الاتحاد

أخيرة

رئيس أوروجواي الأفقر بين نظرائه في أميركا اللاتينية

لم يسجل رئيس أوروجواي خوسيه موخيكا سوى سيارة فولكسفاجن بيتل يعود تاريخ صناعتها إلى عام 1987 وتبلغ قيمتها 1920 دولاراً في بيان تحت القسم يفصل الأصول التي يملكها، ما يجعله الأفقر بين نظرائه في أميركا اللاتينية.
وتولى موخيكا وهو رجل عصابات يساري سابق مقاليد السلطة في مارس. ويشتهر بأسلوب حياته المتواضع وسلوكه الواقعي. وأظهر البيان تحت القسم للرئيس (75 عاما) الذي نشر الأسبوع الماضي أنه غير مدين لأحد وليس لديه مدخرات ولا يملك أي ممتلكات أخرى.
ويبلغ الراتب الرئاسي الشهري لموخيكا 11 ألفا و680 دولارا لكنه يتبرع بـ70% منه للائتلاف اليساري الحاكم وبرنامج الإسكان العام. ورفض موخيكا الانتقال إلى مقر الإقامة الرسمي للرئيس واختار البقاء في المنزل البسيط الذي تملكه زوجته السناتور في ضواحي العاصمة مونتيفيديو.
وسجن الزعيم اليساري الذي يتجنب ارتداء البزات وربطات العنق لأكثر من عقد لنشاطه كرجل عصابات خلال فترة الستينيات والسبعينيات.
في المقابل تقدر ثروة رئيس تشيلي رجل الأعمال سيباستيان بينيرا بحوالى 2,2 مليار دولار بحسب مجلة فوربز في حين أن رئيسة الارجنتين كريستينا كيرشنر وزوجها الرئيس السابق نيستور كيرشنر صرحا في عام 2008 عن امتلاكهما ثروة تقدر بـ12 مليون دولار بزيادة قدرها 158 %.
وقال موخيكا “لحسن حظي ان زوجتي تدفع الفواتير حتى الآن”. ويعرف عن الرئيس الجديد أنه يتناول الغداء من دون حراسة في مقاهي مونتيفيديو. لكن هذا الأمر ليس نادراً في أوروجواي البالغ عدد سكانها 3,5 مليون نسمة والواقعة بين الارجنتين والبرازيل، إذ أن غالبا ما يتنقل فيها السياسيون دون مواكب حراسة.

اقرأ أيضا