الاتحاد

كرة قدم

إدارة الشباب تشكو الحمادي إلى «التحكيم»!

الحكم يعقوب الحمادي لحظة طرد كايو جونيور مدرب الشباب (تصوير أفضل شام)

الحكم يعقوب الحمادي لحظة طرد كايو جونيور مدرب الشباب (تصوير أفضل شام)

منير رحومة (دبي)

انفجر بركان الغضب داخل نادي الشباب، احتجاجاً على الأداء التحكيمي لمباراة «الجوارح» مع الإمارات، وعدم احتساب الحكم يعقوب الحمادي لهدفين تم تسجيلهما خلال اللقاء برأسية إيدجار ومحمد علي عايض، وسادت حالة من الاحتقان لدى المسؤولين والجماهير واللاعبين، غضباً من الأخطاء التي اعتبروها مؤثرة، وأسهمت بشكل كبير في خسارة الفريق، وضياع حلم المنافسة على لقب دوري الخليج العربي، بعد اتساع الفارق مع العين المتصدر.

وفي أول ردة فعل رسمية على الأداء التحكيمي، كشف محمد المري نائب رئيس مجلس إدارة نادي الشباب عن أن إدارة النادي، سوف تتقدم بشكوى رسمية إلى لجنة الحكام باتحاد الكرة، احتجاجاً على ما تعرضت له «فرقة الجوارح» خلال مباراة أمس الأول أمام الإمارات، وقال: «لن نسكت على ما حدث من «ظلم تحكيمي» تسبب في ضياع جهد موسم كامل». وفي تعليقه على أداء طاقم المباراة، قال: «قرارات الحكم يعقوب الحمادي، غيرت مسار المنافسة بالنسبة للشباب، وأبعدته عن تشديد الملاحقة على متصدر الدوري، بسبب الأخطاء التي ارتكبها خلال إدارة اللقاء، وأدت إلى خسارة «فرقة الجوارح»، وأشار إلى أن الحمادي أضاع على «الأخضر» خمس نقاط كاملة خلال هذا الموسم، اثنتان منهما أمام الوصل عندما صرح بعد اللقاء لأحد لاعبي الشباب، قائلاً: «أنا بشر، وقد أخطأت في حق الشباب، والنقاط الثلاث أمام الإمارات، وتساءل المري: «ماذا سيقول الحكم اليوم؟!»، كما ألمح المري إلى أن لجنة الحكام أوقفت الحمادي بعد مباراة الشباب والوصل بسبب أخطائه، ولم يستأنف إدارته للمباريات، إلا بعد فترة زمنية في دلالة واضحة على الأخطاء المؤثرة التي ارتكبها.
وأوضح نائب رئيس مجلس إدارة الشباب، أن الحمادي لم يهتم بالمباراة ومجريات اللقاء بالشكل الذي تستحق، ولم يكن موفقاً في قراراته، مما تسبب في ضرر واضح على الشباب، مستغرباً من الأداء الذي قدمه الحكم، على الرغم من المستوى المعروف به حكماً دولياً.
وعن تكرار أخطاء الحكم بعد مباراة «السوبر»، أوضح المري بان الوضع مختلف تماماً بين المباراتين، لأن «السوبر» هي مباراة احتفالية، بينما الجولة الأخيرة مهمة بالنسبة لمصير الفريقين، سواء الشباب أو الإمارات، مشيراً إلى أن فريقه كان في مسيرة إيجابية، لتشديد اللحاق بالمتصدر العيناوي، وضمان بطاقة مباشرة في المشاركة الآسيوية الموسم المقبل، بالإضافة إلى أنه كان يسعى إلى إنهاء الدوري في مركز متقدم، يضمن مكافأة مهمة، لدعم موارده المالية.
وبخصوص مدى تضارب دوره، نائباً لرئيس اللجنة الفنية باتحاد الكرة، ونائباً لرئيس مجلس إدارة الشباب، أكد المري أن وجوده في لجنة المحترفين، لن يمنعه من الدفاع عن حق فريقه، عندما يتعرض إلى ظلم تحكيمي واضح، من قبل حكم المباراة، وأنه متطوع في خدمة كرة الإمارات، ولن يسكت على الخطأ لما يتطلبه الوضع من علاج حقيقي.


السويدي: هل الاستعانة بحكام أجانب جريمة؟
دبي (الاتحاد)

أبدى عبد الله السويدي مدير الاحتراف بنادي الشباب، استغرابه من استمرار الأخطاء المؤثرة، من الحكام في دورينا، وتأثر بعض الفرق من هذه الأخطاء، بشكل يعرقل مسيرتها، ويحرمها من تحقيق أهدافها.

وتساءل: «هل الاستعانة بحكام أجانب جريمة؟»، وذلك في إشارة إلى أن لجنة الحكام باتحاد الكرة، مطالبة بدراسة موضوع تبادل الخبرات مع دول شقيقة وصديقة، ومنح فرصة حكامنا بالتحكيم خارجياً، وكذلك الاستعانة بحكام أجانب في بعض المباريات الحساسة والمهمة في مسابقاتنا، خاصة إذا كان مستوى بعض الحكام في هبوط.
وشدد على أن هذه المطالب صدرت من أغلب أندية الدولة لما لها من فائدة على إنجاح المسابقات المحلية، وفي الوقت تطوير حكامنا.

وصف الخسارة بـ«المؤثرة» في مسيرة الفريق
سعد عبيد: ما حدث لـ «الأخضر» أمر غير طبيعي
دبي (الاتحاد)

يرى سعد عبيد، مساعد مدرب الشباب، أن فريقه تعرض لسيناريو غير طبيعي، خلال مباراته مع الإمارات، بسبب القرارات المؤثرة التي حدثت، سواء بالنسبة لإلغاء ثلاثة أهداف أو لطرد لاعبين، مؤكداً أن الأحداث توزعت بين شوطي المباراة، وحرمت الفريق من اللعب، في ظروف عادية، وتقديم حقيقة مستواه.

وأضاف أنه يطالب أعضاء لجنة الحكام باتحاد الكرة بمشاهدة المباراة والوقوف على الأخطاء التي حدثت، مشيراً إلى أن هذه الظروف الصعبة شكلت ضغطاً كبيراً على لاعبي «الجوارح»، وحالت من دون ظهورهم بحقيقة مستواهم، مما تسبب في تلقي خسارة قاسية ومؤثرة، كما أوضح مساعد مدرب الشباب أن اللاعبين دخلوا المباراة، من أجل الفوز، حتى يحافظوا على أمل المنافسة على اللقب، وانتظار المفاجآت، للاستفادة من التقدم في جدول الترتيب، إلا أن النقص العددي أثر على تركيز اللاعبين، ولم يساعدهم على تقدم المستوى المطلوب، وأن القرارات التحكيمية أثرت على تركيز اللاعبين، وأحبطت معنوياتهم، ولم تسهم في تقديم الأداء المنتظر.
وأكد سرور أن الخسارة مؤثرة بشكل كبير في مسيرة الفريق، لأنها تسببت في زيادة الفارق عن العين المتصدر، وفرضت وضعاً جديداً في جدول الترتيب يجب التعامل معه بنظام جديد.

أكد أن أهمية النتيجة وراء توتر الأجواء
كاميلي: الفوز يمنح «الصقور» راحة كبيرة لإنهاء الموسم في ظروف إيجابية
دبي (الاتحاد)

عبر البرازيلي باولو كاميلي مدرب فريق الإمارات عن سعادته الكبيرة بالنقاط الثلاث، التي انتزعها فريقه من خارج ملعبه، وأمام منافس صعب المراس مثل الشباب، الذي ينافس على المراكز المتقدمة في جدول الترتيب، مؤكداً أن الفوز يمنح فريقه راحة كبيرة لإنهاء الموسم في ظروف إيجابية، بعد رفع الفارق عن الفرق التي تليه، والتقدم إلى المركز التاسع.

وأشار إلى أن النتيجة الإيجابية جاءت في توقيت مهم، وذلك بعد الخسارة بخماسية كاملة، خلال الجولة الماضية على ملعب «فرقة الصقور»، مما تطلب عملاً نفسياً كبيراً لتجهيز اللاعبين، وإخراجهم من دائرة الإحباط، ودفعهم إلى تقديم أفضل ما عندهم، وتحقيق نتائج جيدة.
وعن مجريات المباراة، أوضح مدرب «الصقور» أن فريقه لعب بشكل جيد ومنظم، واستفاد من الظروف التي شهدها اللقاء، بطرد لاعبين من المنافس، وحقق بذلك هدفه في الفوز.
وأضاف أنه كان يتوقع مسبقاً الضغط من «الجوارح»، لذلك تم تجهيز أسلوب جيد للدفاع بقوة، وإغلاق المنافذ، مع التركيز على الهجمات المرتدة للتسجيل.
وقال إن الهدف الأول الذي سجله الكوري جين كان رائعاً، ومنح شحنة معنوية للاعبين، حتى يواصلون اللقاء بروح انتصارية عالية، مشيراً إلى أن الحصول على ركلة الجزاء، وطرد مدافع من المنافس، أراح الإمارات، ومنحه الظروف المواتية للعب، وأبدى كاميلي عدم رضاه على مستوى الفريق، مشيراً إلى أن اللاعبين كانوا مطالبين بالتركيز أكثر، والسيطرة على الكرة، في ظل لعب المنافس بتسعة لاعبين فقط، مبرراً ذلك بأن فريقه سعى للحفاظ على النتيجة.
وفيما يتعلق بتوتر أداء الفريقين، وطرد ثلاثة لاعبين وإداري ومدرب، أشار مدرب «الصقور» إلى أن أهمية نقاط المباراة، كانت رهاناً كبيراً للفريقين، حيث إن أصحاب الأرض كانوا يرغبون في تشديد الملاحقة في الصدارة، بينما كان لاعبو الإمارات يطمحون إلى انتزاع فوز، يرفع الفارق عن عجمان، ويريحهم في الجولات المتبقية.
وفيما يتعلق بنظرته للجولات المتبقية، أبدى مدرب الإمارات ثقته في قدرة لاعبيه على تحقيق المزيد من النتائج الإيجابية، والظهور بوجه متطور، والابتعاد عن المراكز المتأخرة، مشيراً إلى أن فريق الإمارات عانى خلال الفترة الماضية، من الإصابات، مما أثر على نتائجه في الدوري.


سامي عنبر: الحرج «ممنوع»!
دبي (الاتحاد)

أشار سامي عنبر لاعب الإمارات حالياً، والشباب سابقاً، إلى أن الفوز على فريقه السابق لم يشكل له أي حرج أو حساسية، لأنه لاعب محترف يؤدي واجبه في الملعب، ويسعى لخدمة الفريق الذي ينتمي إليه.

وشدد عنبر على أن المباراة كانت قوية وصعبة، لأن «فرقة الجوارح» من المنافسين الأقوياء الذين يسعون لتشديد الملاحقة على المتصدر، مما زاد من تركيز لاعبي الإمارات، لتحقيق هدفهم، وخطف النقاط الثلاث، وأضاف أن فريقه استفادة من توتر لاعبي الشباب، والنقص العددي، وحققوا ثلاثية كاملة.


هنريكي: تجاوزنا المراكز الحمراء!
دبي (الاتحاد)

أبدى البرازيلي لويز هنريكي لاعب الإمارات ارتياحه للفوز الثمين الذي حققه فريقه، والنتيجة الإيجابية التي أبعدت فرقة الصقور عن المراكز الحمراء في جدول الترتيب وبالتالي استعادة الأنفاس وتوسيع فارق النقاط عن عجمان في اسفل الجدول. وأكد أن فريقه قدم مباراة كبيرة أمام منافس قوي له إمكانيات كبيرة، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن الإمارات استفاد من بعض الجزئيات الصغيرة في المباراة مثل الطرد وحقق هدفه. أما فيما يتعلق بالمواجهة التي جمعته بفريقه السابق، أوضح أن التنافس كان كبيراً داخل الملعب، لكنه انتهى ودياً بعد اللقاء لأن علاقته قوية بلاعبي الشباب فريقه السابق.


عيسى: أخطاء الحكم أفقدتنا تركيزنا
دبي (الاتحاد)

أرجع عيسى محمد مدافع الشباب، خسارة فريقه أمام الإمارات إلى انشغال اللاعبين، بأخطاء الحكم والقرارات المؤثرة التي اتخذها، وأسهمت في توترهم وخروجهم عن التركيز، مشيراً إلى أن ما حدث خلال المباراة غير متوقع، خاصة عندما تم إلغاء ثلاثة أهداف.
وأضاف أن الخسارة لا يمكن تبريرها، لأن النتيجة كبيرة، وبالتالي يجب مراجعة الحسابات من جديد، والعمل على تصحيح الأخطاء، حتى يعود الفريق إلى سكة الانتصارات، ويحقق النتائج الإيجابية التي تضمن بقاءه في مركز متقدم بالدوري، وإنهاء الموسم في ترتيب لائق.

اقرأ أيضا