الاتحاد

دنيا

الشركات العالمية بدأت بالتحول إلى نظام «ويندوز 8» الجديد

نظام «ويندوز 8» الجديد الخيار الأفضل للمستخدمين

نظام «ويندوز 8» الجديد الخيار الأفضل للمستخدمين

عانى ومازال الآلاف حول العالم من مستخدمي أنظمة التشغيل الأشهر “ويندوز” على مختلف أنواعها ونسخها، والمقدمة من الشركة الأشهر والأعلى صيتا والغنية عن التعريف في العالم أجمع، شركة مايكروسوفت، والتي لم تتمكن وإلى هذه اللحظة من إقناع الملايين من المستخدمين لتجربة أنظمة تشغيلها السابقة وتحويل أنظارهم إليها، والتي دخلت الشركة بها في سوق الكمبيوترات اللوحية ببطء وضعف شديدين، لم تتمكن به من المنافسة أو حتى الصمود في وجه منافسها الأول نظام شركة أبل “آي أو أس” ومنافسها الثاني نظام شركة جوجل “أندرويد”، بالإضافة إلى الخبرات السيئة والمشاكل التي واجهها آلاف المستخدمين في أنظمة شركة مايكروسوفت السابقة.

استكمالا لما طرح أمس عن نظام التشغيل الجديد، الذي ستطلقه شركة مايكروسوفت في شهر أكتوبر المقبل، والتي أكدت الشركة أن نظام تشغيلها الجديد “ويندوز 8” سيكون جاهزا، للأجهزة اللوحية وبشكل وهيئة جديدين كلياً، ومختلفة عما سبقها من النسخ القديمة، حيث سيأتي بواجهة تسمى واجهة “مترو”، والتي من خلالها ستتمكن من الوصول إلى كل مكان ترغب الوصول اليه في كمبيوترك اللوحي، والذي جاء في نفس الوقت متأقلما تماماً مع الفأرة ولوحة المفاتيح، مما سيسهل على مستخدميه التعامل بهما لإنجاز الوظائف والأوامر بسرعة أو التعامل باللمس كبديل تقليدي توفره كافة الكمبيوترات اللوحية الحالية.

ويندوز 8 «إيه آر إم»
يبدو أن شركة مايكروسوفت اقتنعت في النهاية بأن تسمح لجميع الأجهزة المختلفة من استخدام نظام تشغيلها الجديد، بعدما كانت أنظمة التشغيل القديمة من الشركة لا تسمح للأجهزة التي تعمل بمعالج مركزي غير المعالجات من نوع “إنتل” أو “إيه أم دي”، من العمل عليها. واليوم ومن خلال ويندوز 8 الجديد، يمكن لكافة المعالجات المركزية المصنعة من الشركات المختلفة، من العمل مع هذا النظام الجديد، مما قد يجعل المنافسة في سوق الكمبيوترات اللوحية والهواتف الذكية، أشد وأكثر، وخصوصاً إذا علمنا أن العديد من الشركات العالمية المصنعة للكمبيوترات والأجهزة اللوحية الذكية التي تعمل بأنظمة التشغيل الحالية من أندرويد و آي أو أس، قد تصنع أجهزة لوحية وهواتف ذكية تعمل بنظام التشغيل ويندوز 8، في الأشهر القليلة القادمة. مما سيصب وبدون أدنى شك في مصلحة المستهلكين، حيث من المؤكد أن تظهر لنا في الأشهر القادمة كمبيوترات لوحية جديدة ذات مواصفات وميزات جديدة كلياً، لم نعتد عليها ولم نسمع عنها من قبل.

الفأرة ولوحة التحكم
نظراً لأن نظام التشغيل ويندوز هو في الأساس مصمم لأجهز الكمبيوتر المكتبية والمحمولة، فلهذا جاءت النسخة 8 منه والتي تم تخصيصها للعمل على الأجهزة التي تعمل باللمس، متأقلمة تماماً مع إمكانية إضافة لوحة مفاتيح أو فأرة خارجية، مما سيعطي مستخدمي الأجهزة اللوحية التي تعمل بهذا النظام، سهولة أكثر في التعامل مع البرامج التي تحتاج إلى لوحة مفاتيح مثل برامج الطباعة، أو كتابة الرسائل. وسيعطيهم في نفس الوقت سهولة في التعامل مع برامج الرسم والتصميم، وستصبح الكمبيوترات اللوحية بمثل هذه الإضافات بديلا أساسيا عن الكمبيوترات الشخصية والمحمولة.

«أوفيس 15»
قد تكون إحدى سلبيات أنظمة التشغيل الحالية، قصورها في البرامج التي تتعامل الوثائق والمستندات، مثل برنامج أفيس من شركة مايكروسوفت، والذي وعدت الشركة بطرح نسخة مجانية خاصة منه على الكمبيوترات اللوحية التي ستعمل بنظام التشغيل ويندوز 8، ضمن الرمز الإسمي “أوفيس 15”، والذي سيكون مخصصا لمثل هذه الكمبيوترات اللوحية، بالإضافة إلى طرح نسخ منه متوافقة مع الكمبيوترات الشخصية والمحمولة. وبهذا تفتح شركة مايكروسوفت المجال، للكمبيوترات اللوحية التي تعمل بنظام تشغيلها، لتطرق باب الشركات والمؤسسات من خلال نظام تشغيلها هذا وبرنامج أوفيس 15، والتي لم تتمكن الكمبيوترات اللوحية الحالية من إقناع الشركات والمؤسسات للعمل بها، كبديل عن الكمبيوتر الشخصي أو المحمول.

السحابة
إلى هذه اللحظة لم يقتنع المئات بما تحمله لنا السحابة الإلكترونية من ميزات وخصائص، ولكن ويندوز 8 يعد بأنه سيجعلنا نسير نحو هذه السحابة بأقدامنا ولا ننتظر قدومها إلينا، وخصوصاً إذا علمنا أن نظام التشغيل الجديد قادر على مزامنة كافة التخصيصات والبيانات والمعلومات الخاصة بك، عبر حسابك على “ويندوز لايف”، بالضبط كالمزامنة التي تأتينا بها سحابة شركة أبل، مع اختلاف جوهري، في إنك إذا استخدمت الكمبيوتر اللوحي الخاص بصديقك مثلاً، ودخلت باسمك الخاص، فإن هذا الكمبيوتر اللوحي سيصبح كمبيوترك بشكل آلي وتلقائي، وستجد كل ما كان على كمبيوترك قد انتقل إليه، وذلك من خلال سحابة ويندوز 8 التي تأتيك بحجم 25 جيجا لتخزن عليها كل ما يحلو لك من مواد وملفات خاصة، وبهذا تتمكن من العمل على كمبيوتر صديقك، وكأنه كمبيوترك الخاص، وستتمكن من إنجاز وإتمام كل ما كنت ترغب بعمله على هذا الكمبيوتر، لحين قيامك بتسجيل الخروج، ليرجع الكمبيوتر الخاص بصديقك إلى وضعه القديم، ولتجد أن كل ما قمت بعمله عليه، قد انتقل آلياً عبر سحابتك، إلى كمبيوترك اللوحي الذي يعمل بنظام التشغيل ويندوز 8.

البرامج
رغم محدودية البرامج والتطبيقات المتوفرة على متجر ويندوز مقارنة بالمتاجر الإلكترونية الأخرى مثل متجر أبل للبرامج وحتى متجر “جوجل بلاي” على أجهزة الأندرويد، إلا أن هنالك المئات من التطبيقات الرائعة الموجودة في متجر ويندوز، على غرار هذا المتاجر الأخرى. وهي المشكلة التي قد تواجه الراغبين في شراء جهاز لوحي أو هاتف ذكي يعمل بنظام التشغيل ويندوز، حيث رغم العديد من الميزات والإضافات التي سيأتيهم بها الجهاز، سيجدون أنفسهم محصورين في عدد ليس قليل (إنما أصبح في يومنا هذا قليل) من التطبيقات والبرامج المختلفة والمتنوعة، وعلى العكس مما توفره لهم المتاجر الأخرى، من أعداد لا حصر لها من البرامج والتطبيقات.

الشركات العالمية
يبدو أن بعض الشركات العالمية المصنعة للكمبيوترات اللوحية، تستبشر خيراً من قدوم هذا الضيف الجديد على عالم أنظمة التشغيل، وخصوصاً النسخ المخصصة للهواتف الذكية أو الكمبيوترات اللوحية، والسبب وبكل بساطة، هو رغبة هذه الشركات في تصنيع أكبر عدد ممكن من الأجهزة الإلكترونية التي تعمل بأنظمة تشغيل مختلفة، لتناسب جميع الأذواق والفئات. ولتتمكن من سحب الجزء الأكبر من البساط من تحت شركة أبل وأجهزتها الذكية، التي احتلت ومازالت الحصة الأكبر من سوق هذه الكمبيوترات والأجهزة الذكية، وعلى مدار سنوات. ومن أولى هذه الشركات العالمية التي بدأت بالتجهيز لكمبيوتر لوحي يعمل بنظام التشغيل ويندوز 8، حسبما ذكر موقع “Theeverge”، هي شركة لينوفو الصينية والتي قامت بعرض النسخة التجريبية منه في أكثير من مناسبة والتي شهدت ولاقت استحسان المئات من الذين سنحت لهم فرصة تجريبها. بالإضافة إلى شركة ديل الأميركية والتي تسعى لتصنيع كمبيوتر لوحي مخصص لبيئة رجال الأعمال والمؤسسات، يعمل بنظام التشغيل ويندوز 8، هذا بالإضافة إلى العديد من الشركات العالمية الأخرى التي بات من شبه المؤكد قيامها وقبل نهاية هذا العام بطرحها لكمبيوترات وأجهزة لوحية ذكية تعمل بنظام التشغيل الجديد ويندوز، مثل شركة إتش بي الأميركية، وأسوس التايوانية ونوكيا الفنلندية والتي بدأت بالفعل التجهيز لكمبيوترها اللوحي الجديد الذي يعمل بهذا النظام، بالإضافة إلى شركة سامسونج الكورية، التي وضحت مجلة “بي سي ورلد” أنها بصدد إطلاق جهاز لوحي جديد يعمل بنظام التشغيل ويندوز 8.

رجال الأعمال
تعتبر أهم مشكلة من المشاكل التي تواجه الأجهزة اللوحية الحالية والتي تعمل بأنظمة التشغيل أندرويد وآي أو أس، أن معظم هذه الأجهزة مصممة للمستهلك بشكل شخصي، وغير مصممة للشركات أو رجال الأعمال، وربما يرجع السبب وراء هذا، هو عدم قدرة أنظمة التشغيل الحالية، من التأقلم والتوافق مع بيئة الأعمال أو المؤسسات، بالشكل التي تأتي عليه الكمبيوترات الشخصية المكتبية أو المحمولة بشكل عام، وبشكل خاص ما ستأتي عليه الكمبيوترات اللوحية التي ستعمل بنظام التشغيل ويندوز 8، والتي ستكون أفضل في التعامل مثل بيئة المؤسسات ورجال الأعمال، لما يقدمه نظام ويندوز من إمكانيات وميزات، خاصة وكثيرة في هذا المجال.
أسئلة جديدة قد يطرحها العديد من المستهلكين لتكنولوجيا الكمبيوترات والهواتف الذكية، والذي أعتقد أنها أصبحت اليوم من الأسئلة التي اعتدنا وتعودنا عليها، فهل أشتري جهازا يعمل بنظام التشغيل الجديد ويندوز 8 أم أشتري جهازا يعمل بأنظمة التشغيل التقليدية التي تعودنا عليها، آي أو أس من أبل أم أندرويد من جوجل؟ وهل سيقدم لي نظام ويندوز 8 ميزات إضافية جديدة ومفيدة لم يقدمها لي غيره؟ وهل المشاكل “الغريبة” التي تعودنا عليها من أنظمة التشغيل الخاصة بشركة مايكروسوفت قد تم حلها والتخلص منها بنسخة نظام التشغيل هذه؟ وهل الكمبيوترات اللوحية التي ستعمل بنظام ويندوز 8 ستكون أفضل في الأداء وستلبي احتياجاتي في العمل مثل تلبيتها لاحتياجاتي في التسلية والمرح وإضاعة الوقت؟... وللإجابة على هذه الأسئلة تابعونا في الأسبوع القادم لمعرفة ما هو الجديد الذي سيأتينا به نظام التشغيل ويندوز، وبماذا يتفوق على أنظمة التشغيل الموجودة حالياً.

«ويندوز» أمام التحدي
يبدو أن شركة مايكروسوفت اليوم أمام تحد كبير لم تعتد عليه في السابق، ففي الوقت الذي كانت تأتي مستهلكي أنظمة تشغيلها، بأنظمة تشغيل يعاني معها المستخدمون الأمرين، ويواجهون العديد من المشاكل والمشكلات التي يحل بعضها ولا يحل بعضها الآخر إلا بعمل الطريقة التي اعتاد عليها الغالبية العظمى منهم وهي عمل “الفورمات”، ها هي اليوم كبرى الشركات العالمية في صناعة أنظمة التشغيل، تواجه منافسة شرسة في هذا السوق وهذا المجال، فإما أن تقنع مستخدميها بما ستقدمه لهم في نظام تشغيلها الجديد ويندوز 8، وإما أن يتحول وينصرف البقية الباقية من الذين حافظوا على علاقتهم مع هذه الشركة، وانتظروها بفارغ الصبر لطرح نظام تشغيل ينافس ويجاري ويتفوق على أنظمة التشغيل الموجودة حالياً.

اقرأ أيضا