الاتحاد

ألوان

«فتاة القمة» في جمعية النهضة النسائية بدبي

ورش لفتيات مركز حور ضمن مبادرة فتاة القمة (تصويرمتوكل مبارك)

ورش لفتيات مركز حور ضمن مبادرة فتاة القمة (تصويرمتوكل مبارك)

خولة علي (دبي)

نظمت جمعية النهضة النسائية بدبي ممثلة بمركز حور للفتيات وبالتعاون مع دار التربية الاجتماعية للفتيات بالشارقة جانباً من فعاليات مبادرة «فتاة القمة»، الساعية للارتقاء بمستوى الفتيات اجتماعياً وشخصياً والعمل على تعزيز دورهن ومسؤولياتهن تجاه أنفسهن ومجتمعاتهن، وجعلهن أكثر ثقة وقدرة في مواجهة كافة المشكلات بروية وحكمة.

وقدمت مجموعة من الاختصاصيات في دار الرعاية الاجتماعية عدداً من الورش التربوية والاجتماعية والفنية، لعدد من الفتيات المنتسبات لبرنامج مركز حور للفتيات والبالغ عددهن 17 فتاة، ومن بين هذه الورش، ورشة نظرية وعملية حول مفهوم الحياء قدمتها مريم السلمان مدير دار التربية الاجتماعية للفتيات بالشارقة، حيث بينت خلالها أهمية الحياء في تركيبة الفتاة الشخصية، كونه بمثابة الطوق الذي يحميها من أية مشكلات.

مغريات كثيرة

وأشارت إلى أن هذا الجيل يعيش وسط مغريات كثيرة نتجت عن عملية العولمة، وما أفرزتها من مؤثرات سلبية بدأت تظهر على السطح وتقليد بعض السلوكيات والمفاهيم الغريبة عن هويتنا وموروثاتنا الدينية، الأمر الذي ينشئ جيلاً منسلخاً تماماً عن بيئته، مؤكدة أن حماية الفتيات من الانجراف خلف تلك المؤثرات يتطلب وجود أسرة متماسكة تقوم بدورها على أكمل وجه.

تطبيق عملي
تضمنت الورشة تطبيقاً عملياً تم من خلاله تقسيم الفتيات المشاركات لثلاثة فرق كل فريق يقوم بوضع عوامل لتحقيق قيمة أو هدف معين، مثل مفهوم الأسرة المثالية وما ينطوي عليها من نقاط وعوامل لتحقيق هذه الغاية، والفريق الآخر يقوم بتحديد قدوة موجودة في الوسط المحلي والعمل على وضع مؤشرات للاقتداء بفكر ورؤية هذه الشخصية، أما الفريق الثالث فقام بتحديد مفهوم القيمة والمسؤولية وذلك بإبراز وتحديد شخصيات أصبحت لها قيمة في المجتمع من خلال دورها الفعال.

وشددت مريم السلمان على أهمية هذه البرامج التي تعمل بشكل أو بآخر على مد الفتاة بجرعة جيدة من المفاهيم الاجتماعية والأخلاقية والدينية، لكي ترتكز عليها، وتنطلق في عطائها بثقة تامة.

مخاطر السمنة
وتحدث عبدالرؤوف قرعيش أخصائي التغذية، خلال ورشة أخرى حول مخاطر السمنة التي باتت تهدد الكثير من صغار السن، متطرقاً إلى سبل الوقاية منها، وكيفية التحكم بالوزن، والتعرف على النظام الغذائي الصحيح، وحساب مؤشر كتلة الجسم الذي يجعل المرء أكثر وعياً، مؤكداً ضرورة تغير النظام الغذائي، واتباع أسلوب حياة متجددة وأكثر نشاطاً.

وقدمت هبة أحمد اخصائية تجميل ورشة تجميل من الطبيعة، وكيف يمكن أن تهتم الفتاة بنفسها من خلال استخدام مكونات طبيعية متوافرة في مطبخ المنزل، ولا تسبب لها مشاكل صحية، شأن المستحضرات الكيميائية، مشيرة إلى بعض الأفكار السهلة والبسيطة التي يمكن للفتاة تطبيقها، وعمل مستحضرات وتركيبات للعناية بالبشرة والشعر، ولافته إلى أن الفتاة في سن المراهقة تلهث خلف الصالونات والتجميل غير مدركة أنها تعمل على إيذاء بشرتها.

وفي أجواء أكثر بهجة، قدمت منى طارش، ورشة حول إعادة تدوير قصاصات الورق من خلال عمل قبعة أبجورة من أدوات بسيطة بطريقة لا تحتاج إلى مجهود.

اقرأ أيضا