الاتحاد

عربي ودولي

إسرائيل تقر توسعات استيطانية جديدة في القدس والضفة

فتى فلسطيني يلكم جندياً إسرائيلياً

فتى فلسطيني يلكم جندياً إسرائيلياً

أعلنت الحكومة الإسرائيلية أمس عن مخطط جديد لتوسيع حي استيطاني في القدس الشرقية المحتلة ومستوطنتين اخريين في الضفة الغربية في انتهاك جديد لـ''خريطة الطريق'' الدولية للسلام والتعهدات التي أطلقت في مؤتمر آنابوليس في نوفمبر الماضي·
وقال المفاوض الفلسطيني صائب عريقات إن أحدث مناقصة إسرائيلية توضح أن إسرائيل تختار المستوطنات على السلام· وأضاف ''انه لا يعرف كم من المرات ينبغي أن تفعل إسرائيل ذلك كي يفتح المجتمع الدولي عينيه''· وتساءل عما إذا كان العالم لا يرى في ذلك تدميراً لعملية السلام·
وكانت وزارة الداخلية الإسرائيلية قالت إن لجنة التخطيط وافقت على بناء 400 مسكن في حي نيفيه يعقوب الاستيطاني الواقع في القدس الشرقية المحتلة وهو ما يعني نظرياً البدء في أعمال البناء· كما طرحت الوزارة عطاءات لبناء 286 مسكناً في مستوطنة ''بيتار ايليت'' غرب بيت لحم جنوب الضفة و130 وحدة سكنية أخرى في مستوطنة ''هارحوما'' على جبل أبوغنيم في القدس الشرقية·
وطرحت عطاءات البناء في جبل أبوغنيم على الرغم من احتجاجات السلطة الفلسطينية والمجتمع الدولي حيث تنص ''خريطة الطريق'' الدولية للسلام التي أطلقت عام 2003 ووافقت عليها إسرائيل والفلسطينيون من جديد خلال مؤتمر انابوليس في 27 نوفمبر الماضي على وضع حد لأعمال العنف وعلى تجميد الاستيطان في الأراضي الفلسطينية وفي القدس الشرقية·
وانتقدت حركة ''السلام الآن'' الإسرائيلية الخطوة الإسرائيلية قائلة إن الحكومة توسع الكتل الاستيطانية بشكل يقوض فرص التوصل إلى أي تسوية سلمية مع السلطة الفلسطينية·
إلى ذلك، أكدت وزارة الخارجية البريطانية أمس أن مستوطنين إسرائيليين هاجموا وفداً من الدبلوماسيين البريطانيين أثناء زيارتهم مدينة الخليل بالضفة الغربية· وقالت في بيان ''إن مجموعة صغيرة من المستوطنين هاجمت الدبلوماسيين عندما كانوا في سيارتهم لكن لم تسجل أي إصابة·
وكان الدبلوماسيون البريطانيون يشاركون في جولة تنظمها جماعة تطلق على نفسها اسم ''كسر الصمت''· وتتعرض الجولات التي تنظمها الجماعة التي تضم جنوداً إسرائيليين سابقين لهجمات من جانب بعض المستوطنين الذين يقولون إنها تنحاز للفلسطينيين· وذكرت القنصلية البريطانية أن الشرطة تدخلت بعد الهجوم وأن التحقيق جارٍ·
وقال مسؤول أمن فلسطيني إن احد المستوطنين اليهود ركل السيارة بعد أن حاول فتح أحد أبوابها· واستنكر محافظ الخليل الاعتداء على الدبلوماسيين، كما ندد بقيام المستوطنين في وقت سابق بتدنيس مسجد قرب مستوطنة ''كريات أربع'' بإلقاء النفايات على مدخل المسجد·
وكانت إسرائيل أعلنت في وقت سابق أمس فتح حاجز ''يهودا'' الذي يربط بين الخليل وبلدة ترقوميا جنوب غرب المحافظة لتمكين الفلسطينيين من نقل البضائع· وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن قرار فتح الحاجز جاء كجزء من التسهيلات التي تنوي إسرائيل تقديمها للفلسطينيين وتخفيف القيود المفروضة عليهم· فيما توقعت مصادر إسرائيلية أن يتم فتح حاجز شافي شومرون'' جنوب نابلس والذي كان يستخدم لنقل البضائع خلال الأيام القليلة المقبلة·
من جهة ثانية، ذكرت مصادر فلسطينية أن القوات الإسرائيلية اعتقلت فجر أمس خمسة فلسطينيين من محافظة جنين بالضفة واقتادتهم إلى جهة غير معلومة· ونسبت وكالة الانباء الفلسطينية إلى مصادر أمنية قولها إن آليات عسكرية اقتحمت المدينة ومخيمها واعتقلت فلسطينياً بعد مداهمة وتفتيش منزله، بينما اعتقلت قوة عسكرية أخرى شقيقين فلسطينيين من بلدة سيلة الظهر جنوب جنين·
واندلعت مواجهات جديدة بين قوات الاحتلال الإسرائيلي وناشطين فلسطينيين وأجانب كانوا يحتجون على الجدار الفاصل في قرية نعلية بالضفة الغربية· لكن لم تذكر المعلومات أي تفاصيل حول وقوع إصابات·
واتهمت ''سرايا القدس'' (الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي) أمس إسرائيل بارتكاب ثمانية خروقات في الأسبوع السابع لاتفاق التهدئة مع الفصائل الفلسطينية· وقالت إن الخروقات الإسرائيلية تنوعت بين استهداف مراكب الصيادين في عرض بحر قطاع غزة والتحليق المكثف للطيران الحربي بكافة أنواعه بالإضافة لطائرات مهام التجسس والتي يطلق عليها طائرات الاستطلاع·
وحذرت الحكومة المقالة التي تتزعمها حركة ''حماس'' أمس الجانب الإسرائيلي من ارتكاب أي حماقات أو إخلالات بالتهدئة في أعقاب تصريحات وزير الدفاع ايهود باراك· واستنكرت استمرار الجانب الإسرائيلي في سياسة الاستيطان والتعدي على القدس وهويتها الدينية والإسلامية·

اقرأ أيضا

البحرين تدين بشدة احتجاز إيران ناقلة بريطانية في مضيق هرمز