الاتحاد

دنيا

هاني العمري يرفض شركات الإنتاج ويحلم بتأسيس دار عجزة للفنانين

هاني العمري (من المصدر)

هاني العمري (من المصدر)

ميراي برق (بيروت) - أكد المطرب اللبناني هاني العمري أنه مقل في التواجد على الساحة الفنية، مبرراً ذلك بأنه رغبة صادقة في الحفاظ على مستواه الذي لمسه جمهوره من خلال أعماله، بالاضافة إلى نجاحاته التي بدأها قبل 22 عاماً، مشيراً إلى أنه لم يقدم ألبوماً قط لأنه لا يؤمن بنجاحه كاملا. ويخطط العمري لغناء «ديو» مع وائل جسار، فيما يرفض الانضمام لأي شركة إنتاج. وهو يحلم بتأسيس دار للعجزة من الفنانين.
يؤكد العمري لـ«الاتحاد» أنه ليس غائباً عن الساحة والحفلات والمناسبات، لكنه يتوارى عن الأنظار لفترة ليتمكن من تقديم أعمال جيدة تنال إعجاب الجمهور.
ويشرح «سبب الابتعاد هو الإنتاج والرغبة بتسويق الأغنية دون فيديو كليب، وألاحظ أنه لا يمكنني أن أصور فيديو كليب في ظل هذا الجو الذي تسود فيه موجة الفيديو كليب السخيفة؛ فالكليب أصبح للعرض، لذا أخفف من أعمالي الفنية وأفضل أن تبقى صورة العمري الحقيقية في أذهان المشاهدين فتشويه صورتي بعد 22 عاماً من العطاء معيب».
وعن رأيه بإصدار ألبوم غنائي، يقول العمري «لم أنجز ألبوما طيلة هذه السنوات فالألبوم برأيي هو مقبرة الأغاني والأغنية المنفردة أهم وأنجح». ويوضح «من ينجز ألبوماً كاملاً تنجح منه أغنية وأغنيتان على أبعد حدود».
ويؤكد العمري «لا أؤمن بأي شركة إنتاج إذ أن بيع الألبومات أصبح أكبر كذبة مع وجود القرصنة الإلكترونية. وشركات الإنتاج لن تؤمن لي أكثر مما أقدم لنفسي، بالإضافة أن شركة الإنتاج ستطلب 40 أو 50% من الحفلات والأرباح ولكن ما هو المقابل؟ وما يؤكد كلامي هو أن معظم الفنانات والفنانين المحترمين هم في منازلهم، ولم يقدموا لهم أي شيء جديد بالإضافة إلى وجود مشاكل ودعوات قضائية بين الطرفين». ويضيف «اليوم أمامي عقدان مع شركتي إنتاج ولن أقبل أي منهما، فأنا ملك العالم كله وليس ملك محطة واحدة».
وحول فكرة الديو، يقول «اليوم نحن بصدد تحضير ديو مع الفنان وائل جسار الفكرة موجودة ونحن ما زلنا نسمع حتى اليوم فلا وجود للتفاصيل الدقيقة، ولكن الأغنية ستكون ذات طابع وطني سيما وأن تجاربي الوطنية قليلة لذا إنني متشوق لإنجاز هذا الديو».
وأغنية العمري الجديدة بعنوان «رح أظل بعزة». ويقول «أسجل صوتي على عدد كبير من الأغاني لأقرّر في النهاية أغنية واحدة لأكون مقنعاً بها لأن فني دقيق جداً، وهذا ما جعل اسمي لامعاً بعد كل هذه السنوات». ويؤكد أنه لن يصور أغنيته الجديدة على شكل فيديو كليب ولكن من الممكن أن يصورها في الاستديو.
ويضيف «صحيح أن «رح أظل بعزة» ليست أغنية رومانسية ولكنها تناسب العصر، وأعد الجمهور بأغنية كلاسيكية رومانسية في أقرب وقت ممكن».
وعن الإطلالات التلفزيونية القليلة جداً، يبرّر «لا أحب الإطلالات الفارغة وفي الآونة الأخيرة لم يكن لدي عمل جديد أما في الوقت القريب سأظهر على جميع المحطات التلفزيونية اللبنانية والعربية».
ويحلم العمري بتأسيس دار للعجزة الفنانين، ويشرح «أحلم بأن أضمن شيخوخة الفنانين والممثلين في دار خاصة بهم يؤمن لهم مأوى وكل مستلزماتهم وتكون آخر سنواتهم مليئة بالفرح والبهجة لا بالبكاء والحزن والوجع، ووجودهم على أبواب المستشفيات دون نجدة».
ورغم أن العمري درس التمثيل والإخراج إلا أنه يعترف «لم أعمل ضمن اختصاصي لأنه لم يكن سوى مصدر للثقافة والمعلومات بالنسبة لي، فأنا أُبدي رأيي في الصورة والنص، وأتدخل في أدق التفاصيل، ويمكنني أن أخرج أي كليب لكني لا أحب ذلك، ولم يعرض عليه عروض تستحق التجربة وإذا وجد عرضاً يضيف إلى مسيرته الفنية فلن يقول لا.
وعن رأيه بالوسط الفني، يجيب «الوضع الفني لم يتغير بشكل كبير فمنذ القدم هناك الصالحون وهناك الفاسدون ولكن للأسف الفاسدون أصبحوا أضعاف الصالحين. أنا لن أوقف الفن بل سأوقف الفيديو كليبات». ويشرح «أصبحت أنزعج من مشاهدة فيديو كليب لفنان فقد أصبح الفيديو كليب يأخذ منحاً آخر غير مفهوم لأنني واثق أنا الفنان الحقيقي والأغنية النــموذجية الناجحة تفرض نفسها بنفسها ولا يمكن لأحد أن يطفئها».
وعن حفلاته، يقول «أنا متواجد دائماً في بيروت، وقمت مؤخراً بثلاث حفلات في الأردن وفي شهري مايو وحزيران سأتوجه لتقديم عدد كبير من الحفلات في الولايات المتحدة الأميركية، وفي أول الشهر القادم سأتوجه إلى تونس لتقديم حفلتين».

اقرأ أيضا