الديمقراطية وحكم القانون ومكافحة التطرف الذي يهدد باكستان والولايات المتحدة».
المصدر: إسلام آباد
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©