الإثنين 3 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

طائرات باكستانية تقصف معاقل المتشددين في وزيرستان

طائرات باكستانية تقصف معاقل المتشددين في وزيرستان
15 أكتوبر 2009 00:55
قصفت طائرات باكستانية مقاتلي طالبان في معقلهم بوزيرستان الجنوبية أمس الأربعاء . وفي الوقت الذي تحرك فيه المزيد من الجنود والدبابات للمنطقة لشن هجوم متوقع ، أعلن مسؤولون في الإدارة المحلية في وزيرستان أن نحو 90 ألف مدني فروا منذ اغسطس الماضي من وزيرستان خوفا من الحرب التي أكدت إسلام آباد الأحد الماضي قرب وقوعها في هذه المنطقة. وتقول الحكومة إن أغلب الهجمات التي تقع في البلاد بما في ذلك أربع هجمات كبرى منذ هجوم في الخامس من أكتوبر أسفر عن سقوط أكثر من مئة قتيل يجري التخطيط لها في وزيرستان الجنوبية على الحدود مع أفغانستان. وقال محمد خالد خان وهو مسؤول رفيع بالحكومة في وانا البلدة الرئيسية في المنطقة لرويترز في مكالمة هاتفية «كان قصفا مكثفا. ثلاثة مخابئ أصيبت». ولم تتوفر لدى خان معلومات عن عدد القتلى أو الجرحى لكن مسؤولي مخابرات في المنطقة قالوا إن عشرة متشددين على الأقل لقوا حتفهم. وقال سكان في المنطقة إن الجيش يرسل المزيد من الجنود إلى الجبال المطلة على مكين وهي معقل رئيسي للمتشددين المرتبطين بالقاعدة. وقال سيد والي وهو أحد سكان قرية شنكاي «رأينا الكثير من الدبابات تأتي إلى هنا منذ أمس الأول .. بعضها توجه لمعسكرها في حين تم إرسال العدد الآخر إلى الجبال». وأمرت الحكومة في يونيو الجيش بشن هجوم في وزيرستان الجنوبية. ومنذ ذلك الحين يشن الجيش ضربات جوية وضربات بالمدفعية لتقويض وسائل الدفاع لدى المتشددين. وتقول الحكومة إن الهجوم وشيك لكن الجيش هو الذي سيحدد وقت إرسال قوات برية. وربما يكون شن هجوم بري في وزيرستان الجنوبية أصعب اختبار للجيش منذ أن انقلب المتشددون على الحكومة. ولم يذكر الجيش وقت بدء الهجوم لكن ضابطا رفيعا في الجيش بالمنطقة قال إنهم متأهبون. وقال الضابط الذي طلب عدم نشر اسمه «نحن مستعدون للهجوم. أجريت الاستعدادات. أصبحت المسألة مسألة تلقي أوامر البدء». وأردف قائلا «سيتم من اتجاهات متعددة لتضييق الخناق عليهم.» وقال ضباط الجيش إنه تم نشر نحو 28 ألف جندي لمهاجمة ما يقدر بعشرة آلاف تقريبا من مقاتلي طالبان. في غضون ذلك ، فر حوالي 90 ألف شخص منذ اغسطس من وزيرستان بحسب الادارة المحلية. ويبدو أن حركة النزوح استؤنفت في الايام الاخيرة بعد أن أعلنت إسلام آباد أن هذه العملية العسكرية باتت «وشيكة»بعد اربع عمليات انتحارية نفذتها حركة طالبان لكن عدد النازحين لم يحدد بعد بحسب المصدر نفسه. ومنذ الأول من اغسطس «فر حوالي 90 ألف شخص من وزيرستان وانتقلوا الى مناطق اكثر امانا في مدينتي ديرا اسماعيل خان وتنك» عند تخوم الاقليم الحدودي مع افغانستان المعقل الرئيسي لطالبان باكستان حسبما اعلن شهاب علي شاه المسؤول عن إدارة الاقليم أمس . وقال أمير لطيف المسؤول في إدارة مدينة تنك «بدأ الناس يغادرون مجددا المنطقة لأنهم يخافون من هجوم عسكري». وأضاف «بدأنا بتسجيل الأسماء وتقديم المساعدة». ويقدر عدد سكان الاقليم ب600 ألف شخص. ونفذت حركة طالبان الباكستانية مؤخرا ثلاث عمليات انتحارية في شمال غرب إسلام آباد وهجوما على المقر العام للجيش في ضواحي العاصمة أوقعت 125 قتيلا في اسبوع واحد. والأحد الماضي أعلنت الحكومة الباكستانية أن الهجوم البري في وزيرستان الجنوبية بات «وشيكا».
المصدر: بيشاور ، باكستان
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©