الاتحاد

عربي ودولي

حماس تتهم الطيب عبدالرحيم بمحاولة اغتيال هنية

كشف وزير الداخلية في حكومة حركة ''حماس'' المقالة في قطاع غزة، النقاب أن الشرطة تمكنت من إحباط عملية انتحارية كان ينوي احد عناصر حركة ''فتح'' تنفيذها لاغتيال رئيس الوزراء المقال إسماعيل هنية والعديد من قادة حركة ''حماس'' خلال مهرجان اقيم للعائدين من الحج·
لكن ناطقا رسميا باسم الرئاسة الفلسطينية، نفى الاتهام ووصفه بأنه ''مسرحية وأكاذيب ملفقة من نسج الخيال''· وقال الناطق في بيان صحفي إن ''حماس درجت على تلفيق الأكاذيب والتهم والادعاءات لقيادات حركة ''فتح'' بأنهم يقفون وراء محاولات وهمية وملفقة من نسج خيالهم·· وأضاف ''أن هذه الادعاءات هي أسخف من أن يرد عليها، وهي مجرد محاولة بائسة منهم للقفز على غضبة الجماهير على جرائمهم''·
كما نفى فهمي الزعارير المتحدث باسم ''فتح'' وجود أي خطط لدى الحركة للقيام بأي عمليات ضد قيادات ''حماس'' في قطاع غزة· وأضاف ''إن هذا الاتهام يحمل شبهة كبيرة في توقيته ومضمونه، توقيته في ظل المجازر الإسرائيلية والمذابح بحق الشعب الفلسطيني، ومضمونه يتهم حركة فتح''·
وقال وزير الداخلية سعيد صيام في مؤتمر صحفي عقده في بيته امس:''إن الانتحاري كتب وصيته وتلقى اتصالا من قيادات في رام الله على رأسهم الطيب عبد الرحيم أمين عام الرئاسة، الذي وعده بحفظ ورعاية أهله وترميم بيته في حال تفجيره، وإقامة مهرجان تأبيني ''لم يشهد القطاع له مثيلا'' في حال عودتهم (قيادة فتح والسلطة) إلى غزة''· وأضاف ''أن من المسؤولين عن العملية أحمد منصور الموجود في مصر، وظافر أبو مذكور في رام الله، إلى جانب عدد من الأسماء المطلوبة في غزة والذين فروا من بيوتهم ومطلوبين للعدالة وجاري البحث عنهم، خاصة أنهم فروا من منازلهم فور فشل عملية تفجير احتفال حجاج بيت الله الحرام''·
واستعرض صيام تفاصيل العملية وهي تجهيز عشر سيارات أجرة، لكل ثلاثة مخططين سيارة، وستنطلق في خمس محافظات من الشمال إلى جنوب القطاع لاستدراج (الشرطة) التنفيذية في الفترة من 7 صباحا، إلى 8 مساء، ومن ثم خطفهم والتحقيق معهم وإرسال أشرطة مصورة إلى ''تلفزيون فلسطين'' التابع للسلطة الفلسطينية· وأضاف ''من ثم سيجري خطفهم واحتجازهم في بيت بابه من حديد بالإضافة لتوفر الطعام والماء، وعشر قطع سلاح، وإظهارهم كأنهم يقومون بمحاكمة''· وأوضح صيام أنه قد تسنح الفرصة للقاء ''المنتحر (المفترض) في مؤتمر صحفي، ومعرفة التفاصيل منه، مؤكدا وجود تفاصيل ووثائق تدلل على كل ما يتحدث به·
ومضي بقوله إنهم يملكون تفاصيل لا يرغبون بالكشف عنها ''صونا للحمة الفلسطينية'' وأن هناك خططا لزعزعة أمن قطاع غزة، واغتيال هنية وقادة من الشرطة التنفيذية، مشيرا إلى أنه سيتم وضع تفاصيل بين أيدي فصائل المقاومة، والمؤسسات والهيئات المدنية واللجان· وشدد صيام على أن حركة ''حماس اثبتت أنها قادرة على حفظ الأمان في الوطن'' مشيرا إلى أن ''هناك من يرغب في نشر الفلتان والفوضى''· وأهاب صيام بالأمتين العربية والإسلامية وكل الشرفاء أن يأخذوا دورهم في تحمل مسؤولياتهم، في رفع الحصار المفروض على غزة، ووقف الاعتداءات المتواصلة بحق الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة، مشددا على أن ''إسرائيل لا تعرف إلا لغة القتل والدمار، وأن حماس لن تثنيها كل هذه التهديدات والتحديات والصعاب عن مواصلة الطريق''·

اقرأ أيضا

دبلوماسي أميركي: ترامب ربط دعوة زيلينسكي بتحقيقات حول الديمقراطيين