الاتحاد

الاقتصادي

لامي يخشى من تأثيرات الاتفاقات التجارية الإقليمية على محادثات الدوحة

قال باسكال لامي رئيس منظمة التجارة العالمية إن المفاوضات التجارية الإقليمية فكرة جيدة مادامت لا تضعف محادثات جولة الدوحة لتحرير التجارة العالمية. وتكتسب الاتفاقات التجارية الإقليمية زخماً في الوقت الذي تعثرت فيه محادثات جولة الدوحة.
قال لامي إنه يراقب تطور الاتفاقات الإقليمية لكي يضمن أن يتبقى بعض الزخم السياسي لجولة الدوحة. وأضاف رداً على سؤال حول الاتفاقيات التجارية بين دول منطقة آسيا والمحيط الهادي “لا بأس بها مادامت لا تحول اتجاه الطاقة السياسية”. وتابع على هامش اجتماع لوزراء التجارة في منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادي “ابك” في اليابان: “لكن هذا شيء ينبغي مراقبته. طاقة الناس على التفاوض ليست غير محدودة، هناك مشكلة في القدرة (على تحمل المفاوضات)”، مضيفاً “يساورني القلق وأراقب ذلك من كثب؛ لأننا نعرف أننا نحتاج قدراً من الطاقة السياسية للتفاوض في تلك الموضوعات التجارية، ونحتاج قدراً كبيراً منها لاختتام الجولة”.
وبدأت جولة محادثات الدوحة في 2001 لتصحيح بعض الاختلالات في النظام التجاري العالمي ومساعدة الدول الفقيرة على الازدهار من خلال التجارة. وتنص مسودة الاتفاق الحالية على أن ترفع الدول الغنية الحواجز على أسواقها للمواد الغذائية وتخفض الدعم الزراعي الذي يؤدي إلى اختلال التجارة بينما تفتح الدول النامية باستثناء الفقيرة منها أسواقها أمام مزيد من المنتجات والخدمات.

اقرأ أيضا

871 مليار درهم التحويلات المالية بالدولة خلال أغسطس