الاتحاد

دنيا

هيئة تقنية المعلومات العُمانية تكافح الأمية الإلكترونية

جانب من محاضرات محو الأمية الإلكترونية

جانب من محاضرات محو الأمية الإلكترونية

أطلقت سلطنة عمان هيئة مختصة تباشر تطبيق وتنفيذ كل الخطط والاستراتيجيات التي تضعها الحكومة للتعليم الإلكتروني، سميت هيئة تقنية المعلومات ومهمتها تنفيذ مشروع مراكز المجتمع المعرفي الهادفة إلى الإسهام في نشر الوعي الرقمي بين أفراد المجتمع عبر سلسلة من الفعاليات والبرامج في مجال تقنية المعلومات والتي يتم تقديمها لجميع فئات المجتمع بشكل مجاني.

وسعت سلطنة عمان نطاق استخدام الوسائل الإلكترونية لدى مواطنيها من أجل أهداف عدة في مقدمتها محو الأمية الإلكترونية والتطلع إلى المستقبل بآفاق ترسم التعامل الإلكتروني في الحياة العادية.
ويشرف على برامج هذه المراكز مدربون عمانيون مختصون يقدمون دورات متنوعة في أساسيات الحاسب الآلي والإنترنت والتي تمكن جميع الأفراد من التعامل الرقمي والاستفادة من الخدمات الإلكترونية التي تقدمها الجهات الحكومية.
المراكز المعرفية
تشتمل مراكز المجتمع المعرفية على أجهزة حواسيب آلية، ومستلزماتها، موصلة بشبكة الإنترنت، وبعض البرامج التعليمية، ويوجد في كل مركز جدول للبرامج والأنشطة التي يحويها، كما يتاح لكل من يرغب إمكانية التسجيل والانضمام للبرامج التدريبية في المركز، كما يمنح المركز فرص الاستفادة من برامج التدريب المستمرة، التي تم إعدادها لتتناسب مع مختلف المستويات والفئات العمرية.
وتعتبر هذه المراكز ذات أهمية كبيرة لمختلف شرائح المجتمع من خلال دورها الفاعل في نشر المعرفة الرقمية، حيث قال الدكتور سالم الرزيقي الرئيس التنفيذي لهيئة تقنية المعلومات “تسعى هيئة تقنية المعلومات من خلال هذه المراكز إلى نشر الوعي الرقمي بين مختلف شرائح المجتمع ضمن استراتيجية عمان الرقمية التي نسعى لتنفيذها عبر عدد من المشاريع والمبادرات، وتساهم هذه المراكز المعرفية في ذلك عبر تقديم برامج محو الأمية الرقمية”.
ويتابع الرزيقي “يعد مشروع مراكز المجتمع المعرفية جزءا من المبادرة الوطنية للتوعية والتدريب، ويهدف هذا المشروع إلى تفعيل التعلم المستمر لدى كافة فئات المجتمع، وتطوير قدراتهم ومهاراتهم في التعامل مع التقنية الرقمية، والتفاعل مع الخدمات الإلكترونية، من خلال البرامج التدريبية التي تقدمها مراكز المجتمع المعرفية، وتعتبر المبادرة الوطنية للتوعية والتدريب في مجال تقنية المعلومات أحد المحاور المهمة التي تضمنتها الإستراتيجية الوطنية لمجتمع عمان الرقمي والحكومة الإلكترونية”.
هوية رقمية
تتطلع المبادرة إلى تدريب ومنح شهادات في مجال تقنية المعلومات أكثر من 60,000 ألف مواطن؛ على مدى الثلاث السنوات القادمة، لذا توفر مراكز المجتمع المعرفية برامج تدريبية في مجالات متعددة ومتنوعة من مهارات تقنية المعلومات، وفقا لمناهج معتمدة عالمياً، بحيث تغطي محتويات البرامج التدريبية أساسيات الكمبيوتر الشبكة العالمية للمعلومات و برامج الإنتاج وخصوصية جهاز الكمبيوتر وأنماط الحياة الرقمية. وقالت مديرة مشروع محاضرات عمان المعرفة، عبير المخينية “يعتبر مشروع المحاضرات المعرفية الجديد فرصة للتواصل والتعارف وبناء علاقات جديدة وإبراز ودعم المواهب”.
من جهته، قال رئيس ومؤسس عمان المعرفة طارق هلال البرواني “أصبحت الدول والمجتمعات في يومنا هذا تتنافس وتتقدم بناء على المعرفة، ومن خلال نشر المعرفة عبر السلطنة وفتح تواصل فكري بين مجالات وقطاعات مختلفة نقوم بخلق مساحة لإثراء المجتمع والأفراد ما يجسد مهمة ازدهار المجتمع المعرفي بالسلطنة”.
وكانت عمان كشفت عن الهويّة الجديدة الرقميّة التي تميّزت بأقصى درجات الوضوح، وتكوّنت من رمز مزدوج لحرف «العين» الذي تبدأ به عبارة «عمان الرقميّة» وحرف «E» الذي تبدأ به عبارة «E.Oman»، وتتميز الهوية بأنها متجددة وغير تقليدية بحيث تعبر عن التقنية الحديثة التي تتجدد باستمرار، كما سيكون لشكلها وألوانها خاصية التغيير والتجديد، وقد صُمّمت الهوية لتبدو رقميًّة بفضل البقع المضيئة المحيطة بها والتي تمنحها ديناميكيّة خاصّة وقابليّة لتغيير ألوانها المتعدّدة وشكلها باستمرار، وتلك هي طموحات مبادرة عمان الرقميّة، كما أن الهوية الجديدة تعبر عن القيم التي تحملها مبادرة عمان الرقمية مثل السرعة التي تعبر عن سرعة إنجاز الأعمال بواسطة التقنية الحديثة، كما أنها تعبر عن سهولة الاستخدام.

اقرأ أيضا