الثلاثاء 4 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

«الكويت» يسعى إلى النهائي عبر «جنوب الصين» اليوم

«الكويت» يسعى إلى النهائي عبر «جنوب الصين» اليوم
15 أكتوبر 2009 00:16
يطمح الكويت الكويتي إلى تحقيق خطوة مهمة نحو الاقتراب من التأهل إلى المباراة النهائية لكأس الاتحاد الآسيوي في كرة القدم عندما يستضيف ساوث شاينا من هونج كونج اليوم على ستاد الكويت في ذهاب الدور نصف النهائي. ويأمل الكرامة السوري ايضا في العودة من فيتنام بنتيجة ايجابية حين يحل ضيفا على بيكاميكس.. تقام مباراتا الإياب في 21 أكتوبر الجاري في هونج كونج وحمص.. واحتكرت الفرق العربية لقب البطولة منذ انطلاقها، فكان الجيش السوري أول من دون اسمه في سجلاتها 2004 ثم خلفه الفيصلي الأردني عامي 2005 و2006 وشباب الأردن الأردني 2007، والمحرق البحريني 2008. يخوض الكويت المباراة بروح معنوية عالية بعد أن عبر إلى نصف النهائي عبر بوابة أربيل العراقي بفوزه عليه 1-صفر ايابا في أربيل وتعادله معه صفر-صفر ذهابا في الكويت. ويدرك الجهاز الفني للأبيض بقيادة محمد عبدالله أنه على اعتاب مرحلة تاريخية لا يمكنه بلوغها إلا عبر تحقيقه الفوز على أرضه قبل الانتقال إلى هونج كونج لخوض مباراة الإياب، ولذلك يتعين على اللاعبين التركيز في التعامل مع الفرص، وعدم ترك المساحات شاغرة لتمتع لاعبي ساوث شاينا بالسرعة في الارتداد من الدفاع إلى الهجوم. من المتوقع أن يمثل الكويت في حراسة المرمى مصعب الكندري الذي اثبت جدارته في الذود عن مرماه في مواجهتي اربيل ومباريات كأس الاتحاد التنشيطية بدلاً من الحارس الاساسي خالد الفضلي المصاب، وفي خط الدفاع يعول الجهاز الفني على البحريني عبدالله المرزوقي ويعقوب الطاهر وحسين حاكم وأحمد الصبيح في حال عدم جهوزية فهد عوض الذي يعاني من اصابة. وتعرض الأبيض لضربة موجعة عشية المباراة باصابة المهاجم خالد عجب في التدريب ستحرمه من المشاركة مما يزيد من صعوبة المهمة الملقاة على عاتق البرازيلي روجيرو صاحب هدف الفوز على أربيل. وأكد مدير كرة القدم في فريق الكويت والنجم الدولي السابق عادل عقلة أن العبء كبير على لاعبي فريقه في مباراة اليوم. وقال: «الكويت على اعتاب انجاز آخر يحسب للكرة الكويتية أولا في حال تأهل الى المباراة النهائية، باعتبار أنه لم يسبق لأي فريق كويتي بلوغ نهائي بطولة قارية». وأضاف: «الجهاز الفني يعمل على وضع اسلوب اللعب المناسب الذي يعتمد على عدم الاستعجال والتسرع رغبة في احراز هدف مبكر لا سيما أن الأهداف قد تأتي في أي لحظة، ومن خلال أي لعبة مناسبة سواء كانت جملة مرسومة أو كرة ثابتة»، مضيفا: «أن تفكيرنا لا يتوقف على هدف وحيد ولكن الرغبة تحدونا في احراز المزيد من الأهداف تكون لنا عونا في مباراة الاياب». في المقابل، يتطلع ساوث شاينا إلى تحقيق نتيجة ايجابية، فمدربه الكوري الجنوبي كيم جون أطلق تصريحات اعلامية الهدف منها التأثير على معنويات لاعبي الكويت. كما أن الفريق يمتلك النزعة الهجومية، فهو وصل إلى هذا الدور بعد خسارته أمام نيفتشي الأوزبكي إيابا 4-5 وفوزه على أرضه ذهاباً بهدف للبرازيلي كارلوس ادواردو سيلفا الذي سجل 7 أهداف في البطولة. يضم الفريق المحترف الكاميروني جيرارد امباسا والبرازيلي الآخر رودريجو دي فيرتاس. وقال كيم جون: «المباراة مهمة للفريقين لاسيما انهما وصلا لهذا الدور بعد جهد ومشقة وكل منهما يطمح في بلوغ المباراة النهائية لأول مرة في تاريخه»، مضيفا: «شاهدت الكويت عبر الأشرطة حيث يضم بعض لاعبي المنتخب ومحترفين على مستوى جيد». وتابع: «الأمر الطبيعي اننا سنلعب للفوز ولن ننظر لأي حسابات اخرى، فعلى المستوى العام أنا أدرك تماما ان الكرة في الشرق الأوسط متطورة وقوية بسبب أخذها بأساليب اللعب الحديث ودخولها عالم الاحتراف، ما ساهم في تقدمها، لكن فريقي يمتلك مقومات إحراز الأهداف والتسجيل كما فعلنا أمام نيفتشي على أرضه إذ أحرزنا أربعة أهداف». من جانبه، يرفع الكرامة السوري شعار عدم الخسارة عندما يلاقي مضيفه بيكامكس الفيتنامي لتسهيل مهمته في الإياب في حمص آملا في مواصلة المشوار لتكرار انجاز مواطنه الجيش الذي كان أول من دون اسمه في سجلات البطولة 2004. ووجد مدرب الكرامة محمد قويض أن المباراة ليست سهلة كما يعتقد البعض: «المباراة صعبة، فالفريق الفيتنامي يضم ثلاثة محترفين من نيجيريا وجنوب أفريقيا والأرجنتين وحقق نتائج متميزة في الأدوار الأولى من البطولة وهو في صدارة دوري بلاده». واعتبر أن مباراته اليوم تمثل الشوط الأول وأن الحسم سيتم في الشوط الثاني أي في مباراة الرد في حمص. وتمنى قويض أن تنتهي لعنة اضاعة الفرص السهلة من مهاجميه الذين صاموا عن التسجيل خصوصا حيان الحموي وأحمد عمير ومهند إبراهيم، وأشار إلى أنه سيلعب بخطة تجنبه الخسارة.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©