الاتحاد

الرياضي

«الطوارئ» تمنح الكويت مهلة لتحديد الموقف من المشاركة في «خليجي 23»

أحمد سليم (الدوحة)

قررت لجنة الطوارئ في الاتحاد الخليجي لكرة القدم في اجتماعها الأول، منح مهلة لدولة الكويت لموافاة اللجنة بالموافقة على المشاركة في «خليجي 23» لحين رفع الإيقاف من قبل الاتحاد الدولي «الفيفا»، وفي حال موافقة الكويت ستكون المهلة المسموح بها حتى موعد القرعة لرفع الإيقاف، والتي ستكون في شهر سبتمبر المقبل.

وترأس الاجتماع، الذي عقد ظهر أمس في العاصمة القطرية الدوحة، الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس الاتحادين القطري والخليجي، وبحضور مروان بن غليطة رئيس الاتحاد الإماراتي، ونائب رئيس اتحاد كأس الخليج العربي، ود. حميد الشيباني رئيس لجنة المسابقات عضو لجنة الطوارئ، وجاسم سلطان الرميحي أمين عام اتحاد كأس الخليج العربي.

وقدم الاجتماع مقترحاً بإقامة دورة كأس الخليج العربي الثالثة والعشرين في دولة قطر خلال الفترة من 22 ديسمبر 2017 وحتى 5 يناير 2018، على أن يتم إبلاغ الاتحادات المشاركة في الدورة بالموعد المقترح.

كما تمت المصادقة خلال الاجتماع على الـنـظـام الأسـاسـي للاتحاد الخليجـي لكرة الـقدم، وكذلك اعتماد اللوائح الداخلية للجان.

وقال جاسم الرميحي في تصريح خاص لـ«الاتحاد»: الاجتماع كان حريصاً على المشاركة الكويتية في خليجي 23 بشكل خاص وعدم تخلفه عن الدورة المقبلة، نظراً للدور الكبير لدولة الكويت على الساحة الرياضية ومساهماتها الفاعلة في النهوض بالكرة الخليجية، وهي داعم رئيس لمسيرة الرياضة الخليجية بشكل عام وكرة القدم على وجه الخصوص، لاسيما أن المنتخب الكويتي هو صاحب أكثر عدد لمرات الفوز باللقب الخليجي وله ثقله ومكانته في البطولة، مشيراً إلى أن وجوده الدائم يثري المنافسات من دون شك، وقال: «نحن في اتحاد كأس الخليج العربي على ثقة تامة بالعودة القريبة للكرة الكويتية إلى المحافل الدولية».

وعن استضافة الإمارات كأس الخليج في نسختها رقم (24) في شهر ديسمبر من عام 2019، قال «هناك موافقة مبدئية من الإخوة في الإمارات على استضافة البطولة، ولكننا ننتظر الرد الرسمي من اتحاد الكرة الإماراتي في اليومين المقبلين، وقد يكون الأسبوع المقبل، ونحن نثق في قدرة الإمارات في تنظيم بطولة مميزة كعادتها دائماً، ونثق في دعمها الكبير للاتحاد الخليجي، الذي يحرص على إنجاح كل المسابقات التي سيقوم بتنظيمها، سواء على مستوى الأندية أو المنتخبات».

اقرأ أيضا

الوحدة والوصل.. «القمة المتجددة»!