الاتحاد

الإمارات

جواهر القاسمي تؤكد أهمية الحركة الإرشادية في التنمية

الشارقة (الاتحاد) - أكدت قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيس جمعية مرشدات الإمارات، الرئيسة الفخرية لمفوضية مرشدات الشارقة، الأهمية البالغة لزيادة التوعية المجتمعية حول الحركة الإرشادية في الدولة، ودورها في تحقيق التنمية الوطنية، وخلق التغيير الإيجابي في المجتمع.
وقالت خلال لقاء سموها عضوات التشكيل الجديد لمجلس إدارة جمعية مرشدات الإمارات صباح أمس الأول بقصر البديع العامر: “نثمن الثقة الكبيرة التي أولتنا إياها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الفخرية لجمعية مرشدات الإمارات، وسنسعى جاهدين لاستحداث مفوضية في كل إمارة، تتولى تنشيط وإدارة وتطوير الحركة الإرشادية وفقاً للسياسة العامة للجمعية وبما يتماشى مع احتياجات المجتمع”.
وأشارت إلى أن تعزيز مكانة الفتاة في مجتمعها، وتأهيلها وتمكينها لتولي المناصب القيادية والريادية في شتى المجالات، على الصعيدين المحلي والعالمي ينبع من المكانة المحورية التي تحتلها المرأة الإماراتية كشريك استراتيجي في دعم التنمية الشاملة، ودفع عجلة التقدم الاجتماعي المستدام في الدولة.
وتم في الاجتماع استعراض إنجازات الجمعية محلياً وإقليمياً ودولياً خلال الأعوام الماضية، والتعريف بالحركة الإرشادية وأهمية العمل التطوعي والمجتمعي في الدولة، والاطلاع على تجربة مفوضية مرشدات الشارقة، فضلاً عن توزيع المهام المناطة بالعضوات الجدد في مجلس الإدارة. استهل الاجتماع باستعراض لمسيرة الحركة الإرشادية في الإمارات والتي يعود تاريخها إلى عام 1973، ثم نبذة عن جمعية مرشدات الإمارات والتي تعتبر من الجمعيات الرائدة في مجال الاهتمام بشؤون الفتاة الإماراتية، وإيجاد منصة اجتماعية خاصة بها لممارسة أنشطتها الثقافية والترفيهية، وإعدادها الإعداد المطلوب للارتقاء بمهاراتها القيادية وآفاقها الفكرية.
وتضمن الاجتماع مناقشة أهمية العمل التطوعي، باعتباره ركناً أساسياً في الحركة الإرشادية، وضرورة غرس ثقافة التطوع والعمل الجماعي، وروح الفريق في الأجيال القادمة، كما تم تأكيد أهمية حث الفتيات على أن يصبحن متفاعلات اجتماعياً من خلال المشاركة في الأعمال المجتمعية، وتوجيه فكرهن وذواتهن نحو مفاهيم جديدة للتطوع؛ لتوطيد العلاقات الاجتماعية، ولتعزيز الجهود المجتمعية والتوعوية، وتوجيهها لدعم القضايا التي يتبناها المجتمع. واختتم الاجتماع، باستعراض تجربة مفوضية مرشدات الشارقة التي تم إطلاق هويتها الجديدة في يناير الماضي، برعاية سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي تجسيداً لرؤيتها في إعداد أجيال المستقبل، وتحفيزهم ومدهم بمصادر الإلهام ليكونوا مواطنين قادرين، ليس فقط على تنمية وتطوير بلادهم، بل وعلى الانخراط في المنظومة الفكرية والثقافية العالمية والإسهام في تطويرها. وفي نهاية الاجتماع، رحبت سموها بمقترحات العضوات الجدد وبالمبادرات التي تم طرحها، والتي تنم عن حسهن الوطني الرفيع والتزامهن بالمسؤولية الاجتماعية تجاه تنمية وتطوير المجتمع، كما تمنت سموها أن تلاقي عضوات مجلس الإدارة كل التوفيق في تأدية المهام المناطة بالمجلس، وتحقيق أهدافه الاجتماعية والتنموية، وتعميق دوره في النهوض بالحركة الإرشادية والعمل التطوعي في دولة الإمارات العربية المتحدة. ويذكر أن جمعية مرشدات الإمارات تسعى لإحداث تغيير في مفاهيم وأساليب وممارسات النشاط الإرشادي، لتضاهي جودة وكفاءة الأنشطة والبرامج الإرشادية المقدمة من قبل الجمعيات والمفوضيات العالمية، كما أنها تحرص على إعداد جيل من الفتيات والشابات الواعدات في مجال العمل التطوعي وخدمة المجتمع؛ لإثراء المسعى الرامي إلى تطوير الحركة الإرشادية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتعزيز ثقافة العمل التطوعي في المجتمع.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: مع السعودية في مواجهة المخاطر