الاتحاد

الرياضي

أوموتويسي لاعب بدون عاطفة

عندما لعب منتخبا نيجيريا وبنين أمس كانت هناك مواجهة من نوع خاص للاعب رزاق أوموتويسي مهاجم منتخب بنين، وربما يكون أوموتويسي “24 عاماً” مهاجم بنين لاعباً مخلصاً مثل بقية نجوم المنتخبين لكنه لعب للمرة الأولى أمام منتخب بلده الحقيقي، وولد أوموتويسي في لاجوس بنيجيريا، وبدأ مسيرته الكروية مع فريق صن شاين النيجيري.
وبعد إحدى مباريات الفريق أمام إنييمبا بالدوري النيجيري، تعرض اللاعب لعقوبة الإيقاف لمدة خمس سنوات بسبب الاعتداء على حكم اللقاء، ومع اقتصار هذا الإيقاف على اللعب داخل نيجيريا، انتقل أوموتويسي إلى بنين ولعب هناك وحصل في العام نفسه على جنسية بنين، وبدأ اللعب لمنتخب بنين أيضاً.
وعلى الرغم من ظهور براءة اللاعب بعد ذلك من تهمة الاعتداء على الحكم، حيث أثبتت الإعادة التلفزيونية للمباراة أنه لم يقترب من الحكم ورفع الإيقاف عنه، قرر أوموتويسي البقاء في بنين واللعب بهذا البلد. وخطف أوموتويسي الأضواء والاهتمام الإعلامي بعدما قدم عدداً من العروض الرائعة مع فريقه لينتقل في نوفمبر 2005 إلى فريق شيريف في مولدوفا وسجل للفريق عدداً من الأهداف المهمة في دوري أبطال أوروبا.
وبعدها انتقل اللاعب إلى نادي هيلسنبورج السويدي في عام 2007 ولعب إلى جوار المهاجم السويدي المخضرم الشهير هنريك لارسن، واقتسم أوموتويسي مع المهاجم ماركوس بيرج صدارة قائمة هدافي الدوري السويدي في أول موسم له بالسويد وذلك برصيد 14 هدفاً. كما اقتسم صدارة هدافي دور المجموعات في كأس الاتحاد الأوروبي مع المهاجم الإيطالي الشهير لوكا توني نجم بايرن ميونيخ الألماني وذلك برصيد ستة أهداف لكل منهما.
وحظي أوموتويسي باهتمام عدد من الأندية الأوروبية ولكنه ظل في صفوف فريقه السويدي لموسم آخر قبل الانتقال إلى فريق النصر السعودي، ولم ينجح أوموتويسي مع فريق النصر كما دبت الخلافات بينه وبين إدارة النادي ليرحل إلى فرنسا حيث وقع عقداً مع ميتز الفرنسي لمدة ثلاثة أعوام.

اقرأ أيضا

"جوهرة الساحل" يبدد نظرية القوة باستحواذ 28 %