الاتحاد

الإمارات

«الثقافة» تنظم 120 فعالية صحية واجتماعية

دبي (الاتحاد) - تعتزم وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع تنظيم 120 فعالية اجتماعية وصحية وترفيهية، تشارك فيها 115 جهة حكومية وخاصة، في الوقت الذي أكملت فيه استعداداتها لإطلاق القافلة الثقافية الخامسة عشرة من مبادرة القوافل الثقافية، والثانية لهذا العام، والتي ستحط رحالها في منطقة “فلج المعلا”، التابعة لإمارة أم القيوين، ومناطق الراشدية وكابر والمهذب والسلمة القريبة من الفلج يومي 18 و19 أبريل الحالي.
وعقدت اللجنة العليا المنظمة لمبادرة القوافل، مؤخراً، اجتماعاً تحضيرياً في مقر الوزارة بأبوظبي، بحضور فريق عمل القوافل الثقافية، أقرّت فيه موقع فلج المعلا محطة مقبلة، إضافة إلى موعد انطلاق القوافل الذي عادة ما يكون يومين نهاية الأسبوع، بما يضمن مشاركة الأطفال والشباب والرجال والنساء، ويحقق مفاهيم الترابط الأسري والتواصل العائلي في موقع الفعالية.
وأشارت عفراء الصابري، وكيل الوزارة المساعد للخدمات المساندة رئيس اللجنة العليا المنظمة لمبادرة القوافل الثقافية، إلى أن وجود القوافل في فلج المعلا يعد استكمالاً لمسيرة مبادرة القوافل التي تزور المناطق البعيدة في إمارات الدولة كافة، لتعزيز التلاحم المجتمعي، وتطبيقاً لمفاهيمه السامية.
واعتبرت هذه القوافل إحدى أهم المبادرات المجتمعية للوزارة، حيث تحقق من خلالها التواصل مع المجتمع بفئاته ومكوناته كافة، والمواطنين من ساكني المناطق البعيدة في المقام الأول، مضيفة أن هذه القوافل تهدف إلى إيجاد بيئة تكاملية، تستمد مقوماتها من مبدأ الوطنية المشتركة، ومد جسور الشراكة الفاعلة بين مختلف الوزارات والمؤسسات الحكومية والخاصة.
وأوضحت الصابري أن استقبال سكان المناطق البعيدة للقوافل بحفاوة وترحيب، خلال أربع عشرة قافلة، نظمتها الوزارة وشركاؤها، خير دليل على نجاح الأهداف التي نظمت من أجلها، الأمر الذي جعل أعضاء الفريق المشارك في تنظيم القوافل يتنافس على التجديد والإبداع في كل زيارة للمبادرة، ويحرص على استكمال مسيرة نجاح مبادرة القوافل. وأشارت إلى أن الدعم والتشجيع المستمرين اللذين يستمدهما الفريق من القيادة والأهالي والشركاء، كانا الدافع الرئيس في دفع عجلة التنمية الثقافية والمجتمعية التي من شأنها المساهمة في تعميم الفائدة على كل الدولة، وعلى وجه الخصوص مواطنوها القاطنون في المناطق التي تزورها القافلة.
وأضافت الصابري أن القافلة الخامسة عشرة، والثانية لعام 2013، في منطقة فلج المعلا، سوف تختلف عن سابقتها، بإضافة العديد من الفعاليات والأنشطة المستحدثة، حيث تبدأ الفعاليات المصاحبة للقوافل قبل 10 أيام من الفعالية الرئيسية، تنظم خلالها الوزارة مجموعة من الندوات والورش العملية والمحاضرات التثقيفية، بجانب توزيع الهدايا وإصدارات الوزارة، إضافة إلى إجراء الفحوص الطبية المجانية لكبار السن، والعديد من الأنشطة الأخرى.
ولفتت إلى أن القافلة ستبقى مدة يومين، يتم خلالهما تقديم الأمسيات الشعرية والثقافية وعقد الجلسات الحوارية بين القافلة وأبناء المنطقة والمناطق المجاورة، إضافة إلى التوعية والإرشادات الأسرية والمسابقات التراثية والحفلات الغنائية، وغيرها من برامج التوعية الشاملة التي تساهم في دعم وتعزيز قيم الثقافة المجتمعية.

اقرأ أيضا

حاكم رأس الخيمة يهنئ خادم الحرمين باليوم الوطني الـ89 للمملكة