الاتحاد

الإمارات

شرطة دبي تنظم دورة تخصصية لتأهيل مثقفي الأقران

دبي (الاتحاد) - انطلقت صباح أمس الدورة الدولية لتأهيل مثقفي الأقران، التي ينظمها مركز حماية الدولي للتدريب على مكافحة المخدرات بشرطة دبي، بالتعاون مع مؤسسة مينتور العربية، وذلك بمشاركة سبع دول عربية هي الإمارات، ولبنان، وفلسطين، وموريتانيا، والأردن، وليبيا، والمغرب، وعدد من العاملين في أجهزة مكافحة المخدرات، ومؤسسات المجتمع المدني.
وأوضح المقدم الدكتور إبراهيم الدبل، مدير إدارة خدمة التدريب الدولي في الإدارة العامة لخدمة المجتمع بشرطة دبي، المنسق العام لبرنامج حماية الدولي، أن الدورة تهدف إلى وضع برامج وقائية لتوعية الشباب وتحذيرهم من خطر المخدرات بشكل مباشر، ومن خلال التعاطي مع المفردات الثقافية والمجتمعية التي تدفعهم إلى الدخول في هذه البؤرة الفاسدة دون وعي أو إدراك.
وقال إن هذا النوع من الدورات، يسهم في صقل معارف ومعلومات المنتسبين، ورفع مستوى إدراكهم ووعيهم بقضايا التعاطي الفردية والجماعية، مؤكداً استعداد مركز حماية الدولي للتعاون في مجالات التدريب المعنية بمكافحة المخدرات والحد من تأثيراتها السلبية، لاسيما أن المركز يضم خبراء ومتخصصين تلقوا تدريبات على أعلى المستويات إقليميا ودوليا، إضافة إلى امتلاكهم المهارات اللازمة التي أثبتت جدارتهم في مجال عملهم.
من جانبه، أوضح الرائد الدكتور عبد الرحمن شرف الأنصاري، مدير مركز حماية الدولي للتدريب على مكافحة المخدرات، أن هذه الدورة تأتي في إطار عدد من الدورات التأهيلية التي تهدف إلى إعداد كوادر شبابية تعمل على رفع مستوى التوعية بمخاطر المخدرات في المجتمع المحيط بها، لافتا إلى أن هذه الدورة تعتبر المرحلة الأولى ضمن ثلاث مراحل، خصصت أولاها للفئة المستهدفة بغرض إعداد مدربي مثقفي الشباب، والثانية لتستهدف طلاب الجامعات، في حين سيتم خلال المرحلة الثالثة تقييم ومراجعة المرحلتين ومن ثم اتخاذ الإجراءات التحسينية.
وأشار الأنصاري إلى أن هذه الدورة تتضمن عدة موضوعات لها أهميتها كمداخل أساسية في سبيل بناء هذه المنظومة، منها التعريف بالمراهقين والشباب من حيث خصائصهم واحتياجاتهم ومواقفهم من الحياة، وكذلك أسباب تعاطي المراهقين والشباب للمخدرات والعوامل المؤثرة في ذلك.

اقرأ أيضا

محمد بن سعود يكرم الفائزين بجائزة رأس الخيمة للتميز التعليمي