الاتحاد

الإمارات

«أخبار الساعة» :الإمارات بلد منفتح يعيش الجميع على أرضه في وئام وسلام

أكدت نشرة « أخبار الساعة « أن الإمارات البلد المنفتح على الجميع الذي تعيش على أرضه في وئام وسلام عشرات اللغات والأديان والمذاهب والثقافات لا يمكن أن تستهدف بقراراتها أو سياساتها أصحاب مذهب أو دين أو عرق معين لأن هذا مضاد لثوابتها السياسية ومبادئها الحضارية التي تسير عليها منذ إنشائها .
وفي الوقت الذي تثمن فيه جهود المقيمين فيها من منطلق الوفاء الذي يميز قيادتها وشعبها.
فإنها تمارس سيادتها على أرضها بما يحفظ مصالحها الوطنية دون تمييز لفئة بذاتها أو استهدافها.
وتحت عنوان « الأسس القوية للعلاقات الإماراتية - اللبنانية « قالت إن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله عبر خلال لقائه رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري أول من أمس بكل وضوح عن موقف دولة الإمارات الداعم للبنان ، ووضع حداً لـ «اللغط» الذي أثاره بعضهم خلال الفترة الأخيرة حول قرارات إماراتية سيادية لا تحمل أي طابع سياسي وقطع الطريق على أي محاولات للإساءة إلى العلاقات الإماراتية - اللبنانية أو تحريف الحقائق وتشويهها والصيد في المياه العكرة.
وأوضحت أن سموه أكد خلال اللقاء أمرين أساسيين : الأول هو أن الإمارات حريصة بشكل مستمر على دعم لبنان والمساهمة في كل ما فيه خيره واستقراره وأن «هذا نهج ثابت في سياسة الإمارات ولا نسمح بأن يعكر صفوه بأي عوارض أو شوائب طارئة» . مضيفة أن الأمر الثاني هو أن الإمارات في موقفها بشأن المقيمين المخالفين قوانين الدولة وأنظمتها تمارس حقاً سيادياً في اتخاذ ما تراه من إجراءات وقرارات ، لكنها لا تستهدف أي جنسية أو مذهب أو طائفة لأنها تقدر المقيمين على أرضها كلهم ، وتثمن جهدهم وإسهاماتهم الإيجابية بصرف النظر عن أصولهم أو انتماءاتهم.
وأضافت النشرة التي تصدر عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية : أن تأكيد رئيس مجلس النواب اللبناني تقدير لبنان للإمارات والمساهمات الكبرى التي قدمتها لمصلحة الشعب اللبناني وتنميته عبر فترات التاريخ اللبناني المختلفة واحتضانها عشرات الآلاف من اللبنانيين الذين «يعترفون ويؤكدون أنهم في بلدهم الثاني» . إنما يعبر عن موقف الدولة اللبنانية الحقيقي تجاه الإمارات وما تكنه لها من تقدير واحترام بعيداً عن محترفي الإثارة ومشعلي النار ومؤججي الخلافات والتوترات .
وأشارت إلى أن ما قاله رئيس البرلمان اللبناني جاء بعد تأكيدات مماثلة من رئيس الوزراء اللبناني المكلف سعد الحريري خلال لقائه وفد «جمعية الصداقة الإماراتية - اللبنانية» منذ أيام ، حيث قال « إن دولة الإمارات وقفت إلى جانب لبنان وحكومته وشعبه منذ تأسيسها وإن اللبنانيين من الطوائف والمناطق كلها يحفظون لحكومتها دعمها المادي والمعنوي لهم في أصعب الظروف».
وفي ختام مقالها الافتتاحي ، أن تأكيدات صاحب السمو رئيس الدولة ورئيس مجلس النواب اللبناني تغلق ملفاً تغذى على المزاعم والأكاذيب والتضخيم خلال الفترة الأخيرة وتوجه ضربة قوية إلى محاولات الإساءة إلى العلاقة بين الإمارات ولبنان أو التشويش عليها ، وتضع الأمور في نصابها الصحيح وتنطوي على رسالة قوية مفادها أن العلاقات بين البلدين تقوم على أسس صلبة تجعلها أكبر من أي سعي إلى الإساءة إليها.

اقرأ أيضا