الاتحاد

الرياضي

«ليكيب»: «الحلم الباريسي» مازال على قيد الحياة

نجوم سان جيرمان بيكهام وإبراهيموفيتش ولوكاس قبل تسديد إحدى الضربات الحرة المباشرة على مرمى برشلونة (أ ف ب)

نجوم سان جيرمان بيكهام وإبراهيموفيتش ولوكاس قبل تسديد إحدى الضربات الحرة المباشرة على مرمى برشلونة (أ ف ب)

محمد حامد (دبي) - تسابقت الصحف الفرنسية إلى الإشادة بفريق باريس سان جيرمان بعد أن قدم مباراة كبيرة أمام البارسا في ذهاب ربع نهائي دوري الأبطال، وعلى الرغم من أنه لم يحقق النتيجة التي تفتح أمامه أبواب الأمل مشرعة للتأهل إلى نصف النهائي، إلا أن العرض القوي والرغبة الواضحة في مشاركة البارسا السيطرة على مجريات المباراة، والتحلي بالشجاعة الهجومية والصلابة الدفاعية دفعت الصحف الباريسية للتغني بفريقها، مؤكدة أنه يحق له التمسك بالمعجزة، على الرغم من صعوبة المهمة في الكامب نو معقل البارسا، في ظل انتهاء موقعة حديقة الأمراء بالتعادل بهدفين لكل فريق.
صحيفة “ليكيب” عنونت: “إنها أكثر من مجرد مباراة”، وأضافت “آمال البي اس جي على قيد الحياة” في إشارة إلى إمكانية التأهل إلى نصف النهائي عبر البوابة الكتالونية، وإن كانت المهمة معقدة في مباراة الإياب بإسبانيا، وامتلكت الصحيفة ما يكفي من الشجاعة للاعتراف بأن هدف زلاتان ابراهيموفيتش جاء من تسلل واضح.
وفي موضع آخر، قالت الصحيفة “باريس اهتزت على وقع شعور قوي، إنه حلم مواصلة المسيرة، فقد تمسك الفريق بهذا الأمل وساعده في ذلك غريزة البقاء، وسيكون من الرائع أن يعود إبرا ورفاقه بالتأهل من الكامب نو”.
أما صحيفة “لو باريزيان” فقالت “فريق أنشيللوتي أثبت أنه يستحق الوصول إلى دور الثمانية، بعد أن حقق تعادلاً مثيراً مع الفريق الأفضل في العالم، ولكنه سوف يفتقد خدمات ماتودي في مباراة الإياب بالكامب نو بعد إيقافه، كما شهدت المباراة دراما كتالونية تتمثل في إصابة ميسي وماسكيرانو مما يؤدي إلى غيابهما عن الملاعب لعدة أسابيع”.
في حين عنونت صحيفة “لوفيجارو” “بي اس جي يحق له أن يحلم بالمعجزة”، وأضافت أن المهمة صعبة في ظل حتمية الفوز في الكامب نو، أو التعادل بأكثر من هدفين لهدفين، لكي يتمكن الفريق الباريسي من مواصلة المسيرة القارية والوصول إلى نصف النهائي، وأشادت الصحيفة بأداء غالبية نجوم باريس سان جيرمان، ولكنها اختصت بالذكر العناصر التي منحت الفريق توازناً وثقلاً تكتيكياً، مثل تياجو سيلفا المدافع القوي، الذي نجح في الحد من خطورة الهجوم الكتالوني، ومفاجأة المباراة دافيد بيكهام الذي قدم مباراة كبيرة على المستوى التكتيكي، وقام بدوره دفاعياً وهجومياً على الوجه الأكمل.
وأشادت القنوات الفرنسية بأداء باريس سان جيرمان، وذلك وفقاً لما نقلته الصحف الإسبانية، وتركزت الإشادات حول شجاعة الفريق الباريسي، وعدم خشيته من مهاجمة البارسا، وكان من اللافت إشارة أنشيللوتي إلى أنه كان يطمع بمزيد من الجسارة الهجومية لعناصر الفريق الباريسي، من أجل تحقيق الفوز وكتابة تاريخ جديد لدوري الأبطال.
تكلفة التعادل
ولم تتمكن الصحف الكتالونية من ابتلاع أحزانها بعد إصابة نجم الفريق ليونيل ميسي، الذي من المتوقع أن يغيب عن الملاعب لمدة تصل إلى 3 أسابيع، وكذلك الأرجنتيني خافير ماسكيرانو، والذي لم يكن يملك فرصة المشاركة في موقعة الكامب نو إياباً نظراً لإيقافه، ولكن إصابته عمقت من الشعور بالأحزان، خاصة أنه سوف يغيب عن الملاعب لمدة شهر ونصف الشهر تقريباً، وعلى الرغم من أن نتيجة التعادل في فرنسا ليست سيئة، وتجعل البارسا أقرب للتأهل، إلا أن الصحف الكتالونية، وعلى رأسها “سبورت” قالت إن ثمن التعادل كان باهظاً.
وبعيداً عن التركيز على إصابة ميسي وماسكيرانو، فقد هاجمت الصحيفة الأداء التحكيمي واصفة إياه بالفقير، كما أشادت بمفاجأة المباراة دافيد بيكهام، الذي نجح في جعل الفريق الباريسي أكثر قدرة على مشاركة البارسا في السيطرة على منتصف الملعب، بالإضافة إلى تمريراته العرضية القاتلة التي يتميز بها منذ بداية مسيرته الكروية.
وأضافت “سبورت” “البارسا كان أفضل حالاً من مباراته أمام ميلان في سان سيرو، ولكن بعض التفاصيل الصغيرة جعلته يعود من باريس بتعادل باهظ الثمن، فقد عرض ميسي وماسكيرانو للإصابة”.
وقالت صحيفة “موندو ديبورتيفو” “تعادل مؤلم”، مشيرة إلى أن الفرحة بعودة تيتو فيلانوفا إلى قيادة الفريق من الملعب، بعد رحلته العلاجية لم تكتمل بعد تعرض ميسي وماسكيرانو للإصابة. وأكدت الصحيفة أن النتيجة ليست سيئة ولكن الحسم مازال معلقاً بمباراة الإياب في الكامب نو، ولكن السلبية الواضحة هي عدم قدرة الدفاع على الحد من خطورة هجمات الفريق الباريسي في سيناريو مكرر لمباراة سان سيرو أمام ميلان.
كما تغزلت الصحيفة بتمريرة داني ألفيس التي استغلها ميسي وأحرز منها الهدف الأول، مؤكدة أنها واحدة من أجمل لقطات المباراة.

اقرأ أيضا

«الشارقة الرياضي».. طفرة في تطوير المرافق والمنشآت