الاتحاد

عربي ودولي

رئيس «الصليب الأحمر» في دمشق لتوسيع المساعدات وزيارة المعتقلين

عواصم (وكالات)- وصل رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر جاكوب كيلنبرجر أمس إلى سوريا في زيارة تستغرق يومين يلتقي خلالها عدة وزراء لإجراء مباحثات حول توسيع نطاق المساعدات الإنسانية ووقف القتال وزيارة المعتقلين، حسبما أفادت اللجنة في بيان. وصرح كيلينبرجر في بيان اللجنة “علي أن أرى اللجنة الدولية والهلال الأحمر العربي السوري يوسعان حضورهما ونطاق أنشطتهما للاستجابة لاحتياجات المستضعفين”. ويلتقي رئيس اللجنة الدولية في زيارته الثالثة إلى سوريا، كبار المسؤولين السوريين، ومن بينهم وزير الخارجية وليد المعلم ووزير الداخلية محمد الشعار ووزير الصحة وائل الحلقي. وستركز المباحثات على الوضع من الناحية الإنسانية في المناطق المتضررة من الاضطرابات وعلى جهود اللجنة الدولية والهلال الأحمر العربي السوري لتلبية الاحتياجات المتزايدة للمرضى والجرحى والنازحين.
وسيسعى كيلينبرجر خلال الزيارة بالإضافة إلى مناقشة قضايا المعونة الإنسانية، الى زيارة مراكز الاعتقال وكذلك دراسة “التدابير العملية لتنفيذ مبادرتنا لوقف القتال لمدة ساعتين يوميا”، حسبما ذكر البيان. واشار إلى “تطور إيجابي طرأ خلال الأسابيع الأخيرة” يتمثل بحصول اللجنة الدولية على تصريح بالوصول إلى العديد من المناطق المتضررة بسبب الاضطرابات. ويمكن ذلك موظفي اللجنة الدولية من قضاء وقت أطول في الميدان ليتمكنوا من تكوين فكرة اوضح لاحتياجات السكان وليبذلوا قصارى جهدهم لتلبية تلك الاحتياجات، بحسب اللجنة التي تتخذ من جنيف مقرا لها. وسيزور كيلينبرجر المناطق المتضررة من الاشتباكات لكي يقف على الوضع مباشرة ويشاهد بنفسه العمل الذي ينجزه كل من اللجنة الدولية والهلال الأحمر العربي السوري ميدانياً.
الي ذلك أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية أمس أن فرنسا تدعو إلى الإفراج فورا عن الصحفي السوري علي عثمان الذي كان مسؤولا عن مركز صحفي للمعارضة في حي بابا عمرو في حمص، معتبرة أن “حالته الصحية تثير قلقا” وتعتبر حياته في “خطر”. وصرح مساعد المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية رومان ندال للصحفيين أن “معلومات تثير قلقا شديدا تفيد ان الصحفي على عثمان اعتقل وان حالته الصحية مقلقة وحياته في خطر”.
وأضاف أن “فرنسا تدين بشدة هذا الاعتقال وتدعو إلى الإفراج الفوري عن علي عثمان، وعلى السلطات السورية احترام حرية الصحافة وحرية ممارسة الصحفيين مهنتهم”. وتابع ان “بهذا الاعتقال يبرهن النظام السوري مرة أخرى على أنه لا يحترم التزاماته، ان خطة كوفي عنان التي زعم النظام انه وافق عليها، تنص على افساح المجال امام دخول آمن للصحافة ووسائل الاعلام الدولية الى الاراضي السورية”.
وقد طالب وزير الخارجية البريطاني وليام هيج السبت ايضا بالافراج عن الرجل الذي استقبل في حمص الصحفيين القلائل الذين دخلوها عندما حاصرت قوات نظام بشار الأسد حي بابا عمرو معقل المعارضة قبل أن تقتحمه.

اقرأ أيضا

مقتل 32 عنصراً من "طالبان" في غارات جوية بأفغانستان