الاتحاد

الإمارات

سكان رأس الخيمة يشكون ظاهرة الحيوانات السائبة

جمال تحاول عبور الشارع مما قد يؤدي إلى حوادث مميتة

جمال تحاول عبور الشارع مما قد يؤدي إلى حوادث مميتة

جدد سكان في رأس الخيمة شكواهم من الحيوانات السائبة على شوارع الإمارة، لما تسببه من إرباك في الحركة المرورية واحتمالية وقوع حوادث، إلى جانب تشويه هذه الظاهرة التي وصفوها بـ''المقلقة'' للمظهر الحضاري وتعديها على الأشجار·
ويقول سالم الزعابي الذي عبر عن قلقه من ظاهرة الحيوانات السائبة التي تأذى منهـــا من ناحيـة قيامهـــا بــأكـــل الأشجار والأعشـــاب المتـــواجـــدة بالقرب من منزلـــه، أنها عملت على تشويه المنزل من خلال قيامها بأكل جميع الأعشاب·
أما راشد الحبسي فيقول إن منظر قطيع الأغنام والأبقار والجمال التي تسرح وتمرح وتعمل على أكل الأشجار والأعشاب وخاصة القريبة من الشوارع، تتسبب في خدش المنظر الجمالي للإمارة بالإضافة إلا أنها في حالة الانتهاء من الأكل تخرج فجأة إلى الشارع لتسبب إرباكا في حركة السير وبالتالي الحوادث·
ويوافقه الرأي صالح الشحي الذي يقول إنه بمجرد دخوله لأي منطقة يتفاجأ بقطيع من هذه الحيوانات السائبة تعمل على إرباكه لقيادته، ''فلابد من العمل على ضبط هذه الحيوانات وإلزام أصحابها بضرورة إبعادها عن الطرق الرئيسة والمساكن التي تأذى أصحابها منها''·
أما إبراهيم أحمد فيقول أكبر خطر للحيوانات السائبة هي الجمال التي تتميز بضخامة أجسامها، وفي حالة وجودها على الطرقات الرئيسية فان حوادثها تكون شديدة الخطورة حيث تقع الحوادث نتيجة لتفاجئ أصحاب المركبات بعبورها الشارع فجأة ومشيها ببطئ·
ويرى أحمد الحبسي ضرورة إلزام أصحاب هذه الحيوانات بعدم تركها سائبة في الشوارع مسببة الذعر لمرتادي الطريق، إذ لا بد من العمل على حجز هذه الحيوانات وتغريم أصحابها من جراء تركهم لها بالإضافة إلى عمل حملات تفتيشية من أجل ضبط هذه الحيوانات ولمنع خطرها·
وكانت لجنة الصحة العامة والتراخيص التابعة لحكومة رأس الخيمة حددت مناطق حظر الحيوانات السائبة، بمناطق خزام إلى الحدود، المحال التجارية الخلفية الجنوبية، منطقة الجولان، الظيت، الرمس، الجزيرة الحمراء، وشعم والجير·
كما حظرتها في الشوارع مثل الكورنيش، شارع الشيخ محمد بن سالم، المطاف، عمان، شارع سلطان الكبير شرق وغرب، شارع أحمد بن ماجد، شارع عبد الله بن محمد القاسمي، شارع حميد بن محمد القاسمي والشوارع الرئيسية في الإمارة·
وقال جوني نيقولا رئيس قسم الخدمات في دائرة الأشغال والخدمات العامة، نحن في الدائرة نستقبل العديد من شكاوى سكان الإمارة حول انتشار ظاهرة الحيوانات في جميع الطرقات والشوارع مما يشكل خطرا على مرتادي الطريق بالإضافة إلى قربها من المناطق السكنية·
وأضاف جوني من أجل الحد على هذه الظاهرة والتقليل من مخاطرها قمنا باتخاذ العديد من الإجراءات منها إلزام أصحاب هذه الحيوانات بالغرامة في حالة تركها سائبة دون رقابة، ولكن نتيجة لعدم التزامهم وتركها سائبة مرة أخرى قمنا بتنظيم حملات تفتيشية مكثفة وخاصة في المناطق التي يكثر تواجدها مثل منطقة الجير وشعم وشمل والرمس·
وتضم فرق التفتيش إرسال 3 سيارات يتوافر بها 7 عمال من أجل العمل على ضبط هذه الحيوانات وبالتالي بيعها في المزاد، إذ تبدأ هذه الحملة في تمام الساعة 6 صباحا وحتى 6 مساء·
أما بالنسبة لتأثير هذه الظاهرة على الحركة المرورية، فيقول الملازم أول مانع الخاطري في شرطة رأس الخيمة إن ظاهرة الحيوانات السائبة متواجدة في جميع مناطق الإمارة نتيجة قيام أصحابها بتركها دون رقابة الأمر الذي يعرض حياتهم وحياة الآخرين للخطر وقد تصل إلى الموت·
وذكر أن من الأمور التي عملت على زيادة نسبة خطورتها هو عدم وجود تسوير أو أسلاك وحواجز للشوارع المتواجدة في الإمارة، ما يفسح المجال أمام هذه الحيوانات للدخول إلى الشوارع الرئيسة، فهي بمجرد ظهورها أمام قائد المركبة قد تتسبب بانحراف المركبة أو صدمها بعمود إنارة أو حتى تصادم بين مركبات أخرى و تدهورها بينما تفر هاربة من موقع الحادث·
وطالب الخاطري كافة مُلاك الحيوانات السائبة ضرورة التقيد بالقوانين والأنظمة المعمول بها في هذا الشأن وعدم ترك حيواناتهم دون رقابة خاصةً في الفترة المسائية أو الليلية التي ينخفض بها مُعدل الرؤية عنها في الفترة الصباحية·
واكد أنه يتم محاسبة أصحاب هذه الحيوانات واتخاذ الإجراءات اللازمة بحقهم، فأصحاب تلك الحيوانات السائبة والتي تتسبب بوقوع الحوادث يعتبرون طرفاً آخر ويتحملون الأضرار التي تلحق بالآخرين حسب الأنظمة والقواعد المرورية·
ودعا الجميع بضرورة الإبلاغ عن أية حيوانات سائبة يجدونها في الطرقات لضمان تكريس الأمان لهم ولكافة مستخدمي الطريق· وطالب أيضا بضرورة تخصيص مناطق للعزب تكون بعيدة عن الشوارع الرئيسية من أجل تفادي خطرها·

اقرأ أيضا

حاكم رأس الخيمة يعزي في وفاة سمية عبدالله علوان