الاتحاد

الرئيسية

روسيا تعترض قاذفة أميركية ومقاتلة نرويجية قرب حدودها البحرية

قالت وزارة الدفاع الروسية إنها أرسلت طائرة مقاتلة من طراز سوخوي (سو-27)، اليوم الثلاثاء، لاعتراض قاذفة استراتيجية أميركية من طراز (بي-52) قالت موسكو إنها كانت تحلق قرب حدودها فوق بحر البلطيق.

وأضافت الوزارة، في بيان، إن شبكات الدفاع الجوي الروسية رصدت القاذفة في نحو الساعة 1000 بتوقيت موسكو أثناء طيرانها فوق مياه محايدة موازية للحدود الروسية.

وأكدت إن "طاقم الطائرة الروسية قام، بعد اقترابه إلى مسافة آمنة، بتحديد هوية الطائرة باعتبارها قاذفة استراتيجية أميركية من طراز (بي-52) ورافقها " حتى غيرت مسارها وابتعدت عن المنطقة الحدودية.

وأوضحت روسيا أن الطائرة الروسية أرسلت على عجل من وحدة الدفاع الجوي بأسطول البلطيق المتمركز في كالينينجراد.

والقاذفة بي-52 "ستراتوفورتريس" هي طائرة مسافات طويلة وقادرة على حمل سلاح نووي وواحدة من أبرز رموز الحرب الباردة ودخلت الخدمة في الخمسينات من القرن الماضي.

وفي إشارة أخرى على عدم ارتياح روسيا إزاء اقتراب حلف شمال الأطلسي من حدودها، أرسلت موسكو على عجل كذلك طائرة ميج-31 مقاتلة في وقت لاحق اليوم لاعتراض طائرة نرويجية كانت في دورية فوق بحر "بارنتس". وحددت وزارة الدفاع الروسية الطائرة بأنها من طراز بي-3 اوريون المضاد للغواصات.

وقالت الوزارة إن الطائرة النرويجية حلقت قرب حدود روسيا وكانت إشاراتها اللاسلكية مقفلة.

وأكد الجيش النرويجي الواقعة وقال إنها "عادية".

اقرأ أيضا

«أم الإمارات» في عيدها