الاتحاد

الإمارات

أبوظبي على طريق التنمية والهدف «إسعاد المجتمع»

مصبح المرر: آراء السكان ومتطلباتهم أولوية و«الأبواب مفتوحة» في أي وقت



أبوظبي (الاتحاد)

أكد مصبح مبارك المرر المدير العام لبلدية مدينة أبوظبي بالإنابة، أن الإمارة تمضي بكل ثقة واقتدار على طريق التنمية الشاملة، وتمكين مشروع التطوير على كافة الصعد، بفضل الاستراتيجية الحكيمة والدعم اللامحدود من الحكومة لمجمل مشاريع البنية التحتية والخدماتية، معتبراً أنهذه الإنجازات لم يكن لها أن تتحقق لولا تضافر جهود المؤسسات، وتحقيق التكامل والتعاون مع المجتمع والشركاء.

وقال إن البلدية تسعى دائما نحو تعزيز التواصل بينها وبين المؤسسات الحكومية، وبين هذه المؤسسات والمجتمع من جهة أخرى، مشيراً إلى أن كل أبواب المسؤولين في البلدية مفتوحة أمام كافة أفراد المجتمع في أي وقت، من منطلق الحرص على الاستجابة السريعة لكافة التطلعات، والارتقاء المستمر بالخدمات المقدمة إلى المجتمع.
جاء ذلك خلال الملتقى السادس عشر الذي عقدته بلدية مدينة أبوظبي وشركاؤها الاستراتيجيون مع سكان منطقة جزيرة ياس بهدف تعزيز التواصل المباشر مع مختلف شرائح المجتمع في أماكن وجودهم للتعرف على احتياجاتهم من الخدمات الأساسية والاستماع إلى آرائهم ومقترحاتهم حول تطوير العمل البلدي، واطلاعهم على المشاريع التي تنفذ في المنطقة، وتعزيز المشاركة معهم في وضع التصورات والخطط اللازمة لتطوير الخدمات العامة وتحسين مستوى المعيشة والمرافق الخدمية، وذلك تجسيداً لرؤية النظام البلدي الهادفة لتحقيق التنمية المستدامة المنشودة وتعزيز معايير جودة الحياة في إمارة أبوظبي بما يتفق مع رؤية حكومة أبوظبي 2030.
حضر الملتقى الذي عقد في جزيرة ياس، المديرون التنفيذيون في البلدية والشركاء الاستراتيجيون من ممثلي الدوائر والمؤسسات المحلية وعدد من مدراء وموظفي البلدية وجمع كبير من سكان المنطقة. ودعا المرر إلى أن تكون هذه الملتقيات بدايات جديدة للانطلاق نحو إنجاز جديد وفرصة لتصحيح المسار، وتبادل الأفكار والاجتماع على رأي موحد يساهم في تحقيق طموحاتنا المشتركة والهادفة بالأساس إلى إسعاد المجتمع وتوفير كل أسباب الحياة الرغيدة الهانئة والحضارية.
وأكد أن آراء السكان ومتطلباتهم تشكل أولوية قصوى لدى البلدية والشركاء وهي موضع اهتمام ومتابعة من كل الجهات المختصة.

صيانة وتأهيل

ونفذت بلدية مدينة أبوظبي خلال الفترة الماضية عدداً من مشاريع الصيانة في ياس شملت تركيب لوحات إرشادية للإشارات المرورية، وصيانة أعمال الكهرباء في ثمانية مواقع بالجزيرة، وتركيب لوحات تحذيرية لعبور المشاة، وصيانة البلاط والكربستون، ودهان خطوط المشاة وصيانة اللوحات وأعمال التحويلة المرورية، وإنشاء مطبات لتخفيف السرعات في عدة أماكن.

وفي مجال أعمال صيانة الطرق نفذت البلدية مجموعة من هذه المشاريع لتشمل صيانة الهبوط في طبقات الإسفلت الناتج عن ارتفاع منسوب المياه الجوفية، وصيانة ممرات المشاة، وصيانة الطريق الرئيس للمنطقة واستبدال الإنارة التجميلية بإنارة (‏LED) ?لبعض ?المواقع?، ?وصيانة ?مواقف ?السيارات، ?وإعادة ?تخطيط ?الطرق.

كما قامت البلدية بمعالجة المستنقعات المائية بالأحواض الزراعية المقابلة للفلل السكنية في جزيرة ياس من خلال سحب المياه الجوفية من الأحواض الزراعية ودفانها بالمواد الترابية.
على الصعيد ذاته قدمت بلدية مدينة أبوظبي للسكان عرضاً مفصلًا لأهم مشاريع التنمية والتطوير والخدمات العامة المستقبلية في ياس ومن ضمنها مشاريع تطوير مكونات البنية التحتية.
وتناول علي العماري مدير إدارة خدمات المجتمع بالإنابة في بلدية مدينة أبوظبي رؤية البلدية نحو متطلبات تطوير المنطقة، مشيرا إلى أن من خلال الاستبيان الاستباقي تبين أن 79% من المستطلعة آراؤهم يرون أهمية إضاءة الشوارع الداخلية، و75% يطالبون بتوفير الأسواق والمحال والمراكز التجارية، و44% يطالبون بمزيد من الحدائق العامة، و41% يطالبون بإنشاء فرع للبلدية في الجزيرة، و25% يرغبون بإقامة أماكن ترفيهية، و25% لصيانة المساكن الشعبية، و24% لإنشاء حدائق صغيرة في الأحياء، و23% لإنشاء ملاعب للأطفال، و20% لتوضيح اللوحات المرورية والإرشادية و18% لإنشاء مركز مجتمعي، و18% لإنشاء مركز خدمة عملاء، و10% لإنشاء ناد للسيدات.
ومن الأعمال المستقبلية المتوقعة والتي تم البدء بها فعلا اعتبارا من يناير الماضي 2015 ويتوقع الانتهاء منها يوليو المقبل 2015 تركيب أعمدة لإنارة الشوارع، ولوحات مرورية، وتوفير إجراءات السلامة المرورية، ورصف الإسفلت والأرصفة، أعمال الكربستون، ودهان الطرق.

المرافق المجتمعية

وتطرق مدير إدارة خدمات المجتمع في مداخلته إلى الواقع الراهن والمستقبلي مشيرا إلى أن منطقة ياس تضم حالياً مركزاً للشرطة، ومحطتين للوقود، ومحطتين للحافلات، في حين يتوقع إنجاز عدد من المشاريع المستقبلية تتمثل في إنشاء محطة بترول بحرية واحدة، ومحطة حافلات، ومرافق عامة مختلفة. وفي مجال الأسواق والمحلات التجارية تحتوي ياس حاليا على مول واحد، ومحال تجارية في الجانب الآخر من الجزيرة، فيما ينتظر أن تنفذ مشاريع مستقبلية تشمل إنشاء مركز تسوق وفقاً لخطة عاجلة، ومحل تجاري كخطة مستقبلية.

أما على صعيد الحدائق القائمة بالجزيرة فهناك حديقتان عامتان وشاطئ سياحي، ومرافق ترفيهية متنوعة حيث إنه ضمن الخطة المستقبلية سيتم إنشاء حديقة عامة للمنطقة السكنية بصورة عاجلة، بالإضافة إلى مرفق ترفيهي كخطة مستقبلية حتى العام 2018.

وتضم الجزيرة في مجال المرافق الرياضية مضمار سباق، ونادياً رياضياً، ونادياً وملعباً للغولف، ويتوقع أن تشهد الجزيرة مستقبلًا إنشاء ملاعب رياضية وناد للسيدات، وفي المجال التعليمي سيتم إنشاء مدرستين وفقاً لخطة عاجلة، كما تضم المنطقة حالياً مسجداً موقتاً وهناك خطة عاجلة لإنشاء مسجد دائم يتناسب مع حاجة المنطقة.

مشاريع مساندة

كما قدمت (مساندة) خلال الملتقى نبذة عن مشاريعها الرائدة في جزيرة ياس ومنها إنشاء مدرسة للبنين والبنات تشتمل على 70 فصلًا دراسياً، ومكتبة ومختبرات علمية متطورة، وملاعب رياضية وصالة ألعاب مغطاة ومسبح، ومعمل للحاسب الآلي، وغرف الموسيقى، والمسرح، وكافتيريا، وقد تم البدء بالمشروع في أغسطس 2014 وسيتم الانتهاء من المرحلة الأولى في أغسطس 2015 أما المرحلة الثانية ففي يوليو 2016.

كما تنفذ (مساندة) مشروع فلل المواطنين للمرحلة الأولى والذي يأتي تعبيراً عن رؤية حكومة أبوظبي 2030 والتي من ضمن أهدافها توفير مساكن ملائمة للمواطنين، وقد بدأ المشروع في عام 2010 وتم تسليم المرحلة الأولى من المشروع وعدد الفلل فيها 488 فيلا للمواطنين في يوليو 2011 وكان التسليم النهائي من المطور في 2014، وتم الانتهاء من تعديل نظام التكييف ليلائم جميع الفلل بالإضافة إلى الأعمال الميكانيكية المرتبطة بها في نوفمبر 2014. على الصعيد ذاته قدمت (الدار) لمحة عن المشاريع المنجزة والخطط المستقبلية والمشاريع التطويرية في الجزيرة، مشيرة أن الجزيرة تضم حالياً ياس مول بمساحة 222 ألف متر مربع من المسطحات التجارية والترفيهية والمطاعم، ويتم حالياً إنشاء مدرسة تابعة للدار أكاديمي، وإنشاء مسجد يتسع إلى 2000 مصل، وإنشاء محلات للبيع بالتجزئة بسطح يصل إلى 4600 متر مربع. واستعرض مركز إدارة النفايات – أبوظبي (تدوير) أهم خدماته في الجزيرة ومنها على سبيل المثال جمع ونقل النفايات توفير الحاويات الخضراء، والسوداء للمنازل، تنظيف الشوارع، التخلص السليم من الحيوانات النافقة، إزالة النفايات الخضراء، وإزالة تجمعات الرمال من الشوارع الداخلية، وتنظيف الشواطئ، حيث تبلغ كمية النفايات المرحلة يومياً لكل الفلل أكثر من 83. 2 طن، وينجز الكنس الآلي أكثر من 190 كيلو متراً يومياً، إضافة إلى مكافحة الحشرات والقوارض المنزلية، والتعامل السليم مع الحيوانات السائبة.


مدارس منشودة
أكد مجلس أبوظبي للتعليم خلال عرضه في الملتقى أن هناك خطة لإنشاء مدارس في المستقبل لضمان توفير مستوى تعليمي مدرسي متميز وعالي الجودة لجميع الطلبة ومن هذا المنطلق قام المجلس بعمل مخطط لمدة عشر سنوات لتوفير مدارس في جميع أنحاء إمارة أبوظبي، مشيرا إلى أن العمل جار لتشغيل مدرسة حكومية في الجزيرة لرياض الأطفال وحلقة أولى وثانية وثالثة بنين وبنات، تستوعب 2000 طالب. ومن المتوقع تشغيلها في عام 2015- 2016 كمرحلة أولى رياض أطفال وحلقة أولى وعلى مراحل مستقبلية، وفي مجال المدارس الخاصة إنشاء مدرسة وفقا لمنهج (سابس) تستوعب 4500 طالب ومن المتوقع تشغيل المدرسة في مرحلتها الأولى 2015- 2016.

أفكار واقتراحات
أعرب سكان ياس عن تقديرهم للمبادرة الرائدة من بلدية مدينة أبوظبي وشركائها الاستراتيجيين التي تترجم الحرص على التواصل مع السكان على أرض الواقع، وأشادوا بالمشاريع التي تنفذها البلدية في كافة مناطق أبوظبي، معربين عن أملهم بأن تعم الخدمات كافة المناطق.
وتقدم السكان بعدد من المقترحات وأهمها الأمور المتعلقة بواقع المعيشة في المدينة والتي تركزت في مجملها على أهمية إنشاء المزيد من المرافق الخدمية الصحية والتعليمية، ومحطات البترول، ومتطلبات النقل، كما دعا الأهالي، وكذلك طالب السكان بإنشاء سوق تجارية مؤكدين أن المدينة لا تحتوي على سوبر ماركت قريب من المساكن، كما أعربوا عن تطلعهم نحو تحسين مكونات البنية التحتية.

اقرأ أيضا

إنجاز 50 في المئة من مشروع مسح دخل وإنفاق الأسرة بالدولة لعام 2019