الاتحاد

الرياضي

معسكر مغلق لـ«الفراعنة» في أسوان لمواجهة «محاربي الصحراء»

استقر الجهاز الفني للمنتخب المصري على بدء معسكر اعداده لمباراة الجزائر في الجولة الأخيرة من التصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس العالم، 27 الجاري ليحصل الجهاز على فرصة كافية لتجهيز اللاعبين للمباراة المقررة 14 نوفمبر المقبل.
وتتجه النية لاقامة المعسكر بمدينة أسوان للابتعاد عن أجواء القاهرة الملتهبة ولضمان توفير الهدوء والتركيز للاعبين، وكان النادي الاسماعيلي قد عرض استضافة الفريق في معسكر حتى موعد اللقاء وتعهد نصر أبو الحسن رئيس النادي بتوفير كل شيء ليخرج معسكرا نموذجيا.
يأتي هذا في الوقت الذي طلب فيه حسن شحاتة خوض مباراة ودية قبل عشرة أيام من موعد المباراة وعليه دخل سمير زاهر رئيس اتحاد الكرة في مفاوضات مع اتحادات نامبيا واستراليا والبحرين للعب مع احداها بالقاهرة قبل مباراة الجزائر. وعلمت «الاتحاد» أن المدير الفني يرغب في اللعب مع نامبيا باعتباره أضعف الفرق المرشحة حيث يرغب في زيادة الروح المعنوية وتجهيز بعض اللاعبين المنتظر عودتهم مثل عماد متعب و محمد زيدان للمباراة بعيدا عن الضغوط. من ناحية أخرى، وضع الجهاز الفني برنامجا تأهيليا لمحمد شوقي لاعب ميدلزبره الانجليزي لتجهيزه للمباراة في ظل غيابه عن المشاركة في المباريات منذ فترة طويلة، وتتجه النية لسفر حمادة صدقي المدرب المساعد خلال الفترة المقبلة للتنسيق مع ساوثجيت المدير الفني لميدلزبره خصوصا أن الفريق يحتاج لجهود اللاعب في لقاء الجزائر حيث يغيب وائل جمعة للإنذار الثاني، وهو ما يجبر الجهاز الفني الاعتماد على أحمد فتحي في مركز المساك.
من جانبه، أكد شوقي غريب المدرب العام أن الجهاز اختار اقامة معسكر مبكر لاعداد اللاعبين نفسيا والابتعاد بهم عن الضغوط العصبية، وقال إن جميع الظروف مهيأة الآن لتحقيق فوز كبير خصوصا أن الترشيحات كانت تصب في مصلحة الجزائر بعد الجولة الثانية، ولكن الفرص متساوية ومن المهم أن يستوعب اللاعبون هذا الأمر.
وطالب غريب الرأي العام بتقليل الضغط على الفريق والجهاز الفني حتى لا يأتي بنتائج عكسية، وقال: «كنا حريصين على استمرار الدوري حتى 26 من الشهر الجاري لنتمكن من متابعة اللاعبين المرشحين للعودة مثل ميدو وعماد متعب اضافة إلى، سيد حمدي لاعب بتروجيت في حالة عودته من الاصابة.
من جانب آخر، استجابت لجنة المسابقات في اتحاد الكرة المصري لطلب حسن شحاتة بتأجيل الجولتين التاسعة والعاشرة المقرر اقامتهما 30 أكتوبر الجاري، و3 نوفمبر القادم وذلك استعدادا للمباراة الفاصلة مع الجزائر. تقام الجولتان السابعة والثامنة من الدوري المصري يومي 19 و26 أكتوبر الجاري، وكانت الجولة السادسة من الدوري قد انتهت بتربع الأهلي على القمة برصيد 14 نقطة، يليه بتروجيت 11، والاسماعيلي 11.
من جهة أخرى أعلن الاتحاد الجزائري لكرة القدم في بيان نشره بموقعه على الإنترنت أن المنتخب الأول الملقب بـ«محاربي الصحراء» سيجري معسكرا إعداديا يبدأ من الثامن وحتى 12 نوفمبر المقبل استعدادا للمباراة الحاسمة أمام نظيره المصري المقرة 14 من الشهر نفسه على ستاد القاهرة في ختام مباريات المجموعة الثالثة بالتصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم وكأس أفريقيا 2010.
ولم يشر الاتحاد في بيانه إلى مكان إجراء المعسكر، غير أن مصادر مطلعة أكدت أنه سيقام بمنطقة «كاستييه» جنوبي فرنسا، وهو نفس المكان الذي استعد فيه لاعبو الجزائر لمباراة الذهاب أمام مصر. وأوضح الاتحاد أن اجتماعا ضم رئيس الاتحاد محمد روراوة والجهاز الفني بقيادة رابح سعدان خلص إلى أن تسافر بعثة المنتخب إلى القاهرة في 12 نوفمبر على متن طائرة خاصة على أن يجري اللاعبون حصة تدريبية واحدة عشية المباراة.
من جانب آخر، طوت الجماهير الجزائرية بسرعة صفحة مباراة رواندا بعد احتفالات صاخبة بالفوز 3/1، لتفتح صفحة جديدة تخص المباراة القادمة المنتظرة 14 نوفمبر القادم أمام مصر باستاد القاهرة. ولا حديث للجماهير الجزائرية هذه الأيام إلا عن كيفية الانتقال إلى مصر من أجل مساندة رفقاء زياني في مهمتهم المصيرية والفاصلة في تحديد هوية المنتخب المتأهل.
ذكر موقع «كووورة» الإلكتروني أنه وحسب مصادر في السفارة المصرية بالجزائر، فإن طلبات التأشيرة ارتفعت بشكل قياسي أمس الأول من طرف الجزائريين، ووكالات السفر التي ستنظم رحلات كثيرة بين الجزائر والقاهرة في الأيام القليلة القادمة. وأكد الموقع نفي هذه المصادر ما تناقلته بعض وسائل الإعلام من أخبار كاذبة تشير إلى عدم تجاوب السفارة المصرية بالجزائر مع طلبات التأشيرة للمتفرجين، حيث أكدت أن كل شيئ سيجري على ما يرام، وما على الراغبين في السفر إلى القاهرة إلا تحضير ملف بسيط جداً، وستمنح لهم التأشيرة. من جهة أخرى يستعد الاتحاد الجزائري لكرة القدم بقيادة روراوة لمفاجأة نظيره المصري بطلب 15 ألف تذكرة لأنصار «الخضر» الذين يعتزمون السفر إلى القاهرة جوا أو برا مهما كانت الظروف، ناهيك عن الجالية الجزائرية الموجودة بمصر والتي تقارب نصف مليون نسمة. ويأمل الجزائريون أن يوافق الاتحاد المصري على منحهم عدداً معتبراً من التذاكر بالنظر لسعة ملعب القاهرة من جهة، ورغبة المشجعين الجزائريين في الحضور من جهة أخرى.

اقرأ أيضا

سباق العين الأول للجري.. «تفوق وإبداع»