الاتحاد

الإمارات

الهلال الأحمر تواصل دعمها لتوعية العمال بقرار شمس الظهيرة

مسؤولون في الهلال الأحمر خلال توزيع أغذية على العمال أمس

مسؤولون في الهلال الأحمر خلال توزيع أغذية على العمال أمس

واصلت هيئة الهلال الأحمر الفعاليات التي تنفذها في اطار التعاون مع حملة وزارة العمل لتوقيف العمل خلال فترة الظهيرة ضمن المساعي لتكثيف التوعية بين العمال بأهمية وقف العمل في المواقع المكشوفة على الشمس خشية التعرض للإنهاك الحراري وتداعياته الصحية·
وقامت الهيئة بتوزيع وجبات غذائية وعصائر ضمن الفعاليات المتواصلة التي تنفذها دعما لحملة وزارة العمل حيث جرت عمليات التوزيع أمام مقر الهيئة بأبوظبي واستفاد أكثر من 240 فردا من عمال المواقع المكشوفة بمنطقة المنهل من المواد التي تم تقديمها في اطار تلك الجهود·
وشملت أيضا تقديم حقائب اسعافية وأجهزة لقياس السكري والضغط تم تسليمها لمشرفي العمال في اربعة مواقع بالمنطقة لتمكينهم من تقديم الاسعافات اللازمة للحالات الطارئة عند الضرورة إضافة إلى كميات من القمصان والقبعات للوقاية من حرارة شمس الظهيرة·
وأكد الدكتور صالح موسى الطائي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر أن الهيئة تساهم بكل اهتمام لدعم قرار وزارة العمل توقيف العمل خلال فترة الظهيرة الذي تم العمل به مع بدء موسم الصيف ويستمر حتى نهاية الشهر الجاري ويتم من خلاله توقيف العمل في المواقع المكشوفة من الساعة 12 والنصف ظهرا على أن يســتأنف في الساعة الثالثــــة لتجنيب العمال المضاعفات الصحيــــة التي قــــد تطرأ نتيجـــــة الحرارة المفرطة والتعرض لأشعــــة الشــمـس بصـــورة تشكل خطورة·
وقال إن الهيئة حريصة على دعم جهود وزارة العمل، مشيرا إلى الاهتمام دوما بدعم جهود السلطات الرسمية في كافة المجالات والميادين إيمانا برسالة الهيئة تجاه المجتمع·
وكانت كشفت وزارة العمل عن التزام 99% من الشركات وأصحاب العمل على مستوى الدولة بقرار حظر العمل أثناء وقت الظهيرة الذي بدأ تطبيقه منذ الأول من يوليو الجاري وحتى 22 من الشهر ذاته، بحسب تصريحات سابقة لحميد بن ديماس القائم بأعمال المدير العام لوزارة العمل المدير التنفيذي لشؤون العمل·
وأوضح ابن ديماس أن فرق التفتيش على مستوى الدولة أجرت 25 ألفاً و98 زيارة للمنشآت من بينها 4067 زيارة توجيهية منذ إطلاق الحملة في الأول من يوليو الماضي·
وأضاف الطائي أن مشاركة الهيئة تعكس دورها تجاه العمال باعتبارهم أحد الشرائح الإنسانية في المجتمع وتأتي تنفيذا لرسالتها الإنسانية وغاياتها النبيلة تجاه كافة الفئات·
وذكر أن الهيئة شكلت فريقا للمشاركة في حملة شمس الظهيرة يضم كوادر تطوعية

وعددا من المنتسبين والكوادر المتخصصة في مجال التوعية الصحية والاسعافات الأولية وتهدف آلية عمل الفريق لنشر الوعي الوقائي بين العمال والمشرفين عليهم وتوخي الحذر من التعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة خلال الظهيرة بصورة قد تضاعف احتمالات الإصابة بضربات الشمس·
كما يتم التأكيد على مدى جاهزية تلك المواقع لتوفير الاسعافات اللازمة وتقديم المساعدة للحالات المعرضة لمضاعفات الإنهاك الحراري وتقديم الاسعاف اللازم عند الطوارئ حيث يتم تسليم حقائب إسعافية في المواقع التي يتم زيارتها بالإضافة إلى تقديم الفحص المبدئي للسكري والضغط لمن يرغب من العمال على أيدي الفريق المشارك من متطوعي الهيئة والمنتسبين للبرنامج·
وأضاف أن الهيئة تقوم بتوفير توعية تثقيفية للعمال من خلال توزيع بروشورات وكتيبات أعدت باللغة العربية والأوردية للتحذير من مخاطر الإصابة بالإنهاك الحراري وسبل الوقاية منه وتشمل خطة دعم مواقع العمل توزيع أجهزة لقياس السكري والضغط·
وأوضح الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر أن الهيئة ستنفذ عددا من الفعاليات خلال المرحلة المقبلة ضمن جهودها الداعمة لحملة وزارة العمل تتضمن زيارات ميدانية لعدد من مواقع العمل على مستوى الدولة تشارك فيها فروع الهيئة المختلفة يتم من خلالها تنفيذ عيادات أولية للعمال تشمل فحص السكري والضغط وتوفير المزيد من الحقائب الإسعافية· كما ستقوم الهيئة بتنفيذ دورة في مجال الإسعافات الأولية تكون مخصصة لتدريب المشرفين على مواقع العمل لتأهيلهم لتقديم الاسعافات لزملائهم إذا ما دعت الضرورة وخاصة في حالة التعرض للإنهاك الحراري أو الإصابة بأي طارئ في موقع العمل موضحا أن التنسيق جار لتحديد موقع تلك الدورة وإجمالي عدد المنتسبين·
وكان فريق من هيئة الهلال الأحمر وممثلون عن وزارة العمل قام بزيارة ميدانية لأحد مواقع العمل خلال الفترة الماضية ضمن حملة شمس الظهيرة بمشاركة نخبة من متطوعي الهيئة من مختلف التخصصات، وقدم نخبة من المختصين بالإسعاف والتثقيف الصحي في الهيئة برامج توعوية للعمال بالإضافة إلى الخدمات الاستشارية والصحية شملت قياس نسبة السكري والضغط للراغبين من العمال·
وارتفع التزام الشركات بالقرار بصورة كبيرة خلال العام الحالي، وهو العام الرابع لتطبيقه، مقارنة بالسنة الأولى التي بلغت فيها نسبة الالتزام 75% وارتفعت إلى 80% في السنة الثانية، الثالثة 85% وصولاً إلى نسبة تقارب 100% حالياً·

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يبحث مع وزير الخارجية الفنلندي علاقات الصداقة