صحيفة الاتحاد

الإمارات

«البنك الخيري» يجمع 6 أطنان من عملات العالم

آمنة الكتبي (دبي)

كشفت مريم أحمد بن فهد مدير إدارة المعرفة والإبداع في بلدية دبي، أنه تم جمع 6 أطنان من العملات منذ بداية إطلاق مبادرة بنك العملات الخيري، والذي أطلقته البلدية لجمع العملات المعدنية التي تتبقى لدى الناس عند العودة من أسفارهم المختلفة. وتعمل البلدية على جمع كافة أنواع العملات المعدنية من أي بلد كان، ومهما كانت قيمتها، لتستبدلها مع «طيران الإمارات»، التي تتولى إعادة صرفها للدرهم الإماراتي، لتوزيعها على الجمعيات الخيرية المعتمدة في الدولة، في بادرة فريدة من نوعها.
وفيما كشفت لـ «الاتحاد» عن وجود خطة لتوفير جهاز ذكي لفرز العملات المعدنية، أكدت أن الباوند واليورو والدولار من أكثر العملات التي تم جمعها في بنك العملات الخيري، بالإضافة إلى البات التايلاندي، بينما كان الريال العماني أكثر العملات العربية بحوزة أبناء الدولة الذين يسافرون للسياحة الخارجية.
وأكدت أن بلدية دبي خصصت فريقاً لفرز وفحص العملات وتجميعها وحصرها ووزنها تمهيداً لتسليمها لمؤسسة طيران الإمارات الخيرية، التي ستقوم باستبدالها بعملات ورقية وتجميعها واستخدام العملات المستبدلة في المشاريع الخيرية حول العالم، مبينة أن البنك حصل على عملات أكثر من 122 دولة، لدرجة أن هناك صعوبة في التعرف إلى بعض تلك العملات. وأضافت: «يعد بنك العملات الخيري أول بنك على مستوى الدولة والوطن العربي والمستوى الإقليمي، كما أنه الأول عالميا، ويستهدف تجميع أكبر عدد من العملات النقدية المعدنية أو الورقية التي يأتي بها المسافرون من أقطار العالم ولا يكونون في حاجة لها خاصة العملات المعدنية، وبدلا من رميها في المخلفات نسهم في اكتساب الأجر والمساهمة بها في تنفيذ المشاريع الخيرية»، لافتة إلى وجود فكرة مستقبلية بإتاحة الفرصة للجمهور للاطلاع على مختلف العملات المعدنية والورقية العالمية، مبينة أن أقدم عملة وصلت للبنك تعود للعام 1928 ميلادي.
وفيما أكدت بن فهد وجود شراكات مع 20 جهة خيرية حكومية وخاصة، دعت الجمهور للمشاركة في التبرع بالعملات، موضحة أن البلدية قامت بوضع صناديق كبيرة لجمع العملات في كل من مراكز المنارة والكفاف والطوار وحتا والمبنى الرئيس للبلدية وإدارة مختبر دبي المركزي، بالإضافة إلى صناديق جمعية دبي الخيرية.