الاتحاد

الإمارات

خط الإفتاء المجاني يتلقى 24 ألف سؤال الشهر الماضي

الواعظات يقمن بالرد على الخط المجاني المخصص لفتاوى النساء

الواعظات يقمن بالرد على الخط المجاني المخصص لفتاوى النساء

استقبل خط الهاتف المجاني الرسمي للإفتاء التابع لهيئة الشؤون الإسلامية والأوقاف، 24 ألف سؤال خلال شهر يوليو الماضي، بزيادة قدرها 33% عن شهر يونيو الذي تلقى فيها الخط 18 ألف سؤال·
ويتلقى الخط المجاني للإفتاء، أسئلة الجمهور يومياً من الساعة الثامنة صباحاً حتى الثامنة مساءً، موزعة على ثلاث ورديات·
ويقدم الخط خدماته بثلاث لغات هي العربية والإنجليزية والأوردو، ويعمل حاليا من خلال ثمانية خطوط مخصصة لذلك، بالإضافة إلى الخط المخصص للرد على استفسارات النساء·
وكشفت الهيئة عن افتتاح خط الفتوى المجاني رسميا في الثامن والعشرين من الشهر الجاري، بعد إجراء التوسعات اللازمة عليه ومنها زيادة عدد العلماء ليصل إلى 16 عالما خلال الفترة الواحدة، بحسب المدير العام للهيئة الدكتور محمد مطر الكعبي·
وأكد الدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف أن تعزيز خدمة خط الهاتف المجاني للإفتاء رقم (22 24 800) ، يأتي خطوة ضمن استراتيجية الهيئة لتطوير خدماتها للجمهور والاستفادة من كافة وسائل الاتصال الحديثة في تعزيز رسالتها لترسيخ منهج الوسطية والاعتدال·
وأثنى المزروعي على العاملين في خط الفتوى المجاني ''لعظم المهمة الملقاة على عاتقهم في بيان رأي الشرع الحنيف في كثير من المسائل التي يحتاج إليها الجمهور''·
وبلغ ''متوسط'' الأسئلة التي استقبلها الخط الذي أنشئ مطلع العام الجاري، قبل هذين الشهرين نحو 8 آلاف سؤال شهريا·
من جانبه ارجع الدكتور محمد الكعبي مدير عام هيئة الشؤون الإسلامية والأوقاف، الزيادة الكبيرة في أعداد الأسئلة الواردة من الجمهور، إلى '' الثقة الكبيرة التي بدأ يحظى بها الخط وانتشار فكرته لدى الجمهور، وهو ما يعد نجاحا كبيرا للهيئة''·
واعتبر الكعبي ان هذا المركز بمثابة مرجعية موحدة للفتوى يقوم عليها أهل الاختصاص وفقا لمنهج الوسطية والاعتدال الذي تنتهجه الدولة من خلال أجهزتها المختصة، وهو ما يكرس البعد عن المغالاة والتشديد على الناس في أمور دينهم·
وأضاف الكعبي ''ان هذا المركز هو الأول من نوعه على مستوى العالم العربي والإسلامي من حيث الفكرة والتنوع اللغوي المستخدم''·
وأشار إلى أن المركز يجسد الأخذ بأحدث الجوانب التقنية في الأمور الشرعية تجسيدا لرؤية هيئة الشؤون الإسلامية بضرورة الاعتماد على التطور التقني بما يخدم جمهور المراجعين وييسر على الشريحة المستهدفة أمور دينها، خاصة انها تتسم - هذه الشريحة- بتباين الثقافة وهو ما يستلزم اللجوء إلى أبسط وأحدث الوسائل للتوضيح ما غاب عنها من أمور فقهية·
وأوضح أن المركز يركز على الجوانب الشرعية الفقهية باعتبارها حاجة ملحة لدى الكثيرين وهذا ما أثبتته الاستفسارات التي تلقتها الهيئة خلال الفترة الماضية· مؤكدا أن الفتوى ستشهد في المرحلة القادمة تطوراً كبيراً·
وكانت الهيئة أدخلت خدمة التواصل الالكتروني مع الجمهور للرد على استفساراتهم الشرعية عبر موقع الهيئة www.awqaf.ae، ليستوعب بذلك استفسارات شريحة واسعة من مرتادي الانترنت بالإضافة إلى تخفيف الضغط على خط الهاتف المجاني للإفتاء·
وأكد الكعبي حرص الهيئة على تطوير آلية عمل الخط المجاني للفتوى، لتتمكن من إعطاء أعلى النتائج، والإجابة عن أسئلة الناس في فتاوى شرعية صحيحة، وتعميم الفائدة وإيصال العمل إلى درجة الإتقان والجودة·
وشدد الكعبي على حساسية موضوع الإفتاء للجمهور، مطالبا بضرورة استيعاب المتصلين وفهم ما يريدون الإجابة عليه من أسئلة وقضايا تشغل بالهم ويحتاجون فيها إلى بيان رأي الشرع الحنيف·
واعتبر الكعبي أن ما يقع فيه البعض من انحراف فكري أو فهم خاطئ لأحكام الشريعة الإسلامية قد يكون بسبب رأي متسرع أو اجتهاد خاطئ·

اقرأ أيضا

«زايد الخيرية»: مساعدة دول أفريقيا أولوية