الاتحاد

الإمارات

«نيابة دبي» تتهم زائراً بالقتل وتطالب بمعاقبته بـ «المؤبد»

دبي (الاتحاد) - طالبت النيابة العامة بدبي، محكمة الجنايات، بإنزال عقوبة السجن المؤبد بحق زائر من الجنسية الآذرية لاتهامه بقتل شخص من الجنسية الطاجيكية، خلال مشاجرة، شهر ديسمبر الماضي، كما طالبت بحبس وتغريم 6 متهمين من جنسية المتهم الأول، لاعتدائهم على رفاق المجني عليه، ما تسبب في إصابتهم بإصابات أعجزتهم عن القيام بأعمالهم الشخصية لمدة 20 عاماً. وقالت النيابة في لائحة الاتهام التي رفعتها إلى محكمة الجنايات إن المتهم الأول قتل عمداً المجني عليه عبر تسديده طعنة لصدره بسكين قاصداً إزهاق روحه، مشيرة إلى أن الطعنة نفذت إلى تجويف الصدر، وأحدثت قطعاً بالشريان الرئوي الرئيس صاحبه نزيف دموي.
وأفادت شاهدة إثبات خلال تحقيقات النيابة، من جنسية المتهم، بأنها التقت بالأخير منتصف الليل بعد اتصال هاتفي تلقته من موطنها يطلبون فيه مساعدته، مشيرة إلى أنها اصطحبته إلى مركز شرطة نايف، حيث قام بتسليم نفسه للسلطات.
وقالت، إن المتهم الأول أقر للضابط المناوب أن السكين المضبوطة عائدة له، وأحضرها من مطبخ مسكنه، وتوجه إلى المكان الذي وقعت فيه المشاجرة، حيث فوجئ أن مقبض السكين انفصل عن نصلها خلال العراك، ما أشعره بالخوف، فسارع برمي السكين، ولاذ بالفرار.
من جانب آخر، كشفت النيابة العامة في دبي، أمس، أن 4 آسيويات هاربات من كفلائهن، أنجبن 4 أطفال في منزل بمنطقة السطوة من علاقات غير شرعية مع أصدقائهن، حيث أقمن في الدولة بالمخالفة لقانون الإقامة، وعملن بدوام جزئي من أجل إعالة أنفسهن. وقضت المحكمة بمعاقبة كل واحدة من المتهمات بالحبس لمدة 3 أشهر عن “هتك العرض”، وشهر لعدم مغادرتهن الدولة، وشهر للعمل لدى غير الكفيل، وأمرت بإبعادهن عن الدولة بعد قضاء فترة العقوبة. وكانت النيابة العامة في دبي أحالت الآسيويات وهن “خادمتان وزائرتان” إلى محكمة الجنح، بتهم ارتكاب جرم هتك العرض بالرضا مع أصدقائهن، وعدم مغادرة الدولة بعد انتهاء صلاحية التأشيرة، والعمل لدى غير الكفيل، حيث اعترفن بالتهم الموجه إليهن.
وجاء في محضر الضبط أن إلقاء القبض على المتهمات جاء بعد تلقي الشرطة معلومات موثوقة المصدر تفيد إنجابهن في المنزل ومخالفتهن لقانون الهجرة، فيما بينت أوراق القضية أن المتهمات كن يلدن في المنزل خوفاً من اعتقالهن إذا ذهبن إلى المستشفى.
وأكدت إحدى المتهمات، أنها حضرت إلى الدولة للعمل كخادمة عام 2009، ولكن بعد ستة أشهر هربت من كفيلها، وتعرفت إلى صديقها، الذي حملت منه، مشيرة إلى أنه عندما علم بحملها قطع علاقته معها وغادر الدولة.
وذكرت متهمة ثانية أنها حضرت إلى الدولة عام 2008، وهربت من كفيلها بعد عام ونصف العام من العمل لديه، حيث تعرفت إلى صديقها، وحملت منه لكنه تركها غادر الدولة بعد معرفته بحملها. وفي قضية أخرى، دعت النيابة العامة إلى تطبيق العقوبات المنصوص عليها في القانون، بحق 3 متهمين من الجنسية الفلبينية بعد أن اتهمتهم بحيازة أقل من جرام من مخدر الشبو بقصد الاتجار بها، ومعاقبتهم كذلك عن تعاطيهم المؤثرات العقلية.

اقرأ أيضا

نهيان بن مبارك يحضر عرس أبناء العوامر