الاتحاد

الإمارات

الصحة تعرض تجربة الإمارات لدحر الملاريا أمام الصحة العالمية

أكد معالي حميد القطامي وزير الصحة، أن الوزارة حريصة على تقديم خبرتها في مجال الطب الوقائي لكافة دول إقليم شرق المتوسط وغرب الباسيفيك وكافة دول العالم خاصة في مجال مكافحة الملاريا بعد أن أثبتت الدولة بكافة قطاعاتها قدرتها على دحر المرض وإشهار الإمارات العربية المتحدة خالية منه·
جاء ذلك خلال لقاء معاليه بوفد منظمة الصحة العالمية، المكتب الإقليمي لإقليم غرب الباسيفيك (المحيط الهادي) الذي زار الدولة مؤخراً وناقش تجربة الإمارات في القضاء على مرض الملاريا وكيفية استفادة دول إقليم غرب الباسيفيك من التجربة وسبل الاستفادة منها على مستوى العالم·
وضم الوفد مجموعة من الخبراء في مجال الترصد الوبائي والاكتشاف الحشري وفي مجال وبائيات الأمراض وممثلين عن وزارة الصحة في جمهورية ماليزيا·
وقال القطامي لأعضاء الوفد، وفقاً لبيان صحفي، ''خبرة الوزارة في مكافحة الملاريا وإمكاناتها من الخبراء الفنيين والعاملين في هذا المجال متاحة للوفد الزائر للاطلاع والاستفادة من تجربة الدولة في التصدي للملاريا وذلك لتحقيق الفائدة لجميع الدول تحت مظلة منظمة الصحة العالمية''·
وأكد لهم أن الوزارة تسخر كافة التسهيلات لفرق منظمة الصحة العالمية لزيارة الدولة والتعرف إلى تجربة الإمارات الناجحة في دحر مرض الملاريا تماشياً مع استراتيجية منظمة الصحة العالمية في دحر وملاحقة الملاريا على المستوى العالمي ولجعل شبه الجزيرة خالية من الملاريا على المستوى الخليجي والإقليمي·
وأشار الدكتور محمود فكري المدير التنفيذي لشؤون السياسات الصحية الى أن الوفد استهدف الوقوف على تجربة الإمارات العربية المتحدة في مجال مكافحة الملاريا والسيطرة على المرض، والتعرف إلى الإجراءات التي اتخذتها دولة الإمارات حتى تخلصت نهائيا من هذا المرض·
كما تم مناقشة التجارب والأبحاث العلمية التي أجريت في الدولة للاستدلال على وبائية المرض ولتوفير متطلبات منظمة الصحة العالمية كشرط من شروط إشهار الدولة خالية من المرض·
وأضاف أن الوفد قام بزيارات ميدانية للإطلاع على كيفية عمل الفرق المتحركة والمتخصصة في مكافحة الباعوض الناقل للمرض، والإطلاع على الأماكن المخصصة لتربية الأسماك الخاصة بالمكافحة البيولوجية للبعوض الناقل بالإضافة إلى شبكة المختبرات الفرعية والرئيسية ومراكز الاكتشاف المبكر ليرقات البعوض الناقل للمرض·
ورافق الدكتور فكري مجموعة الخبراء في زيارة إلى مقر الإدارة المركزية لمكافحة الملاريا والمختبر المركزي للإطلاع على المختبر المرجعي لبرنامج مكافحة الملاريا والإجراءات التطبيقية التي تتم بالمعـــمل وكـــذلك الإطــلاع على نظام الـ GIS وهو النظام الإلكتروني للتبليغ عن الحالات الإيجابية من المناطق المختلفة في الدولة·
وتعرف الوفد ومجموعة الخبراء إلى الخريطة الالكترونية التي هي أحد أهم شروط الإشهار لتحديد أماكن المرض جغرافياً للإبلاغ الفوري عن الحالات المكتشفة، وشاهد الوفد عرضاً حول تجربة الدولة مدعماً بالبيانات الإحصائية على مدى ثلاثين عاما منذ إنشاء البرنامج·
واطلع الوفد على آليات تنفيذ المسوحات الصحية التي أجرتها المنظمة بالتعاون مع برنامج مكافحة الملاريا بالدولة للاستدلال على معدل الإصابات القديمة بالملاريا·
وثمن الوفد الجهود المبذولة للتخلص من الملاريا والخطة الوطنية المستقبلية للمحافظة على الإمارات العربية المتحدة خالية من هذا المرض

اقرأ أيضا

الإمارات تغيث أهالي الحديدة بـ 6 آلاف سلة غذائية