الاتحاد

الرياضي

صلاح غادر «الأولمبيكو» أميراً وعاد ملكاً!

محمد صلاح سجل هدفين وصنع مثلهما (رويترز)

محمد صلاح سجل هدفين وصنع مثلهما (رويترز)

دبي (الاتحاد)

بعد حصوله على لقب أفضل لاعب في إنجلترا وفقاً لرابطة اللاعبين المحترفين، ثم تتويجه أمس بجائزة أفضل لاعب حسب اختيار رابطة كتاب كرة القدم في إنجلترا، أصبح محمد صلاح ظاهرة الموسم في الملاعب الأوروبية، فقد سجل 43 هدفاً في أول مواسمه مع ليفربول، كما أنه اللاعب الأكثر تألقاً مقارنة مع جميع صفقات الموسم في كافة ملاعب القارة العجوز، وخاصة حينما تتم مقارنته مع نيمار، ومبابي، وديمبلي، وكوتينو، وجميعهم تجاوزت صفقات الحصول على خدماتهم حاجز الـ 100 مليون يورو، بل إن صفقة نيمار تبلغ قيمتها 222 مليون يورو.
صلاح يعود الليلة إلى روما بعد أن ودع فريقها في يونيو الماضي، ليرحل صوب الليفر مقابل 42 مليون يورو، وبنود إضافية ترفع قيمة الصفقة لحدود الـ 50 مليون يورو، وهو الآن يحلق بعيداً في سماء النجومية، حيث تؤكد تقارير قادمة من إيطاليا وإسبانيا وإنجلترا، أن الخطوة المقبلة لصلاح صوب الريال أو غيره من كبار القارة العجوز، قد تجلب لخزائن ليفربول ما بين 150 إلى 200 مليون يورو.
النجم المصري العائد إلى الأولمبيكو سوف تستقبله جماهير روما بكل الحب والترحاب، فقد رفض الاحتفال بالتسجيل ذهاباً في مرمى الذئاب، فضلاً عن أن الفترة التي أمضاها بين جدران نادي العاصمة الإيطالية، شهدت تألقه بصورة لافتة، فقد شارك في 83 مباراة وسجل 38 هدفاً، وكان ممولاً رئيسياً للتمريرات الحاسمة للبوسني دجيكو في موسم ما قبل الرحيل، ويحسب لفريق العاصمة الإيطالية أنه أعاد اكتشاف صلاح ومنحه الثقة التي انتزعها منه جوزيه مورينيو في صفوف تشيلسي، كما أن تجربته القصيرة في فيورنتينا أعادت له بعضاً من تلك الثقة، والمحصلة أن الدوري الإيطالي وضع صلاح على بداية طريق النجومية الحقيقية، فقد اكتسب خبرات لا تقدر بثمن على المستويات كافة، سواء تكتيكياً أو فنياً، وكذلك من الناحيتين النفسية والذهنية. وجاءت خطوة الموافقة على رحيل صلاح تحت تأثيرات وضغوط لوائح وقوانين الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، وتحديداً قانون اللعب المالي النظيف، فقد كان النادي في أزمة مالية حقيقية، وفقاً لما أقر واعترف به مونشي المدير الرياضي لنادي روما، والذي قال إن الشعور بالندم يسيطر على جماهير وإدارة روما بعد التفريط في النجم المصري، وشدد مونشي على أن تألق صلاح بهذه الصورة لم يكن متوقعاً، كما أن سوق انتقالات اللاعبين اشتعلت بصورة جنونية بعد انتقاله للريدز.
وإمعاناً منه في تقدير موهبة صلاح أكد مونشي عقب هزيمة روما ذهاباً بخماسية لهدفين، إنه يتقدم بالتهنئة لليفربول ليس على هذا الفوز بالكبير، بل لأنهم حصلوا على صفقة صلاح التاريخية، والتي من شأنها إعادة الريدز لمنصات التتويج بالبطولات، أو جلب مبالغ فلكية للنادي في حال تقرر بيع عقده لأحد الأندية الكبيرة في القارة العجوز.
من ناحيتها نقلت صحيفة «لاجازيتا ديللو سبورت» الإيطالية عن أليسون حامي عرين روما، قوله إن صلاح أصبح يقف على قدم المساواة مع ميسي ورونالدو في الصراع على الكرة الذهبية، في إشارة إلى أنه في الوقت الراهن أحد أفضل 3 نجوم في عالم كرة القدم، قياساً بالموسم الذي يقدمه، والذي يشهد توهجه على المستويات كافة، فقد سجل 11 هدفاً في دوري الأبطال، و31 هدفاً في 33 مباراة بالبريميرليج، وحطم الكثير من الأرقام التهديفية، ونال لقب «الأفضل» في إنجلترا من رابطة المحترفين، ومن رابطة الكتاب، أي أنه الأفضل وفقاً لرؤية المنافسين، واختيار الصحفيين.

اقرأ أيضا

«فخر أبوظبي» ينعش الأمل بـ«السابعة»