الاتحاد

الإمارات

تدريب 100 من كوادر «الصحة» على تشخيص اضطراب التوحد

دبي (الاتحاد)- نظمت إدارة التثقيف والتعزيز الصحي بوزارة الصحة ورشة عمل تدريبية حول اضطراب التوحد لدى الأطفال، بالتعاون مع مركز التدخل المبكر لعلاج التوحد بدبي، لتدريب الكوادر الطبية والفنية العاملة في المراكز الصحية بمختلف المناطق الطبية التابعة لوزارة الصحة على أحدث طرق تشخيص المرض، وكيفية التعامل مع الأطفال المصابون بالتوحد، وكيفية دمجهم في المجتمع، والتغلب على التحديات الصحية التي تواجههم من حيث تطور النمو.
واستهدفت الورشة تدريب الكوادر الطبية والفنية على كيفية توعية أفراد المجتمع بكل ما يتعلق بالتوحد، وكيفية مواجهة هذا التحدي الصحي والمجتمعي الذي يواجه بعض الأطفال.
وشارك في الورشة (100) من الأطباء والممرضين والممرضات العاملين في المرافق الصحية المختلفة التابعة للوزارة في عدد من المناطق الطبية. وحاضر في الورشة خبراء متخصصون في التغذية والنمو ومعالجة اضطرابات التوحد لدى الأطفال ومراقبة حالتهم الصحية وتطور النمو لديهم.
وقالت الدكتورة منى الكواري مدير إدارة الرعاية الصحية الأولية بوزارة الصحة إن الاهتمام بموضوع التوحد لدى الأطفال، أصبح ضرورة حتمية نظرا لانتشار اضطراب التوحد بين عدد كبير من الأطفال على مستوى العالم، في غياب الوعي الكامل لدى الشعوب والمجتمعات بمفهوم هذا المرض و كيفية التعامل معه في المنزل أو المدرسة أو في نطاق المجتمع عامة.
وأوضحت أن الطفل التوحدي لا تظهر عليه علامات الإعاقة بشكل مباشر، إلا أنه يكون في الحقيقة منطويا ومنعزلا ويعاني من ضعف التواصل عامة، و ذلك ما يستوجب تسليط الضوء على كيفية مواجهة هذا الأمر مبكرا وإجراء التدخلات المناسبة لدمج الطفل في محيط الأسرة والمجتمع.
وأشارت إلى أن وزارة الصحة ومساهمة منها في مواجهة انتشار اضطراب التوحد عند الأطفال و بمناسبة فعاليات اليوم العالمي للتوحد تقوم بتنفيذ هذه الورشة ضمن عدة أنشطة أخرى بالتعاون مع الجهات ذات الصلة في الدولة، لافتة إلى أن تدريب الأطباء والكوادر المساعدة في مراكز الرعاية الصحية الأولية على التدخل المبكر لتشخيص المرض أمر ضروري لمواجهة هذا النوع من الإمراض.
وتضمنت الورشة حلقات عمل متخصصة في المجالات المتعلقة بالتوحد من حيث الوراثة أو النمو والتطور و حتى التغذية.

اقرأ أيضا