الاتحاد

عربي ودولي

وزراء داخلية «الجوار» يتعهدون بدعم أمن العراق واستقراره

تعهد وزراء داخلية دول جوار العراق في ختام اجتماعهم السادس أمس بمدينة شرم الشيخ المصرية بمواصلة الجهود للحفاظ على وحدة العراق وسيادته واستقلاله ودعمه لتحقيق الأمن والاستقرار، وتمكينه من ممارسة دوره الإيجابي إقليميا ودوليا.
وأكدوا في بيانهم الختامي على منع استخدام أراضي العراق أو دول الجوار كمقر لتدريب أو إيواء أو تمويل العناصر الإرهابية، أو ممر لارتكاب أعمال عدائية داخل الأراضي العراقية أو أراضي دول الجوار.
ودان الوزراء التفجيرات الإرهابية التي يشهدها العراق والتي انعكست سلبا على الأوضاع الأمنية بالعراق ودول الجوار. وشجبوا كافة صور الأنشطة الإرهابية التي تهدد أمن وسلامة العراق وجواره.
واتفق الوزراء على تفعيل آليات التعاون والتنسيق بين العراق وجيرانه في الموضوعات الأمنية المشتركة من خلال الالتزام بالاتفاقيات، ومذكرات التفاهم والتعاون الأمني «الثنائي- متعدد الأطراف» دعما لتحقيق الأمن والاستقرار بالمنطقة.
وأكدوا ضرورة تعزيز الآليات الدبلوماسية والقانونية لتسليم العناصر الإرهابية المتواجدة في العراق وبعض دول الجوار ممن يثبت تورطهم في ارتكاب جرائم إرهابية. كما أكدوا على تمرير المعلومات عن القضايا الأمنية الماسة بالاستقرار ذات الاهتمام المشترك، خاصة الإرهاب بشكل ثنائي فيما بين العراق ودول الجوار.
وشددوا على ضرورة محاصرة بث ونشر الأفكار الإرهابية وتدارك تمادي بعض وسائل الإعلام في نشر أفكار التطرف والطائفية والتحريض على العنف والإرهاب.
وأكدوا ضرورة تحقيق التكامل في نظم أمن الحدود وتفعيل التدابير والإجراءات اللازمة لضبط ومراقبة الحدود والمنافذ، ومكافحة تزوير وثائق السفر لمنع تسلل العناصر الإرهابية، والحد من عمليات التسلل والتهريب بمختلف صوره من والى العراق.
وشدد الوزراء على تقديم الدعم اللازم لرفع كفاءة أجهزة الشرطة العراقية، والتأكيد على المفهوم الصحيح لمبادئ الدين الإسلامي، والتصدي للمحاولات الرامية إلى الربط بين الإسلام وظاهرة الإرهاب».
ووافق الوزراء على تجديد العمل ببروتوكول التعاون الأمني الموقع بين العراق ودول الجوار خلال اجتماع جدة عام 2006 ودعوة الدول التي لم تصادق على البروتوكول إلى سرعة المصادقة عليه.
وجدد الوزراء تأكيدهم على احترام وحدة وسيادة واستقلال العراق وهويته العربية والإسلامية ورفض أي دعاوى لتقسيمه، أو محاولات التدخل في شأنه الداخلي. وأشادوا بما أنجزه العراق على الصعيد الأمني وما أتاحه ذلك من خطوات مهمة للإصلاح السياسي ودفع مسارات التنمية.

اقرأ أيضا

مجلس الأمة الجزائري يبدأ إجراءات رفع الحصانة البرلمانية عن عضوين