الاتحاد

الإمارات

عبدالله بن زايد يستعرض مع رئيسة تشيلي العلاقات والفرص الاستثمارية

عبدالله بن زايد ورئيسة تشيلي خلال اللقاء

عبدالله بن زايد ورئيسة تشيلي خلال اللقاء

استقبلت الدكتورة ميشيل باشيليت رئيسة جمهورية تشيلي أمس سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والوفد المرافق الذي يزور جمهورية تشيلي.

ونقل سموالشيخ عبدالله بن زايد إلى رئيسة تشيلي تحيات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وتمنيات سموه لجمهورية تشيلي وشعبها دوام التقدم والازدهار، بينما حملت رئيسة تشيلي سموه تحياتها إلى صاحب السمو رئيس الدولة، مؤكدة حرص بلادها على تعزيز علاقاتها مع دولة الإمارات التي توليها حكومة بلادها اهتماماً متزايداً لكونها تبوأت مكانة متميزة بين دول العالم.

ترحيب بالزيارة

ورحبت رئيسة تشيلي بسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والوفد المرافق، معربة عن أملها أن تحقق الزيارة نتائج طيبة لصالح البلدين الصديقين.

من جانبه أكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان أن زيارته لجمهورية تشيلي ستفتح مجالاً واسعاً لتعزيز العلاقات بين البلدين بجانب تعميقها العلاقات بين مجتمعي الأعمال فيهما، مشيراً إلى أنها ستكون فاتحة خير لإقامة مشاريع مشتركة بعد أن يتعرف الجانبان على الفرص الاستثمارية في بلديهما.

المناخ الاستثماري المتميز

واستعرض سموه مؤشرات المناخ الاستثماري المتميز الذي تهيئه دولة الإمارات بدعم حكومتها الرشيدة الذي ساهم في تبني سياسات اقتصادية مرنة حولتها إلى مركز تجاري عالمي، مشيراً إلى أن نمو الاقتصاد الإماراتي وتنوعه وفر فرصا متميزة أمام المستثمرين من قطاعات التجارة والبنوك والخدمات المالية وتقنية المعلومات والعقارات والإنشاءات والخدمات البحرية واللوجستية، مؤكداً سموه حرص دولة الإمارات على دعم تعاونها مع تشيلي.

ودعا سموه إلى تنويع مجالات التعاون التجاري بين البلدين وأهمية وضرورة توقيع اتفاقيتي منع الازدواج الضريبي وتشجيع وحماية الاستثمار بينهما موجها الشكر لحكومة جمهورية تشيلي لدعمها مساعي دولة الإمارات لاستضافة العاصمة أبوظبي مقر الوكالة الدولية للطاقة المتجددة «إيرينا».

مرحلة جديدة

من جانبها أكدت رئيسة تشيلي حرص حكومتها على تعميق أواصر العلاقات الثنائية بين بلادها ودولة الإمارات، وأوضحت أن بلادها تسعى إلى استقطاب الاستثمارات الأجنبية المباشرة في قطاعات الغاز والمياه والكهرباء والتعدين، مشيرة إلى أن زيارة الوفد الإماراتي تمهد لمرحلة جديدة من التعاون الوثيق بين مجتمعي الأعمال في كلا البلدين وتشجع الطرفين على الاستفادة من الفرص الاستثمارية المتاحة في بلديهما.

بينما استعرض اللقاء إمكانات تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات بجانب بحث فرص التعاون المستقبلية بينهما وخاصة في المجال الزراعي والطاقة والطاقة المتجددة والسياحة والتعدين ومشاريع البنية التحتية.

حضر المقابلة أعضاء الوفد المرافق الذي يضم معالي ريم الهاشمي وزيرة دولة والسفير خالد الغيث مساعد وزير الخارجية للشؤون الاقتصادية ويوسف علي العصيمي سفير الدولة لدى البرازيل السفير غير المقيم في كوبا وتشيلي وفعاليات من القطاعين الحكومي والخاص الإماراتيين.

تعزيز الشراكة

من جانب آخر استعرض سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان خلال لقاء سموه معالي جوس أنتونيو وزير شؤون الرئاسة وزير الخارجية بالإنابة إمكانات تطوير وتعزيز مجالات التعاون بين البلدين وخاصة في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية، إلى جانب استعراض مجمل القضايا ذات الاهتمام المشترك والمستجدات الراهنة على الصعيدين الاقليمى والدولي. وأكد معالي وزير الخارجية بالإنابة في جمهورية تشيلي سعي بلاده وحرصها على توسيع نطاق تجارتها وشراكاتها الاستثمارية في الأسواق الواعدة حول العالم وخاصة دولة الإمارات العربية المتحدة.

رئيس الكونجرس التشيلي

من ناحية أخرى التقى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان رئيس الكونجرس التشيلي الذي رحب بسموه والوفد المرافق، فيما استعرضا إمكانات التعاون البرلماني بينهما وفي المحافل البرلمانية الدولية بجانب تأكيدهما على ضرورة وأهمية تبادل الخبرات والمعلومات.
واطلع الوفد خلال اللقاء على نظام العمل في الكونجرس التشيلي بجانب أعمال لجانه، مشيداً بما حققته دولة الإمارات من إنجازات أهلتها لتكون مركزاً استثمارياً جاذباً وبوأتها مكانة متميزة على مستوى العالم، بينما أبدى الجانبان رغبتهما في تبادل زيارات الوفود البرلمانية وتبادل الخبرات والمعلومات البرلمانية.
من جانبه أكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان خلال اللقاء أهمية تبادل الزيارات بين الإمارات وتشيلي تعزيزا لعلاقات الصداقة وتوثيقا لروابط التعاون بينهما، بجانب استكشاف جوانب التنمية الحضارية والتقدم والتطور في كلا البلدين الصديقين.

مشروعات تنموية وتطويرية

وألقى سموه الضوء على ملامح التطورات الاقتصادية والإنجازات الحضارية التي حققتها دولة الإمارات عبر مشروعات تنموية وتطويرية، مشيراً إلى الجهود التي تبذلها الهيئات الحكومية بشراكة القطاع الخاص لرفع كفاءة النشاط الاقتصادي وزيادة فاعليته، وصولا إلي دفع عجلة التنمية واستمرارا لعملية النمو في البلاد.
من جانب آخر عقد وفد دولة الإمارات برئاسة محمد سيف السويدي مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية ومجلس رجال الأعمال التشيلي العربي اجتماعا موسعا.. بحضور ممثلي جهاز أبوظبي للاستثمار وشركة الاستثمارات البترولية الدولية «ايبك» و«مبادلة» و«مصدر» و«طاقه» ودبي العالمية للموانئ والمؤسسات الأخرى؛ استعرضت خلاله كل جهة أنشطتها واستثماراتها الداخلية والخارجية.

حجم التبادل التجاري

واستعرض الجانبان الفرص والمزايا الاستثمارية المشجعة في بلديهما، فيما أكدا ضرورة توسيع مجالات التعاون بين القطاعات الاقتصادية والتجارية والبنوك فضلا عن زيادة الاستثمارات والمشروعات المشتركة من خلال إسهام رجال الأعمال والقطاع الخاص في تفعيلها بما يحقق المصلحة المشتركة للبلدين الصديقين. يذكر أن حجم التبادل التجاري بين دولة الإمارات وتشيلي بلغ حوالي 300 مليون و917 ألف درهم حسب إحصاءات العام الماضي 2008.

الأولى على مستوى دول التعاون افتتاح سفارة لتشيلي في الدولة

أشار معالي جوس أنتونيو وزير شؤون الرئاسة وزير الخارجية بالإنابة إلى أن لجنة التجارة في تشيلي ستنظم يومي 19و20 أكتوبر الجاري بالتعاون مع دائرة التنمية الاقتصادية في دبي ندوة لمناقشة الفرص الاستثمارية، وذلك ضمن فعاليات الأسبوع التشيلي 2009 التي تنطلق يوم السبت المقبل، حيث يلقي الضوء على ما تتميز به تشيلي اقتصادياً وثقافياً. وأوضح أنه سيتم خلال فعاليات الأسبوع التشيلي افتتاح سفارة تشيلي في دولة الإمارات التي ستكون أولى بعثاتها الدبلوماسية إلى دول مجلس التعاون الخليجي، فضلاً عن مناقشة الفرص التجارية والاستثمارية في تشيلي، لتمكين الشركات ورجال الأعمال في دولة الإمارات من الاستفادة من الفرص الاستثمارية في سوق بلاده المزدهر.

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد يكرم الفائزين بجائزة دبي التقديرية لخدمة المجتمع