الأربعاء 30 نوفمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم

صحيفة بريطانية: قطع العلاقات مع قطر يهدد استضافتها لكأس العالم 2022

6 يونيو 2017 15:59
قال ديفيد كون أحد كتاب صحيفة (ذي جارديان) البريطانية في مقال إن شكوكاً قوية تحيط بإمكانية استضافة قطر لنهائيات كأس العالم لكرة القدم في 2022، بعد القرار الذي اتخذته الإمارات والسعودية ومصر والبحرين واليمن وليبيا وجزر المالديف بقطع العلاقات الدبلوماسية مع الدوحة بسبب اتهامها بدعم الإرهاب.   وذكر المقال أن الاستعدادات الهائلة التي تجريها قطر لاستضافة المونديال وتتضمن إنفاق مليارات الدولارات لبناء تسعة ملاعب وبنية تحتية ضخمة أصبحت محل شك في ظل حديث تقارير محلية عن شعور القطريين بالقلق البالغ من الحصار المفروض على بلادهم ولجوئهم لشراء وتخزين الأغذية خوفاً مما هو قادم. ولفت الكاتب إلى أن السعودية هي المنفذ البري الوحيد المؤدي إلى قطر، فيما يشكل الحصار المفروض على المجال الجوي عائقا لوجستيا كبيرا لقطر وللخطوط الجوية القطرية. ولم تصدر اللجنة العليا المسؤولة عن بناء مرافق كأس العالم 2022 أي تصريحات عن تأثير قرارات قطع العلاقات على المونديال، لكن ذكر المقال أن مصدرا أقر بأن خطورة الأزمة أكبر من كل التحديات الهائلة التي واجهتها قطر منذ فوزها باستضافة البطولة في التصويت الذي أجرته في عام 2010 اللجنة التنفيذية بالاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) والتي فقدت مصداقيتها الآن. وكان الاتحاد الدولي قرر إقامة البطولة في الشتاء بدلاً من الصيف لتفادي درجات الحرارة الحارقة، وأجريت سلسلة من التحقيقات في ادعاءات عن وجود فساد، وتعرضت قطر لانتقادات دولية بشأن معاملتها لعمال البناء الأجانب. ولفت المقال إلى تصريحات العائلة الحاكمة في قطر وتصريحات أميرها تميم بن حمد آل ثاني بأن استضافة حدث رياضي كبير مثل كأس العالم لكرة القدم سيعزز بشكل كبير صورة البلاد صغيرة المساحة وكثيرة الأموال، وأن مثل هذه «القوة الناعمة» ستكون حصناً لها من تدخلات جيرانها. وعلى الرغم من أنه ما تزال أمام البطولة خمس سنوات لكن المشروع بأكمله يواجه شكوكاً كبيرة. وقال رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم راينهارد جرينديل إنه سيبحث الأزمة المتعلقة بمونديال 2022 مع الحكومة الألمانية والاتحاد الأوروبي لكرة القدم. وتعهد جريندل بالبحث عن «حل سياسى»، ولكنه قال أيضاً «إن مجتمع كرة القدم في جميع أنحاء العالم يجب أن يوافق على أنه لا يجوز لعب البطولات الكبرى في الدول التي تدعم الإرهاب». ورفض الاتحاد الدولي، الذي ترعاه شركة الخطوط الجوية القطرية حالياً، التعليق على الأزمة، لكن قال فقط إنه «على اتصال دائم» مع المسؤولين عن تنظيم مونديال قطر 2022.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©