الاتحاد

أخيرة

جمعية مسلمي فرنسا تعارض قانوناً حول النقاب والبرقع

دعا رئيس الهيئة التي تمثل المسلمين؛ مجلس الدين الإسلامي في فرنسا؛ محمد الموساوي خلال جلسة استماع في البرلمان إلى «الثقة» في المسلمين بدلاً من حظر النقاب.
وقد تشكلت لجنة برلمانية للتحقيق في عدد النساء اللواتي يرتدين النقاب والبرقع في نهاية يونيو ،الأمر الذي يعتبر ظاهرة هامشية لكنها تثير القلق في فرنسا؛ على ان ترفع تقريرها نهاية يناير. وقال الموساوي إن المجلس «يدعو إلى الحوار واصول التربية» في هذه المسألة داعياً إلى «الثقة في القيم التي يؤمن بها مسلمو فرنسا».
وأضاف أن مسلمي فرنسا «يعملون على الحد من هذه الظاهرة الهامشية»؛ مؤكداً أن سن قانون حول النقاب «ستكون له آثار عكسية ولا يمكن تطبيقه». من جهة أخرى اعتبر أن فتح هذا النقاش قد أثار شعوراً بالظلم بين مسلمي فرنسا معرباً عن الأمل في أن تعكف لجنة برلمانية على تقييم مدى «تصاعد معاداة الإسلام في فرنسا وتضاعف الأعمال التي تهدد الانسجام الوطني».
وذكر بالخصوص انتهاك مقابر المسلمين العسكرية الذي لم يعثر بعد عن مرتكبيه. وأثارت قضية النقاب والبرقع في فرنسا جدلاً في بلد حريص على علمانيته وسبق وأن سن قانوناً حول حظر الحجاب الإسلامي في المدارس والأماكن سنة 2004.
وأعلن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في خطاب ألقاه أمام البرلمان أن البرقع «غير مرحب به على أرض الجمهورية».

اقرأ أيضا