الاتحاد

عربي ودولي

اغتيال عميد وجنديين بكمين لـ «القاعدة» في اليمن

مجور “الأول من اليسار” ومسؤول كبير في شركة “توتال” الفرنسية ومسؤولون يمنيون يحضرون تدشين خط الغاز الطبيعي المسال في شبوة أمس

مجور “الأول من اليسار” ومسؤول كبير في شركة “توتال” الفرنسية ومسؤولون يمنيون يحضرون تدشين خط الغاز الطبيعي المسال في شبوة أمس

اغتال مسلحون لتنظيم “القاعدة” أمس قائداً عسكرياً بارزاً وجنديين في اليمن، فيما افتتح رئيس الوزراء اليمني الدكتور علي محمد مجور خطاً جديداً لإنتاج الغاز الطبيعي المسال في جنوب البلاد وتعهد بالتصدي لأي محاولة إرهابية لتخريبه.
وقال مصدر أمني يمني لـ”الاتحاد” إن رئيس أركان حرب اللواء “315” للجيش اليمني في محافظة مأرب شرقي اليمن العميد محمد صالح الشايف وجنديين من حراسه قُتلوا بالرصاص في كمين نصبه مسلحون تابعون لقيادي في “القاعدة” يُدعى حسن عريدان “العقيلي” في مفرق حريب جنوب مدينة مأرب. كما أسفر الهجوم عن جرح 3 عسكريين بينهم ركن استخبارات اللواء ذاته المقدم فيصل القعود، الذي أُصيب بجروح خطيرة.
وأوضح المصدر ومصدر قبلي يمني أن الكمين استهدف موكباً أمنياً كبيراً بقيادة قائد المنطقة العسكرية الوسطى محور مأرب اللواء الركن محمد المقدشي، كان في طريقه إلى منطقة صافر النفطية بالمحافظة لتفقد القوات المكلفة بحراسة حقول النفط هناك.
وعلمت “الاتحاد” من مصادر يمنية مطلعة أن مسلحين قبليين انطلقوا على متون أكثر من 100 سيارة من محافظة الجوف المجاورة باتجاه مأرب للثأر لمقتل الشايف المنتمي إلى أسرة شيخ مشايخ قبيلة بكيل، كبرى القبائل اليمنية، الشيخ محمد ناجي الشايف.
في سياق متصل، أعلنت وزارة الدفاع اليمنية أمس أن قيادي “القاعدة” في المحافظة المطلوب للسلطات الأمنية غالب الزايدي سلم نفسه لمحافظ مأرب ناجي الزايدي.
من جهة أخرى، دشن مجور الخط الثاني لإنتاج الغاز الطبيعي المسال في محطة بلحاف بمحافظة شبوة جنوبي اليمن، وهي أول محطة للغاز الطبيعي المسال في البلاد.
وقال في تصريح بهذه المناسبة “إن الدولة لن تألو جهداً في التصدي الحاسم للإرهابيين وقطاع الطرق ومواجهة كل من يعمل خارج النظام والقانون الذين يسعون إلى تعطيل عملية التنمية في بعض المناطق والتأثير على النشاط الاستثماري”.
وشيع المئـات من أنصار “الحـراك الجـنوبي” الانفصالي أمس جثمان زميل لهم يُدعى نبيل سرور قُتل مطلع شهر مايو الماضي برصاص قوات الأمن في مدنية الضالع جنوبي اليمن.
وقال مصدر محلي لـ”الاتحاد” في صنعاء هاتفياً إن المشيعين رفعوا صور القتيل وأعلام دولة اليمن الجنوبي سابقاً ورايات خضراء. وأضاف أن مراسيم التشييع تمت من دون اعتراض قوات الأمن باستثناء إطلاق أعيرة نارية في الهواء من أحد المواقع الأمنية.
ويطالب “الحراك الجنوبي” منذ عام 2007 بانفصال جنوب اليمن عن شماله، بعد 20 عاماً من توحدهما.
وقالت وزارة الداخلية اليمنية إن السلطات الأمنية اعتقلت شخصين من عناصر “الحراك الجنوبي” في مدينة المكلا متهمين بتهمة التورط في عدد من أعمال الشغب هناك.

اقرأ أيضا

قتلى وجرحى في انفجار بريف حلب شمالي سوريا