الاتحاد

عربي ودولي

أونج تسو: انتصر الشعب وعهد جديد في ميانمار

عواصم (وكالات) - وصفت زعيمة المعارضة ورئيسة حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية في ميانمار أونج سان تسو اكتساح حزبها نتائج الانتخابات التكميلية هناك أمس الأول بأنه “انتصار للشعب وبداية عهد جديد”.
وأعلن الحزب أن مرشحيه حصلوا على 44 من 45 مقعداً شاغرا في برلمان مينمار المؤلف من مجالس النواب والشيوخ والأقاليم، فيما لم ينافس على مقعد واحد وتم تأجيل الاقتراع على شغل 3 مقاعد أُخرى لأسباب أمنية.
وقالت تسو لأنصارها المحتفلين في مقر الحزب بالعاصمة التجارية يانجون أمس “إنه ليس انتصارنا بقدر ما هو انتصار للشعب الذي قرر أن يشارك في العملية السياسية لهذا البلد”. وأضافت “ما يهم ليس عدد المقاعد، على الرغم من أننا مرتاحون جداً بالتأكيد للفوز بعدد كهذا، وإنما الواقع أن الناس أبدوا الحماسة في مشاركتهم في عملية ديمقراطية”. وتابعت “نأمل في أن يكون هذا بداية عهد جديد يشهد مزيداً من التشديد على دور الشعب في الحياة السياسية اليومية لبلدنا، وأن تتعاون كل الأحزاب الأخرى المشاركة في الانتخابات معنا في إقامة مناخ ديمقراطي حقيقي في بلدنا”. وقالت تسو في بيان أصدرته بعد انتهاء الاقتراع “أطلب من جميع اعضاء الرابطة أن يكونوا حريصين خصوصاً ان انتصار الشعب ينبغي أن يكون انتصارا لائقا”. وأضافت “من الطبيعي أن يفرح أعضاء الرابطة وأنصارها في مثل هذا الوقت، ولكن ينبغي الامتناع عن أي تصريحات أو أفعال أو أنشطة قد تسيء لمنظمات وأفراد آخرين”.
من جانب آخر، تفاءل أمين عام رابطة دول جنوب شرق آسيا “آسيان” سورين بيتسوان برفع العقوبات الدولية والغربية المفروضة على ميانمار الخاضعة لحكم عسكري استبدادي منذ عام 1962. وقال لصحفيين على هامش اجتماع وزراء خارجية دول الرابطة في فنوم بنه: “كان مستوى المشاركة في الانتخابات عالياً والحماس وأضحا للغاية، آمل أن يساهم ذلك بشكل كبير في إعادة المصالحة الوطنية واندماج ميانمار مجددا في المجتمع الدولي”.
وطالب وزير التنمية الألماني ديرك نيبل برفع عقوبات الاتحاد الأوروبي عن ميانمار. وقال في مقابلة مع إذاعة ألمانية أمس “لكن المهم الآن هو مكافأة ميانمار على عملية الإصلاح حتى يتضح للمتشككين في حكومتها أن الانفتاح على العالم أمر ذو جدوى”.

اقرأ أيضا

مؤسس "ويكيليكس" يمثل أمام محكمة بريطانية