الاتحاد

الإمارات

«الهلال» توزع طروداً ومواد إغاثية للمتضررين في إندونيسيا

وفد الهلال يوزع طرودا غذائية للمتضررين في أندونيسيا

وفد الهلال يوزع طرودا غذائية للمتضررين في أندونيسيا

وزع وفد هيئة الهلال الأحمر المتواجد حاليا في إندونيسيا مساعدات إغاثية مختلفة شملت طرودا غذائية وخيام وبطانيات ضمن برنامج الدعم والمساندة المستمر لصالح المتضررين من الزلزال في سومطرة الغربية.
وحرك وفد الهيئة قافلة مزودة بإمدادات الإغاثة إلى أهالي القرى المنكوبة الواقعة على جبل باتاموان في نطاق مدينة باريامان لتسليم المساعدات للمتضررين.
وحرص وفد الهيئة على الوصول بالعون الإنساني إلى ساكن القرى المنكوبة التي عزلها الزلزال جزئيا بعد أن أحدث صدعا في أجزاء متفرقة من الطريق المؤدية إلى مناطق تواجدهم، الأمر الذي جعل العبور إلى تلك المناطق شديد الخطورة لاحتمال انجراف التربة ذات الطابع الطيني لكونها لم تلتئم كليا منذ الزلزال حتى الآن.
وعاين الوفد حجم الدمار الذي حل بالمنطقة فيها من مساكن تهدمت على ساكنيها لحظة وقوع الكارثة وما بقي منها بحاجة إلى مشاريع طموحة لصيانة وإعادة إعمار تلك المساكن المتهالكة التي توشك على الانهيار. وأكد أيدي تانجوا منسق إدارة عمليات الإغاثة من قبل اللجنة الحكومية المشرفة على تنظيم المساعدات بولاية باريامان إن قصصا مؤلمة ما زال أهالي المنطقة يعيشون في ذعر لذكرها.
والتقى وفد هيئة الهلال الأحمر أهالي الأسر المنكوبة لتقديم الدعم والمساندة المعنوية والمادية معربا عن خالص العزاء والسعي الدؤوب لرفع العبء عنهم.
وأكد حميد الشامسي رئيس وفد هيئة الهلال الأحمر حرص الهيئة على التواجد الميداني لمؤازرة المتضررين ومواساتهم في محنتهم والعمل على بذل كافة الجهود الممكنة للحد من تداعيات الكارثة التي يمرون بها.
وأوضح أن وفد الهيئة رصد ما تعانيه المنطقة من احتياجات في ظل الأضرار التي لحقت بالمساكن والمنشآت، وسيتم العمل على مواصلة تنفيذ البرنامج الإغاثي المتواصل منذ الأيام الأولى لوقوع الكارثة ليشهد مراحل تتفاعل معها الجهود بصورة مكثفة لتنفيذ بعض المشاريع الجاري دراستها حاليا لمؤازرة المنكوبين.
وقال إن برنامج الهيئة الإغاثي تم من خلاله تنفيذ جملة من الأهداف كان أبرزها في مجال الرعاية الصحية، لافتا إلى ما حظيت به جهود المستشفى الميداني لهيئة الهلال الأحمر من إشادة رسمية من قبل ولاية باريامان ووزارة الصحة الإندونيسية والصليب الأحمر الإندونيسي.
واستقبل المستشفى أكثر من ثلاثة آلاف حالة مرضية قدم لها الخدمات التشخيصية والعلاجية بما في ذلك إجراء عمليات جراحية تنوعت بين عمليات جراحة العظام والطوارئ والولادة وعمليات جراحة العيون التي تم استحداثها مؤخرا ضمن جهود الهيئة لتوسيع مظلة المستهدفين بالخدمات الطبية في الوقت الراهن.
كما تم تحريك عيادة متنقلة إلى قرى منكوبة لم يكن من السهل الوصول إليها لإجراء الفحوص اللازمة للمرضى والجرحى ونقل بعض الحالات التي تتطلب رعاية دقيقة إلى المستشفى الميداني وعمل اللازم نحوها حرصا على أداء الواجب الإنساني.
إلى ذلك قدم وفد هيئة الهلال الأحمر كميات من المساعدات الإغاثية شملت 500 خيمة و2000 بطانية وطرود غذائية تشمل مواد متنوعة تكفي لسد احتياج كل أسرة حسب عدد أفرادها لأكثر من ثلاثة أسابيع بالتنسيق مع لجنة الإغاثة المحلية، فيما تتواصل جهود توزيع المساعدات لسد احتياجات المنكوبين بصفة دورية للحد من الظروف المعيشية الصعبة التي يعانيها المتضررون.

اقرأ أيضا

لجنة مؤقتة تناقش سياسة «شؤون الوطني الاتحادي»