الخميس 29 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
ثقافة

«مهرجان دبي لمسرح الشباب» نوفمبر المقبل

«مهرجان دبي لمسرح الشباب» نوفمبر المقبل
15 أكتوبر 2009 22:12
تنظم «هيئة دبي للثقافة والفنون» في الفترة من 14 إلى 24 نوفمبر المقبل «مهرجان دبي لمسرح الشباب»، وذلك على مسرح ندوة الثقافة والعلوم بدبي. وقد تم تعديل موعد إقامة المهرجان من موسم الصيف إلى شهر نوفمبر، لاجتذاب عدد أكبر من المشاهدين خلال الأجواء المعتدلة لفصل الشتاء، ولمنح الفرق المسرحية المزيد من الوقت لإعداد أعمالها، كما يساهم في الوقت ذاته باستقطاب جمهور أكبر. ويمثل «مهرجان دبي لمسرح الشباب» في دورته الثالثة هذا العام منطلقاً للمواهب المسرحية الشابة في الإمارات، حيث يشهد تنافس أعضاء الفرق المسرحية الإماراتية، التي تعاونت لإنتاج مسرحيات تولى كتابتها وإخراجها وإنتاجها شباب من المواطنين والمقيمين في الدولة، على جوائز المهرجان. وتتضمن فعاليات المهرجان ورش عمل بإدارة نخبة من أبرز خبراء المسرح، تغطي مواضيع متنوعة في مجال الإنتاج المسرحي. وأكد عمر غباش، عضو مجلس إدارة «هيئة دبي للثقافة والفنون» ورئيس لجنة «مهرجان دبي لمسرح الشباب»، أن المسرح يحتل مكانة مهمة في الإرث الثقافي لمنطقة الخليج العربي، وقال: «يعتبر المسرح واحداً من أقوى أساليب التعبير الفني التي تتطلب مهارات عالية، إلى جانب أجواء الخصوصية التي تمنح المشاهدين فرصة معايشة الفكرة والحدث، ولهذا السبب ما زالت العروض المسرحية تحظى باهتمام ومتابعة الكثيرين. ولعل أبرز ما يميز العمل المسرحي هو أن المتابع يعايش الأحداث والشخصيات بشكل مباشر، الأمر الذي يحقق تواصلاً عاطفياً وفكرياً من نوع خاص بين العمل والجمهور». وأضاف غباش: «تلتزم هيئة دبي للثقافة والفنون بتشجيع المواهب المسرحية في الدولة، وتسليط الضوء على إمكاناتها، ولا سيما فئة الشباب. ونحن على ثقة من أن مهرجان دبي لمسرح الشباب يمثل منصة مثالية تتيح للشباب إمكانية إطلاق مواهبهم والتعبير عن أفكارهم الخلاقة ومشاركتها مع الحضور. وسيكون المهرجان فرصة استثنائية للموهوبين المتحمسين للعمل في المسرح للانطلاق إلى حياة مهنية ناجحة ومثمرة». وفي إطار برنامج طويل الأمد يهدف إلى تشجيع المواطنين الإماراتيين لتطوير مواهبهم في مجال المسرح والتمثيل، ستقدم «مؤسسة دبي للإعلام» الشريك الإعلامي الحصري للمهرجان، جوائز لأفضل الممثلين، كما ستمنحهم الفرصة للعمل في التلفزيون، لتفتح بذلك مجالات جديدة للفنانين الشباب للانطلاق نحو حياة مهنية واعدة والتواجد بقوة في الوسط الإعلامي. من جانب آخر تختتم في مسرح دبي الأهلي مساء اليوم الجمعة المرحلة الأولى من الورشة المسرحية التي تنظمها مؤسسة تكافل للإنتاج الفني، وكانت الورشة انطلقت مطلع أكتوبر الجاري، بإشراف أساتذة ومختصين من الوطن العربي، للتدريب وإلقاء المحاضرات للطلبة المنتسبين في مجالات التمثيل والإخراج والكتابة المسرحية، وعلى رأسهم المسرحيان المقيمان في الإمارات التونسي ناجي وناس كمشرف على الورشة، والسوري عدنان سلوم في مجال (فنون مسرح الطفل)، وخولة الهادف (تدريب الممثل والإخراج)، وحافظ خليفة (فن الكولون وكوميديا ديلارتي). كما حددت المؤسسة المنظمة للورشة السابعة من مساء غد السبت موعداً لتقديم عرضها الذي يجسد ما سيكون عليه المشاركون في دورات الورشة بعد انتهائها. فالورشة التي تستمر عاما كاملا، تنطوي على مسارات عدة، وطالت مختلف مدارس التمثيل والإخراج والسينوغرافيا والتأليف في مجالات المسرح والسينما والتلفزيون. وستقدم الورشة، كما يقول المشرف عليها، تدريبات على كل أنواع التمثيل (المدرسة الكلاسيكية ومدرسة مايرهولد البيوميكانيكية ومدرسة جاك لوك ومدرسة منوشكين والكوميديا ديلارتي وفن التهريج واللعب الدرامي والتمثيل أمام الكاميرا وطرق الصوت والإلقاء). وفي نهاية هذه الدورات التي تدوم سنة ستتم إقامة ورشة خاصة تستهدف اختيار المشاركين المتميزين لتأسيس منهج جديد في المسرح يبنى كليا على الروح الحضارية العربية في محاولة لإيجاد هوية مسرحية عربية». ويقول المخرج ناجي وناس: «لقد تم خلال هذين الأسبوعين اكتشاف طاقات فنية كثيرة كامنة لدى الشباب المشاركين في الورشة التمهيدية، ما يعني أن الممثل في الإمارات يمتلك طاقات ومواهب كثيرة تحتاج إلى التدريب والتكوين اللازمين لتفجيرها. وهذا ما سنسعى لعمله من خلال الدورات التي تستمر عاماً». وحول السؤال عما إذا كانت مدة عام كافية لتكوين وتخريج فنانين بالمستوى اللائق يؤكد وناس أنها «ليست كافية بالتأكيد، لكن العمل المكثف بالدورات سيجعل في الإمكان تقديم أكثر ما يمكن تقديمه من الخبرات، كما أن هذه الدورات تقدم للشباب المشاركين أهم المفاتيح اللازمة في كل سياق من السياقات المطروحة».
المصدر: دبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©