الاتحاد

الإمارات

7.5 مليون ساعة عمل في «جسر الشيخ خليفة»

منظر من الأسفل لجسر الشيخ خليفة الذي استغرق العمل فيه 7.5 مليون ساعة عمل

منظر من الأسفل لجسر الشيخ خليفة الذي استغرق العمل فيه 7.5 مليون ساعة عمل

يعتبر جسر الشيخ خليفة أحد أكبر مشاريع تطوير البنية التحتية في أبوظبي، حيث استخدم في إنشائه نحو 15 ألف طن من الإسفلت و15,5 ألف طن من الدعائم الفولاذية، وعمل فيه أكثر من 1300 شخص بمجموع ساعات عمل بلغ ما يزيد على 7.5 مليون ساعة.
بدأ العمل في إنشاء الجسر في ديسمبر 2006، بينما بدأ العمل في إنشاء طريق السعديات السريع في ديسمبر 2008.
وسيتم بناء جزيرة السعديات، التي تبلغ مساحتها 27 كيلومتراً، أي 2.700 هكتار، على عدة مراحل، من المتوقع أن يتم الانتهاء من آخر مرحلة عام 2018.
ويمثل مشروع جزيرة السعديات رؤية أبوظبي الهادفة إلى الارتقاء بالإمارة إلى أفضل المستويات العالمية، حيث يتم تطويرها لتصبح إحدى أهم الوجهات السياحية والثقافية على مستوى العالم، والتي تراعي أفضل الممارسات البيئية في مختلف مرافقها.
وسيسكن الجزيرة ما يقارب الـ150 ألف شخص عند اكتمالها، وهو نفس التعداد السكاني لمنطقة «أكسفورد» بالمملكة المتحدة، وهوليوود بالولايات المتحدة الأميركية.
ويضمن الموقع المميز لجزيرة السعديات والبنية التحتية الخاصة بالمواصلات توفير نقاط ربط سريعة مع مدينة أبوظبي والمطار، عبر جسرين يضم كل واحد منهما عشرة مسارات للسيارات.
وتوفر الأحياء الراقية والمجمعات السكنية العصرية إمكانية الوصول بسهولة إلى مجموعة كبيرة من المرافق الترفيهية الحصرية بما في ذلك المتنزهات والنوادي الصحية.
وصُممت الأحياء السكنية الآمنة والمناسبة للمشاة بما يتناسب مع متطلبات الحياة العائلية، حيث الشعور بالانتماء والتمتع بالمتنزهات والمطاعم ومرافق الترفيه والشواطئ.
ويضم شاطئ جزيرة السعديات منتجعات فندقية فخمة منتشرة على الشواطئ الممتدة لمسافة 9 كيلومترات على الرمال البيضاء والمطلة على مياه الخليج العربي النقية.
وتنفذ شركة التطوير والاستثمار السياحي برنامجاً للحفاظ على البيئة في الجزيرة التي أصبحت موطناً طبيعياً لتكاثر السلاحف البحرية من نوع «هاكسبيل»، وتتناسب مياهها مع حياة الدلافين.
ووفقاً لاستطلاع مستقل أجرته صحيفة «وول ستريت جورنال»، حظيت جزيرة السعديات بتقدير العاملين في قطاع السياحة والسفر العالمي كوجهة مستقبلية واعدة في مجالات الترفيه والسياحة والثقافة.
وتضم الجزيرة سبع مناطق وهي منطقة السعديات الثقافية، ومرسى السعديات، ومتنزه السعديات، وبحيرات السعديات، ومحمية السعديات، وشاطئ السعديات، ومنتجع السعديات.
وتحتوي المنطقة الثقافية في جزيرة السعديات على أكبر تجمع من نوعه في العالم للمؤسسات الثقافية العالمية، بما في ذلك متحف زايد الوطني ومتحف «جوجنهايم» أبوظبي ومتحف «اللوفر» أبوظبي والمتحف البحري ودار المسارح والفنون.

اقرأ أيضا

المجلس العالمي للتسامح والسلام يدين تفجيرات سريلانكا