الاتحاد

كرة قدم

دورتموند والبايرن.. مواجهة التحدي والإثارة

دورتموند يستقبل البايرن في الدوري الألماني (أ ف ب)

دورتموند يستقبل البايرن في الدوري الألماني (أ ف ب)

برلين (أ ف ب)

سيحاول بايرن ميونيخ المتصدر وحامل اللقب تعويض هزيمته السابقة عندما يحل ضيفاً على دورتموند وصيفه في الموسمين الماضيين اليوم في المرحلة السابعة والعشرين من الدوري الألماني لكرة القدم. ويتجه بايرن ميونيخ صاحب الأرقام القياسية في جميع المسابقات المحلية، إلى اعتلاء منصة التتويج للمرة الثالثة على التوالي والخامسة والعشرين في مسيرته، حيث يتصدر الجدول برصيد 64 نقطة بفارق 10 نقاط عن مطارده فولفسبورج. لكن الخسارتين اللتين تعرض لهما في المرحلة الثامنة عشرة (الأولى إياباً) على يد مضيفه فولفسبورج (4-1) في 30 يناير، والمرحلة السابقة في عقر داره اليانز أرينا أمام بوروسيا مونشنجلادباخ الثالث صفر-2 قد تؤثران على معنويات رجال المدرب الإسباني جوسيب جوارديولا رغم أن الأولى أصبحت من الماضي بعد أن تبعتها 6 انتصارات متتالية.

يضاف إلى العامل المعنوي كثرة الإصابات في رموز الفريق البافاري الذي مني بضربتين موجعتين تمثلتا بإصابة جناحه الهولندي السريع أريين روبن بتمزق في عضلات البطن سيغيب على أثرها لأسابيع عدة، والظهير الأيسر النمساوي دافيد آلابا لإصابة في ركبته ستبعده 7 أسابيع. وانضم روبن وألابا إلى الفرنسي فرانك ريبيري أحد الركائز الأساسية، فضلاً عن أن مشاركة المدافع هولجر بادشتوبر غير مؤكدة، وعاد المهاجم البيروفي العملاق كلاوديو بيتزارو مؤخراً إلى تدريبات الفريق. وعلق قائد الفريق فيليب لام على كثرة الإصابات: «إنها أنباء سيئة، إنهم مهمون ونحن بحاجة كبيرة لهم، لكن يجب عدم الشكوى والتطلع إلى الأمام».
لكن الوضع مختلف حالياً والفارق شاسع لأن نتائج دورتموند كانت متدنية في بداية الموسم قبل أن تنصلح أحواله في الفترة الأخيرة ويتخلى عن ذيل القائمة أواخر فبراير وأن يبتعد عن منطقة خطر الهبوط وينتقل إلى المركز العاشر حالياً بعد 5 انتصارات وتعادلين في مبارياته السبع الأخيرة. لكن دورتموند سيحاول اغتنام هذين العاملين المؤثرين لدى ضيفه ورد الدين له بعد أن سقط أمامه ذهاباً على ملعب اليانز أرينا 1-2 في الأول من نوفمبر الماضي، رغم فوزه الصعب في المرحلة السابقة على مضيفه هانوفر 3-2.
ويملك دورتموند أسلحة هجومية مهمة قد تسبب مشاكل للضيوف، وهو يعول بشكل خاص على ماركو ريوس المتألق مع الفريق كما هي حاله مع المنتخب، والغابوني بيار إيميريك أوباميانج. ويعتبر مدرب دورتموند يورجن كلوب أن الفرق كبير جداً بين فريقه وبايرن ميونيخ، لكن: «عموماً لن نستسلم قبل خوض المباراة، أقول دائماً يجب ألا نتكلم كثيراً وأن نبحث عن نتيجة جيدة». ويضيف: «نحن لسنا في مستوى بايرن ميونيخ، وإذا أردت أن أكون منصفاً لم نكن أبداً كذلك، لكن نحن نرفض دائماً بالاعتقاد أننا لا نملك فرصة تحقيق الفوز، وهذا ممكن اليوم». ويتابع: «يجب أن نحسب أن البايرن لديه دائماً مؤهلات، وجميع أفراده يتقنون لعب كرة القدم، وهو سيجري تغييرات لسد الفراغ الذي سيتركه أسرع 3 لاعبين في صفوفه».
ويخوض فولفسبورج الذي يقدم أفضل ثاني موسم بعد تتويجه باللقب في 2008-2009، مباراة سهلة نظرياً، حيث يستضيف شتوتجارت أصحاب المركز الأخير، وقد ينجح في تقليص الفارق مع المتصدر في حال تعثر الأخير.

بدوره، يحل بوروسيا مونشنجلادباخ القوي (47 نقطة) ضيفاً على هوفنهايم السابع (37 نقطة)، وهو أحد الفرق المستقرة نسبياً، في مباراة صعبة غير واضحة المعالم ويصعب التكهن بهوية الفائز رغم الأفضلية النسبية للضيف الذي كان ثاني فريق يهزم البطل البافاري حتى الآن ولا يزال لاعبوه يستمتعون بنشوة الانتصار.
ويستقبل باير ليفركوزن الرابع (45) هامبورج السادس عشر وأول المهددين بالهبوط حسب الترتيب الحالي، وسيسعى للاستفادة من قصور ضيفه هذا الموسم والذي كانت آخر نتائجه إقالة المدرب جو تسينباور من منصبه بعد الخسارة أمام هرتا برلين صفر-1 في المرحلة الماضية.
وتسلم المدير الرياضي بيتر كنابل مهمة التدريب مكان تسينباور الذي كان قد تولى منصبه في 16 سبتمبر الماضي خلفاً لميركو سلومكا عندما كان في المركز الأخير. ويلعب اليوم أيضاً فرايبورج مع كولن، وفيردر بريمن مع ماينز وأينتراخت فرانكفورت مع هانوفر.
وتختتم المرحلة غداً بلقاءين، فيلعب أوجسبورج مع شالكه، وهرتا برلين مع بادربورن الوافد الجديد والمرشح للعودة إلى الدرجة الثانية.

اقرأ أيضا